• العدد الأسبوعي
صحة

جراحة المياه البيضاء.. نظرة عامة تتناول مخاطر الجراحة في العين ومضاعفاتها ونتائجها

صورة توضح كيف تؤثر المياه البيضاء على الإبصار، يصبح الإبصار الطبيعي (على اليسار) مشوشًا عندما تتكون المياه البيضاء (على اليمين).
 صورة توضح كيف تؤثر المياه البيضاء على الإبصار، يصبح الإبصار الطبيعي (على اليسار) مشوشًا عندما تتكون المياه البيضاء (على اليمين).
صورة توضح كيف تؤثر المياه البيضاء على الإبصار، يصبح الإبصار الطبيعي (على اليسار) مشوشًا عندما تتكون المياه البيضاء (على اليمين).

جراحة المياه البيضاء هي إجراء لاستئصال عدسة العين والاستعاضة عنها، في معظم الحالات، بعدسة صناعية. يتم استخدام جراحة المياه البيضاء لعلاج ضبابية العدسة التي تكون صافية تمامًا في حالتها الطبيعية (المياه البيضاء).
يقوم طبيب العيون (أخصائي الرمد) بإجراء جراحة المياه البيضاء في العيادات الخارجية، مما يعني أنك لن تحتاج للبقاء في المستشفى بعد الجراحة. تعد جراحة المياه البيضاء شائعة جدًا، كما أنها إجراء آمن بوجه عام.

دواعي الإجراء

يتم إجراء جراحة المياه البيضاء لمعالجة إعتام عدسة العين. وتتسبب المياه البيضاء في تشويش الرؤية وزيادة توهج الأضواء. فإذا أدت المياه البيضاء إلى مواجهة أي صعوبة في تنفيذ الأنشطة الطبيعية، فقد يشير عليك الطبيب بإجراء جراحة المياه البيضاء.
كذلك، عندما تؤثر المياه البيضاء على علاج مشاكل العين الأخرى، فقد يوصي الطبيب بجراحة المياه البيضاء. فعلى سبيل المثال، قد يوصي الأطباء بجراحة المياه البيضاء إذا واجه طبيب العيون صعوبة في فحص الجزء الخلفي من العين لمراقبة أو علاج مشاكل العين الأخرى مثل الضمور الشبكي المرتبط بتقدم العمر أو اعتلال الشبكية السكري.
في معظم الحالات، لن يسبب انتظار إجراء جراحة المياه البيضاء ضررًا لعينيك، وبذلك يكون لديك الوقت للنظر في الخيارات المتاحة أمامك. إذا كان إبصارك لا يزال جيدًا إلى حد ما، فقد لا تحتاج لإجراء جراحة المياه البيضاء لأعوام كثيرة، إن لم يكن للأبد.

عند التفكير في إجراء جراحة المياه البيضاء، ضع الأسئلة التالية في اعتبارك:
– هل يمكنك أن ترى بالدرجة الكافية لأداء عملك وكذلك قيادة السيارة بأمان؟
– هل تواجه مشاكل في القراءة أو مشاهدة التلفاز؟
– هل من الصعب عليك الطهي أو التسوق أو العمل في فناء المنزل أو صعود السلالم أو تناول الأدوية؟
– هل تؤثر مشاكل الإبصار على درجة استقلاليتك؟
– هل تعاني من صعوبة في رؤية الوجوه بوضوح؟
– هل تؤدي الأضواء الساطعة إلى الشعور بمشقة في الرؤية؟

المخاطر

من غير الشائع حدوث مضاعفات بعد جراحة المياه البيضاء، ويمكن علاج معظمها بنجاح.
تتضمن مخاطر جراحة المياه البيضاء ما يلي:
– الالتهاب
– العدوى
– النزيف
– التورم
– انفصال الشبكية
– المياه الزرقاء
– المياه البيضاء الثانوية
– فقدان الرؤية
يزداد خطر حدوث مضاعفات إذا كنت تعاني من مرض آخر في العين أو حالة طبية خطيرة تؤثر على أي جزء من جسمك. في بعض الأحيان، تفشل جراحة المياه البيضاء في تحسين الإبصار بسبب وجود ضرر بالغ في العين نتيجة لحالات طبية أخرى، مثل المياه الزرقاء أو الضمور الشبكي؛ لذا، إن كان ممكنًا، قد يكون من المفيد تقييم وعلاج مشاكل العين الأخرى قبل اتخاذ قرار إجراء جراحة المياه البيضاء.

