مستشار أكاديمية ناصر العسكرية: الحرية في مصر وصلت لمرحلة الانفلات - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

حوار 60 ثانية

مستشار أكاديمية ناصر العسكرية: الحرية في مصر وصلت لمرحلة الانفلات

اللواء محمود خلف
اللواء محمود خلف
اللواء محمود خلف

القاهرة: أحمد سالم

أكد اللواء الدكتور محمود خلف، الخبير الاستراتيجي مستشار أكاديمية ناصر العسكرية العليا بالقاهرة، أن المشهد السياسي المصري مستقر، ولا يوجد به ارتباك كما يردد البعض، مؤكدا أن الارتباك موجود فقط على صفحات التواصل الاجتماعي من خلال ما يجري نشره من شائعات ونقل للمعلومات المغلوطة، فضلا عن وجود بعض وسائل الإعلام غير المنضبطة.
وأضاف أن مصر تعيش حالة حرية غير مسبوقة، وصلت لمرحلة الانفلات بكافة أشكاله، مؤكدا أنه يجب استغلال قوة الإعلام المصري لجذب الاستثمارات الخارجية. وتحدث عن علاقة مصر مع عدد من الدول العربية خاصة المملكة العربية السعودية.
وإلى أهم ما جاء في الحوار:

* كيف ترى ما يردده البعض من وجود ارتباك في المشهد السياسي الراهن بمصر؟

– المشهد السياسي في اعتقادي مستقر، ولكن ما يربكه هو عنف الجماعات التي كانت تحكم مصر قبل 30 يونيو (حزيران) 2013، فمصر قطار كبير تحرك بسرعة فائقة بعد ثورة 30 يونيو. وما أربك المشهد في الوقت الحالي هو «مصر فيسبوكية»، وما يتم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي وهذا ساعد الخصوم وأهل الشر في نشر الشائعات ونقل معلومات مغلوطة وخاطئة فضلا عن وجود بعض وسائل الإعلام غير المنضبطة التي تساعد في هذا الأمر.

* وهل يوجد تأثير لهذا على الوضع العام في البلاد؟

– ما يجب أن ندركه أن مصر تسير بخطى ثابتة نحو التنمية في كافة ربوعها. جميع المشروعات التي يتم تنفيذها مشروعات استراتيجية من طرق وإسكان وزراعة وصناعة ومشروعات لوجستية بمحور قناة السويس، بما فيها المحافظات الحدودية، ولكن ما نراه أن الإعلام الذي يتبناه أهل الشر يصدر الأزمات التي لا تهم المواطن. ما نحتاجه الآن كمصريين هو الاتحاد والنظام والعمل، أما بخصوص الشعور بالارتباك، فهو أمر شكلي وليس موضوعيا وما يتسبب فيه بعض المغرضين من تهويل وتضخيم لبعض المشكلات العارضة.

* وما موقف النخب السياسية من هذه القضية في رأيك؟

– النخبة السياسية لديها مشكلة كبيرة وهي أنها لا تتواصل مع الناس إلا من خلال الإعلام، وهذا لا يصح أن يكون موجودا. يجب على القوى السياسية أن تتواصل مع الشارع المصري من خلال كافة وسائل الاتصال وليس من خلال الاعتماد على الإعلام فقط.

* لكن الإعلام مهم. فكيف ترى حالته بشكل عام في مصر؟

– نحن نعيش حالة حرية غير مسبوقة. فقد تخطينا حالة الحرية ووصلنا لمرحلة الانفلات بكافة أشكاله وأعتقد أن هناك صحوة ومؤشرات جيدة إيجابية خاصة بتصحيح حالة الانفلات خلال المرحلة المقبلة.

* وما الحل في رأيك؟

– طالما المشكلة الاقتصادية موجودة سيظل الإعلام مضطربا لفترة، وعليه يجب وضع خطة للنهوض به. يجب الجلوس مع القائمين على القنوات التلفزيونية والاستماع لمشاكلهم والعمل على تذليل العقبات أمامهم لأن الإعلام له دور استراتيجي في جذب الاستثمارات الخارجية والأجنبية.

* وكيف ترى العلاقة بين مصر والدول العربية في الوقت الراهن؟

– العلاقة بين مصر والدول العربية خاصة المملكة العربية السعودية علاقة أشقاء، ولا ينسى أحد موقف السعودية والكويت والإمارات في 30 يونيو، وتذكر مصر بالخير كل من قدم لها يد العون. ولا يمكن أن تكون مصر قوية من دون وجود الدول العربية إلى جوارها.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.