شرطة ميونيخ: منفذ هجوم المركز التجاري من أصل ايراني.. ومجلس الأمن الألماني يجتمع برئاسة ميركل

سيارة إسعاف بعد إطلاق النار في مركز للتسوق في ميونيخ (غيتي)

سيارة إسعاف بعد إطلاق النار في مركز للتسوق في ميونيخ (غيتي)

برلين – المجلة:

أكدت شرطة ميونيخ أن المسلح الوحيد المتورظ في إطلاق النار الدامي ألماني من أصل إيراني، يبلغ من العمر 18 عاماً، يحمل الجنسيتين الألمانية والإيرانية

واطلق المسلح النار بعد ظهر الجمعة داخل مركز تجاري في ميونيخ بجنوب المانيا ما أدى إلى سقوط 10 قتلى من بينهم منفذ الهجوم و"عدد من الجرحى"، بحسب مصادر الشرطة اأشارت إلى أن الدافع وراء إطلاق النار غير واضح، وأنه على الرغم من التقارير التي ظهرت في وقت سابق فلا يوجد ما يشير إلى ضلوع أي مهاجمين إضافيين في الحادث.

ودعت ميركل إلى جلسة لمجلس الأمن الفيدرالي، السبت، وفق ما أعلن المتحدث باسمها .

المدعي العام الفرنسي: منفذ اعتداء نيس حظي بدعم وتواطؤ خلال اعداده لعمله الإرهابي

الرئيس الفرنسي خلال احتفاله باليوم الوطني قبل ساعات من الحادث الارهابي

الرئيس الفرنسي خلال احتفاله باليوم الوطني قبل ساعات من الحادث الارهابي

باريس – المجلة:

اعلن المدعي العام الفرنسي فرنسوا مولانس المكلف التحقيق في الاعتداء الخميس احالة خمسة اشخاص إلى القضاء لتوجه اليهم رسميا تهمة تشكيل عصابة لارتكاب أعمال إرهابية وعمليات قتل.

واكد مولانس الذي يتراس قضايا مكافحة الارهاب في تصريح صحافي احراز "تقدم كبير" في التحقيق الذي يتولاه "اكثر من 400 محقق".

واضاف ان التحقيقات "لم تسمح فقط بالتاكيد بشكل أكبر على ان محمد لحويج بوهلال خطط مسبقا لتنفيذ عمله القاتل، بل اثبتت كذلك ان الاخير حظي بدعم وتواطؤ في الاعداد لعمله الاجرامي وتنفيذه".

واوضح مولانس انه تمت احالة فرنسيين-تونسيين اثنين وتونسي والباني وفرنسية-البانية تتراوح اعمارهم بين 21 و42 عاما الى القضاء لتوجه اليهم ، موضحا انهم "غير معروفين لدى اجهزة الاستخبارات"، وان واحدا منهم فقط ادين في قضية حق عام.

واكد المدعي العام توقيف المشتبه بهم بعدما كشف تحليل بيانات الهاتف النقال الخاص بمنفذ الاعتداء عن اجرائه الكثير من الاتصالات معهم، مشيرا الى اثبات الرابط بينهم وبين لحويج بوهلال (31 عاما) بفضل ادلة تم جمعها في الشاحنة وعلى الاسلحة التي عثر عليها، ويعود بعضها الى اكثر من عام.

بين هذه الادلة عثر على صورة لعرض الالعاب النارية في 14 يوليو 2015 على جادة "برومناد ديزانغليه" المحاذية للبحر حيث ارتكب الاعتداء، واخرى لحفل موسيقي في المكان نفسه، وصورة تعود الى 25 مايو 2015 لمقال عن حبوب الكبتاغون المخدرة التي يعتقد ان بعض المتشددين الذين يرتكبون اعتداءات يستهلكونها.

افاد المدعي ان الاحاديث المتبادلة بين التونسي والخمسة "تعزز نظرية سبق الاصرار"، بعد ان صرح في مطلع الاسبوع ان المنفذ ابدى اهتماما "مؤخرا" لكن "مؤكدا" بالتيار المتطرف.

بعد اسبوع على الاعتداء ما زال 15 من الجرحى في حال الخطر بحسب السلطات.


اشترك في النقاش