كيفية التحضير

من أجل التحضير لإجراء جراحة المياه البيضاء، قد يُطلب منك ما يلي:
– الخضوع لاختبارات. قبل أسبوع أو نحو ذلك من الجراحة، يُجري الطبيب اختبارًا غير مؤلم بالموجات فوق الصوتية لقياس حجم وشكل العين. ويساعد هذا الاختبار في تحديد النوع الصحيح من العدسة المزروعة (العدسة المنزرعة داخل مقلة العين).
– التوقف عن تناول أدوية معينة. قد ينصحك الطبيب بالتوقف مؤقتًا عن تناول أي دواء يمكن أن يزيد من خطورة التعرض لنزيف أثناء إجراء العملية.
– استخدام قطرات العين للحد من مخاطر الإصابة بالعدوى. يمكن وصف قطرات عين كمضاد حيوي للاستخدام قبل يوم واحد أو يومين من إجراء الجراحة.
– الصوم قبل إجراء الجراحة. قد يُطلب منك عدم تناول أي طعام أو شراب قبل 12 ساعة من إجراء العملية.
– التحضير للتعافي. عادة يمكنك العودة إلى المنزل في يوم الجراحة نفسه، ولكنك لن تتمكن من القيادة، لذلك رتب أمر عودتك إلى المنزل. ورتّب أيضًا أمر مساعدتك في جميع أنحاء المنزل، إذا لزم الأمر، لأن الطبيب سوف يقيد الأنشطة التي يمكنك القيام بها، مثل الانحناء وحمل الأشياء، لنحو أسبوع بعد الجراحة.

ما يمكنك توقعه

يستغرق إجراء جراحة المياه البيضاء، التي عادة ما تتم في العيادات الخارجية، ساعة أو أقل.
أولاً، يضع الطبيب قطرات العين داخل عينك، وذلك لتوسيع حدقة العين. وستتلقى تخديرًا موضعيًا لتخدير المنطقة، وقد يتم إعطاؤك مسكنًا لمساعدتك في الاسترخاء. إذا تم إعطاؤك مسكنًا، فقد تظل مستيقظًا، ولكنك ستشعر بالترنح أثناء إجراء الجراحة.
وأثناء جراحة المياه البيضاء، يتم استئصال العدسة الغائمة، وعادة ما يتم زرع عدسة صناعية صافية. ومع ذلك، فقد يتم، في بعض الحالات، استئصال المياه البيضاء دون زرع عدسة صناعية.
تتضمن الطرق الجراحية المستخدمة لإزالة المياه البيضاء ما يلي:
– استخدام مسبار يعمل بالموجات فوق الصوتية لتفتيت العدسة من أجل إزالتها. أثناء الخضوع لإجراء يُعرف باسم استحلاب العدسة، يقوم الجراح بعمل شق صغير في الجزء الأمامي من العين (القرنية) ويُدخل مسبار إبرة رفيعًا في مادة العدسة حيث تكوّنت المياه البيضاء.

