• العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

ثقافة

قالت في حوار مع «المجلة» إن فكرة المنافسة لا تشغلها

منة شلبي
منة شلبي

القاهرة: عصام الدين راضي

منة شلبي واحدة من نجمات الصف الأول على شاشتي السينما والتلفزيون استطاعت خلال مشوارها الفني الذي بدأ مع فيلم الساحر قبل عشر سنوات أن تحجز لنفسها مكانا متميزا بين نجمات جيلها ومع كل عمل فني جديد لها تتأكد موهبتها وقدرتها على امتلاك الشخصية التي تقدمها دون مبالغة أو افتعال.
قدمت منة شلبي حتى الآن 29 عملا فنيا خلال مشوارها ولكنها تعتبر العمل الفني الأهم بالنسبة لها دورها في فيلم «نوارة» الذي يعرض حاليا وحقق رد فعل إيجابيا من النقاد والجمهور. في لقاء مع مجلة «المجلة» فتحت منة شلبي قلبها وتحدثت بصراحة عن كثير من الأمور. وإلى أهم ما جاء في الحوار..

* ما الذي جذبك لفيلم نوارة الذي أخرجته هالة خليل؟

– حينما أرسلت لي المخرجة هالة خليل السيناريو قرأته في ساعتين واتصلت بها على الفور وأبلغتها بأنني متحمسة جدًا وعلى استعداد تام أن أبدأ التصوير الآن فالسيناريو إنساني يتحدث عن التأثير النفسي على الشعب المصري بعد ربيع 2011 وفترة تنحي الرئيس الأسبق مبارك والقبض على عدد كبير من رجال الأعمال ومحاكمة الرموز السابقين كما اهتم الفيلم بتأثير الثورة على الفقراء ومشاعرهم وأحلامهم التي عاشوا فيها وأنهم سيحصلون على حقوقهم كاملة وسيجدون مستشفى جيدة لعلاجهم كما يرصد الفيلم موقف الأثرياء في هذا التوقيت الحساس من عمر مصر دون الانحياز لطرف على حساب طرف آخر. وجمال السيناريو أنه انحاز للحقيقة فقط فالفن ليس طرفا في معركة سياسية حيث كنا نبحث طوال الفيلم عن الإنسان وتأثير الأحداث عليه.

* تعتبرين أن فيلم نوارة من بين أصعب الأعمال التي قدمتِها حتى الآن لماذا؟

– الشخصية كانت صعبة في كل تفاصيلها من حيث الملابس والإحساس وطبقة صوتها ونظراتها ولغة عينيها وكان ذلك هو التحدي بالنسبة لي وكل تفصيلة ظهرت في الفيلم جاءت بعد نقاش كبير بيني وبين المخرجة هالة خليل فهي كاتبة ومخرجة حساسة جدًا «وبتعمل كل حاجة بدقة وكاتبة فيلم مهم وحساس جدًا وشديد الرقة والفيلم زي ما بيقولوا بالبلدي قرفته حلوة وعملناه بقلبنا» وحينما نزلنا منطقة «الحطابة» لتصوير مشاهد الفيلم وجدنا «ناس بشوشة وجميلة وراضية برزقها ولديها الابتسامة والحب وتؤمن أن القادم أفضل» وهي ثقافة غير موجودة لدى الكثيرين لذلك أقول إن نوارة لم ترهقني بقدر ما ساعدتني نفسيًا على الإيمان بالرضا وعلى ضرورة أن أنظر للأمور في إطار واسع وبتفاؤل كبير للمستقبل والجميع اجتهد في العمل والحمد لله أن النجاح كان من نصيبنا كما أن الكلب «فينو» كان مسالما جدا في جميع المشاهد التي قام بها، بل ونجح في تأديتها ببراعة كبيرة وكأنه ممثل محترف كما كان يصنع جوا جميلا في الأماكن التي تم تصوير الفيلم بها.

