وحيد حامد: الجزء الثاني من مسلسل «الجماعة» لن يتطرق لفترة حكم «الإخوان» - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

ثقافة

وحيد حامد: الجزء الثاني من مسلسل «الجماعة» لن يتطرق لفترة حكم «الإخوان»

صورة دعائية للجزء الأول من مسلسل «الجماعة».
صورة دعائية للجزء الأول من مسلسل «الجماعة».
صورة دعائية للجزء الأول من مسلسل «الجماعة».

القاهرة: سها الشرقاوي

يستعد المؤلف المصري وحيد حامد لتقديم جزء ثان من مسلسل «الجماعة» بعد مرور نحو 6 سنوات على تقديم الجزء الأول، الذي قام ببطولته الأردني إياد نصار، وحقق ردودا متباينة وقت عرضه، حيث إن المسلسل يتناول جماعة الإخوان المسلمين المثيرة للجدل في كثير من دول المنطقة والعالم. ويعد الجزء الثاني – المقرر عرضه العام المقبل – استكمالا لأحداث الجزء الأول، الذي تطرق لتاريخ «الإخوان»، كما يتناول العمل تفاصيل علاقات كثير من الشخصيات بجماعة الإخوان كالملك فاروق وجمال عبد الناصر.

وعن التحضيرات الأولية للمسلسل، يقول حامد لـ«المجلة»: «أقوم الآن بعقد جلسات عمل مكثفة مع المخرج شريف البنداري للانتهاء من كل التفاصيل الخاصة بالعمل، تمهيدا لبدء التصوير في أقرب وقت ممكن. وقد أوشكنا على الانتهاء من المعاينات الخاصة بأماكن التصوير وبناء الديكور الخاص بفترة الخمسينات، نظرا لبدء أحداث العمل من سنة 1950 حتى اغتيال الرئيس أنور السادات عام 1981». ونفى أن يتطرق الجزء الثاني لعام حكم «الإخوان» لمصر عقب ثورة 2011.
ويضيف: «حتى الآن لم يتم ترشيح أبطال العمل بشكل نهائي، فالجزء الثاني من العمل لا يضم أي ممثل قام بدور رئيسي في الجزء الأول، وسنعتمد على ممثلين آخرين، وبخاصة أن الجزء الثاني يدور في حقبه زمنية مختلفة، وبالفعل قام المخرج بعمل (كاستينج) لبعض الفنانين الشباب وطلاب معهد السينما والفنون المسرحية لاختيار بعضهم للأدوار الثانوية».

وأكد حامد أنه انتهى من كتابة السيناريو الذي أكمل فيه تاريخ الجماعة. والفكر الذي تدور عليه أحداث المسلسل هو فكر واحد بداية من الجزء الأول حتى الثاني، ولكن بأحداث مختلفة نتيجة للأحداث الزمنية الطويلة التي يتناولها المسلسل.
واستطرد قائلا: «يتناول الجزء الثاني من مسلسل الجماعة مرحلة مهمة في تاريخ مصر، وهي فترة الخمسينات والستينات، من خلال شخصية سيد قطب، الذي يكشف العمل مراحل حياته وتطورها وصدامه مع النظام حتى إعدامه عام 1966. وذلك بعد تناول الجزء الأول من المسلسل نشأة الجماعة على يد حسن البنا. وسيشهد الجزء الثاني أيضا ظهور كثير من الشخصيات الجديدة التي شاركت في الحياة السياسية من الإخوان خلال تلك الحقبة، مثل حسن الهضيبي وعمر التلمساني ومحمد أبو النصر».

المؤلف وحيد حامد
المؤلف وحيد حامد

وبسؤاله عما إذا كان الجزء الثاني سيحمل هجوما على «الإخوان»، كما رأى البعض أثناء عرض الجزء الأول، أجاب قائلا: «هناك خطأ كبير لدى البعض، وانطباع غير دقيق بأن الجزء الأول حمل هجوما على الإخوان، فلقد رصدت تاريخا وحقائق لا يمكن إنكارها عن تاريخ الجماعة، وظروف نشأتها وتأسيسها والمنهج الذي يتبعونه، وجمعيها حقائق مثبتة ولا يمكن إنكارها، وعلى الجانب الآخر كانت هناك حقائق إيجابية كانت مع الإخوان وفي صالحهم وذكرتها في المسلسل، ومنها أفعال قام بها مرشدهم حسن البنا وأبرزتها، مثل سعيه لإغلاق بيوت البغاء المشبوهة. وفي الجزء الثاني مستمر في رصد هذا التاريخ بنفس المنهج وبمنتهى الحيادية، ولم أنل منهم أو أقوم بالهجوم عليهم ولا يصح فعل ذلك ولست معنيا بهذا».
وكشف المؤلف حامد عن نيته تقديم جزء ثالث للمسلسل، إذا أعطاه الله العمر والصحة، موضحا أن «قماشة الموضوع تحتمل جزءا آخر»، وأحداث الجماعة ممتدة ومستمرة حتى وقتنا هذا، ويوجد من المعلومات والتفاصيل المهمة ما يحتمل تقديم جزء جديد.

وعن اختياره لمخرج سنة أولى دراما، كما يقال، بعد اعتذار المخرج خالد مرعي لانشغاله بتصوير عمل سينمائي، أوضح أن «شريف بنداري مخرج موهوب، وأنا دائما أدعم الوجوه الشابة، وأتواصل دائما مع خريجي معهد السينما، ومتابعة المتميزين منهم والاطلاع على مشروعاتهم والاحتفاظ بهم في ذاكرتي حتى تحين الفرصة المناسبة».
من ناحية أخرى، كشف وحيد حامد عن أنه ينوي العودة إلى تقديم أعمال سينمائية من خلال كتابة فيلم سينمائي جديد، من المقرر أن ينتهي منه خلال أيام قليلة، مبينا أنه يدور في إطار اجتماعي وطني عن حياة الجندي المصري، ويمثل هذا العمل عودته للسينما، بعد أن كان آخر أعماله فيلم «قط وفار»، الذي عرض بدور العرض بداية عام 2015، وقام ببطولته محمود حميدة ومحمد فراج.
يذكر أن الجزء الأول من مسلسل «الجماعة» قُدم في رمضان عام 2010، وشارك فيه الفنان عزت العلايلي، وإياد نصار، وحسن الرداد، ويسرا اللوزي، وعصام ماهر، وأحمد عزمي، وكريم قاسم، وشهد ظهورا خاصا لبعض الفنانين، منهم أحمد حلمي، وكريم عبد العزيز، ومنى زكى، وأشرف على إخراجه محمد ياسين.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.