 رسم توضيحي يستعرض خطوتين من خطوات جراحة المياه البيضاء أثناء استحلاب العدسة، وهو النوع الأكثر شيوعًا لجراحة المياه البيضاء، تقوم الرأس سريعة الاهتزاز لمسبار الموجات فوق الصوتية باستحلاب المياه البيضاء بما يساعد في انحلالها، ثم يمتصها الجراح (الجزء العلوي). ويُترك الجزء الخارجي للمياه البيضاء (محفظة العدسة) عمومًا في موضعها. بعد إزالة المادة التي تم استحلابها، يقوم الجراح بإدخال العدسة المنزرعة في المساحة الفارغة داخل المحفظة وهي المكان الذي كان موجودًا فيه العدسة الطبيعية (الجزء السفلي).
رسم توضيحي يستعرض خطوتين من خطوات جراحة المياه البيضاء أثناء استحلاب العدسة، وهو النوع الأكثر شيوعًا لجراحة المياه البيضاء، تقوم الرأس سريعة الاهتزاز لمسبار الموجات فوق الصوتية باستحلاب المياه البيضاء بما يساعد في انحلالها، ثم يمتصها الجراح (الجزء العلوي). ويُترك الجزء الخارجي للمياه البيضاء (محفظة العدسة) عمومًا في موضعها. بعد إزالة المادة التي تم استحلابها، يقوم الجراح بإدخال العدسة المنزرعة في المساحة الفارغة داخل المحفظة وهي المكان الذي كان موجودًا فيه العدسة الطبيعية (الجزء السفلي).

بعد ذلك، يستخدم الجراح المسبار، الذي يرسل موجات فوق صوتية، لتفتيت (استحلاب) المياه البيضاء وشفط الشظايا للخارج.
ويبقي الجزء الخلفي البعيد من العدسة (محفظة العدسة) سليمًا ليتم استخدامه كمكان لوضع العدسة الاصطناعية.
يمكن استخدام غُرز أو عدم استخدامها لإغلاق الشق الصغير في القرنية عند الانتهاء من إجراء الجراحة.
– عمل شق في العين واستئصال العدسة. هناك إجراء أقل شيوعًا يُعرف باسم «سحب المياه البيضاء خارج المحفظة»، حيث يتطلب عمل شق أكبر من الشق المستخدم في استحلاب العدسة.
من خلال هذا الشق الكبير، يستخدم الجراح أدوات جراحية لإزالة المحفظة الأمامية للعدسة والجزء الغائم من العدسة الذي تكوّنت عليه المياه البيضاء.
ويبقي الجزء الخلفي البعيد من العدسة سليمًا ليتم استخدامه كمكان لوضع العدسة الاصطناعية.
يمكن تنفيذ هذا الإجراء إذا كنت تعاني من بعض المضاعفات في عين محددة. وبسبب اتساع حجم الشق، فإنه يلزم عمل غُرز لإغلاقه.
بمجرد إزالة المياه البيضاء، إما عن طريق استحلاب العدسة وإما استخراجها خارج المحفظة، يتم زرع عدسات اصطناعية صافية في محفظة العدسة الفارغة.
ويتم صنع هذه العدسة، التي تُسمى بالعدسة المنزرعة داخل مقلة العين (IOL)، من البلاستيك أو الإكريليك أو السيلكون. لن تكون قادرًا على رؤية العدسة أو الشعور بها. ولا تتطلب أي رعاية خاصة، حيث تصبح جزءًا دائمًا من عينيك.
تتوفر مجموعة متنوعة من العدسات المنزرعة داخل مقلة العين، ولكل منها ميزات مختلفة. تكون بعض العدسات المنزرعة داخل مقلة العين من البلاستيك الصلب، ويجري زرعها من خلال شق يتطلب عدة غرز لإغلاقه.
ومع ذلك، فهناك كثير من العدسات المرنة من تلك العدسات التي يتم زرعها داخل مقلة العين مما يسمح بعمل شقوق أصغر تتطلب بضع غُرز أو قد لا تتطلب أي غُرز. في هذا النوع المرن من العدسات، يطوي الجراح العدسة ويقوم بإدخالها في المحفظة الفارغة، حيث كانت العدسة الطبيعية موجودة. وبمجرد دخولها في العين، تنفرد العدسة المطوية المنزرعة داخل مقلة العين، وتملأ المحفظة الفارغة.
تعمل بعض أنواع العدسات المنزرعة داخل مقلة العين على حجب الأشعة فوق البنفسجية. وتعمل بعض أنواع العدسات المنزرعة داخل مقلة العين بطريقة تشبه النظارات ثنائية البؤر لتوفير الرؤية القريبة والبعيدة معًا، في حين يوفر بعضها الرؤية البعيدة فقط أو الرؤية القريبة فقط. بالنسبة لبعض الأشخاص، يمكن اختيار عدسة لتوفير الرؤية البعيدة لإحدى العينين وعدسة أخرى لتوفير الرؤية القريبة للعين الأخرى.
ناقش ميزات ومخاطر الأنواع المختلفة من العدسات المنزرعة داخل مقلة العين مع جراح العيون لتحديد الأفضل لحالتك.