* فيلم نوارة حقق نجاحا كبيرا داخل مهرجان دبي وحصلت عنه على جائزة هل تتوقعين له النجاح الجماهيري؟

– كنت حريصة على حضور العرض رغم أنني أفضل دائمًا أن ألمس ردود الفعل بشكل مباشر ومدى تفاعل الجمهور مع الأحداث والحمد لله راضية تمامًا عن ردود الفعل وبكم الجمهور الذي حرص على متابعته حتى نهايته وحضور الندوة التي أعقبته والمؤشرات حتى الآن جيدة داخل دور العرض والجمهور متفاعل معه وأتمنى أن يصادف النجاح الجماهيري كما لاقى نجاحا كبيرا داخل مهرجان دبي.

* ما سبب ابتعاد منة شلبي لفترات يعتبرها البعض طويلة بعض الشيء؟

– لأنني لا أحب العمل إلا وأنا في حالة صفاء ذهني ونفسي وأبتعد حينما أجد نفسي غير قادرة على تقديم ما هو مميز وجديد احترامًا للجمهور الذي أقدره جدًا والذي وضعني في مكانة متميزة منذ بدايتي الفنية ولا أريد أن أخذله وأقدم أعمالا أنا غير راضية عنها إضافة إلى أنني لا أقبل أدوارًا غير جيدة وأبحث دائمًا عن سيناريو جيد ومخرج متميز وسيناريو جديد.

* هل معنى ذلك أنك راضية عن جميع أعمالك التي قدمتِها حتى الآن؟

– بالتأكيد غير راضية عن جميع أعمالي هناك أعمال الظروف دفعتني لأن أقدمها وهناك أعمال أخرى قدمتها لأنني كنت محتاجة العمل كما أن خبرتي أصبحت الآن مختلفة عن الماضي ولو عاد الزمن بي إلى الوراء من المؤكد أنني كنت سأفكر كثيرا في بعض الأعمال التي قدمتها.

مشهد من مسلسل حارة اليهود للنجمة المصرية منة شلبي
مشهد من مسلسل حارة اليهود للنجمة المصرية منة شلبي

* حقق مسلسل «حارة اليهود» الذي عرض في رمضان الماضي نجاحا كبيرا لماذا لم تستغلي هذا النجاح في عمل تلفزيوني جديد بدلا من السينما؟

– العمل الجيد هو الذي يفرض نفسه كما أنني عندما قرأت سيناريو فيلم نوارة قررت أن أقدمه على الفور والمسلسل تجربة مهمة استفدت منها الكثير بالتعاون مع فنانين عظماء منهم هالة صدقي التي أعشقها على المستوى الشخصي على الرغم من أننا لم تجمعنا مشاهد لكني أعتبرها «وش السعد» بالنسبة لي وكذلك تشرفت بالوقوف أمام أحمد كمال وصفاء الطوخي وسلوى محمد علي وأصعب ما في التجربة أنني فقدت الأستاذ الكبير سامي العدل المقرب إلى قلبي.

* كيف ترين تكريمك في حفل افتتاح الدورة الخامسة لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية؟

– كنت سعيدة جدًا، واعتبرتها رسالة خفية مليئة بالمشاعر والحب والاحترام من القائمين على المهرجان والحقيقة كنت دائمًا أرفض فكرة التكريم لأنني من وجهة نظري لم أقدم ما أستحق التكريم عليه وهناك أسماء أكبر مني قامة وقيمة تستحق أن تقف مكاني نعم اجتهدت وأبحث دائمًا عن الاختلاف وتطوير أدائي بشكل مستمر فأنا أعتبر نفسي ما زالت في بداية الطريق لكن كلمة «التكريم» كلمة كبيرة جدا علي وأشكر كل من فكر في تكريمي وعلى رأسهم الجمهور الذي يكرمني كل يوم من خلال مشاهدة أعمالي.

* هل تعتبرين نفسك في منافسة مستمرة مع فنانات جيلك؟

– فكرة المنافسة لا تشغل تفكيري كل ما يهمني أن أركز في عملي وأختار أدوارا جيدة تنال رضا الجمهور وتشبع رغبتي كممثلة والجمهور هو الذي يحدد مكان كل فنانة ويضعها في المكانة التي تستحقها.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.