بعد جراحة المياه البيضاء

بعد جراحة المياه البيضاء، توقع حدوث تحسن في الإبصار لديك في غضون أيام قليلة. قد تكون الرؤية مشوشة وغائمة في البداية، بينما تتماثل عينك للشفاء وتنضبط الرؤية.
ستزور الطبيب عادة بعد إجراء الجراحة بيوم أو يومين، في الأسبوع التالي، ثم مرة أخرى بعد شهر لمراقبة الالتئام.
ومن الطبيعي أن تشعر بالحكة وانزعاج خفيف لبضعة أيام بعد الجراحة. تجنب فرك عينك أو الضغط عليها. وقد يطلب منك الطبيب ارتداء لاصقة العين أو غطاء واقٍ في يوم إجراء العملية الجراحية. كذلك، قد يوصي الطبيب بارتداء لاصقة العين لبضعة أيام بعد الجراحة والغطاء الواقي عند النوم خلال فترة التعافي.
قد يصف الطبيب قطرة للعين أو أدوية أخرى لمنع العدوى، وتقليل الالتهاب، والسيطرة على ضغط العين. بعد بضعة أيام، يختفي معظم الشعور بالانزعاج. وغالبًا، ما يتم الشفاء التام في غضون ثمانية أسابيع.
اتصل بالطبيب فورًا إذا كنت تعاني من أي مما يلي:

– فقد البصر
– استمرار الشعور بالألم على الرغم من استخدام مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية
– زيادة احمرار العين
– ظهور ومضات ضوء أو بقع جديدة متعددة (أجسام طافية) أمام عينك
– الغثيان أو القيء أو السعال المفرط
يحتاج معظم الناس إلى ارتداء نظارات، على الأقل لبعض الوقت، بعد إجراء جراحة المياه البيضاء. وسيخبرك الطبيب بذلك عندما تتماثل عينك للشفاء بما يكفي للحصول على قياس طبي نهائي للنظارات الطبية.
إذا كنت تعاني من المياه البيضاء في كلتا العينين، فسوف يحدد الطبيب في الغالب جراحة ثانية بعد شهر أو شهرين لإزالة المياه البيضاء من العين الأخرى. ويتيح هذا وقتًا لشفاء العين الأولى قبل إجراء الجراحة للعين الثانية.

النتائج

تعمل جراحة المياه البيضاء على استعادة الرؤية بنجاح لمعظم الأشخاص الذين قاموا بإجرائها.
قد يعاني بعض الأشخاص ممن خضعوا لجراحة المياه البيضاء من إحدى المضاعفات الشائعة والمعروفة باسم عتامة المحفظة الخلفية أو المياه البيضاء الثانوية. ويحدث هذا عندما يصبح الجزء الخلفي من محفظة العدسة، وهو الجزء الذي لم يتم استئصاله من العدسة أثناء الجراحة والذي يدعم الآن العدسة المنزرعة، غائمًا ويعوق رؤيتك.
تتم معالجة عتامة المحفظة الخلفية دون ألم عن طريق إجراء جراحة في العيادة الخارجية تستغرق خمس دقائق وتُعرف باسم بضع المحفظة باستخدام ليزر مخدر الإيتريوم الألومنيوم العقيق. ويستخدم بضع المحفظة باستخدام ليزر مخدر الإيتريوم الألومنيوم العقيق شعاعًا من الليزر لإحداث فتحة صغيرة في المحفظة الغائمة لتوفير مسار صافٍ يمكن للضوء أن يمر من خلاله.
بعد هذا الإجراء، تبقى عادة في عيادة الطبيب لمدة ساعة تقريبًا للتأكد من عدم زيادة ضغط العين. نادرًا ما تحدث مضاعفات أخرى، ولكنها قد تتضمن زيادة ضغط العين وانفصال الشبكية.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.