• العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

ثقافة

اهتمام مصري إسرائيلي بترميم « إلياهو هنّافي» لاستغلال التراث اليهودي في إثراء الحركة الثقافية

معبد «إلياهو هنّافي» في الإسكندرية بمصر
معبد «إلياهو هنّافي» في الإسكندرية بمصر
معبد «إلياهو هنّافي» في الإسكندرية بمصر

الإسكندرية: داليا عاصم

«إلياهو هنّافي» أقدم معبد يهودي في الإسكندرية ويضم نسخًا قديمة من التوراة

« إلياهو هنّافي» هو أقدم معبد يهودي في الإسكندرية. وينتظر المعبد الذي يقع في شارع النبي دانيال ويضم كتبا دينية قديمة الترميم. وجرى تشييده منذ نحو 660 سنة ثم أعيد بناؤه بعد أن تعرض للقصف على يد الحملة الفرنسية على مصر. وجرى ترميمه في عام 1910. وزار معبد « إلياهو هنّافي»، نهاية سبتمبر (أيلول) الماضي، السفير الإسرائيلي بالقاهرة ديفيد جوفرين. ويأتي ذلك في وقت تعتزم فيه مصر الاهتمام بمعابد يهودية لكي تسهم في التنوع الثقافي في البلاد.
ويوجد في مدينة الإسكندرية نحو عشرة معابد يهودية قديمة. ومنذ تعرض جزء من سقفه لأضرار في شتاء العام الماضي، قررت السلطات المصرية تشكيل لجنة خاصة لمعاينة « إلياهو هنّافي» وإصلاحه. ويترأس اللجنة رئيس الإدارة المركزية للآثار اليهودية في البلاد. وتتضمن الخطة إعداد مشروع متكامل لترميم معبد الإسكندرية وحمايته من التلف والانهيار. ويضم المعبد نسخا قديمة من التوراة.

وتقدر تكلفة ترميم معبد الإسكندرية بنحو 10 ملايين جنيه (الدولار يساوي نحو 8.85 جنيه). وتزخر العاصمة المصرية هي الأخرى بنحو 12 معبدا بعدد من الضواحي أشهرها معبد «بوابة السماء» في شارع عدلي.
وقالت رئيسة الطائفة اليهودية بالقاهرة، ماجدة هارون، لـ«المجلة» إن المعابد اليهودية مفتوحة للزيارة أمام الجميع «فهي جزء من معالم وتراث مصر ونرحب بأي زائر لها للتعرف على هوية مصر وتسامحها مع الأديان، وهناك زيارات لطلاب المدارس والجامعات وكل ما يتطلبه الأمر الموافقة الأمنية فقط لكننا لا نمنع أي شخص من الزيارة».

زيارة السفير الأسرائيلي بمصر للمعبد اليهودي
زيارة السفير الأسرائيلي بمصر للمعبد اليهودي

وتطرقت السفارة الإسرائيلية على صفحتها على «فيسبوك» إلى زيارة جوفرين إلى الإسكندرية وإعلان الرغبة في تقديم الدعم المادي لترميم المعبد اليهودي بالمدينة. وأشارت السفارة إلى لقاء جوفرين مع رئيس الطائفة اليهودية بالإسكندرية يوسف بن جائون، وقيام السفير أيضا بإجراء لقاءات مع ممثلين لطوائف أخرى ورجال أعمال وممثلي مجتمع مدني.
وكان عدد الطائفة اليهودية في الإسكندرية حتى ثلاثينيات القرن الماضي يبلغ أكثر من عشرين ألف يهودي. وفي الوقت الحالي يقدر عدد أفراد الجالية اليهودية في المدينة الواقعة على البحر المتوسط بنحو 17 شخصا فقط منهم 14 سيدة، و3 رجال من بينهم رئيس الطائفة الحالي.

وكان من اللافت إعلان السفير جوفرين رغبة إسرائيل لأول مرة في ترميم أحد المعابد اليهودية في مصر.
قال سكرتير المعبد اليهودي المعروف باسم «الأستاذ عبد النبي»، لـ«المجلة» عبر الهاتف إن «الزيارة ليست الأولى من نوعها لدبلوماسي إسرائيلي أو أي دبلوماسي أجنبي، بل زارنا من قبل عدة سفراء بينهم الأميركي والفرنسي وغيرهم».
وأضاف حول حالة المعبد المعمارية ومسألة الترميم، أن المعبد بحالة جيدة برغم أنه من أقدم المعابد في منطقة الشرق الأوسط، إلا أنه أشار إلى أن الأمطار الغزيرة التي تعرضت لها الإسكندرية العام الماضي أدت لسقوط سقف إحدى قاعات المعبد والتي تقع مباشرة بعد البهو الرئيسي له، فضلا عن بعض الشقوق. والمعبد مغلق أمام الزوار بشكل عام. وآخر الأفواج السياحية التي كانت تأتي جاءت له من الأرجنتين وفرنسا وإنجلترا، وكان ذلك منذ عدة أعوام لأنه في أعقاب ثورة يناير تراجعت السياحة في البلاد.

ومن جانبها، أكدت السيدة هارون أن وزارة الآثار ووزارة الثقافة بمصر وقعتا بروتوكولا فيما بينهما للاستفادة بالمركز الثقافي في المعبد اليهودي بمصر الجديدة ليقام فيه ندوات وأمسيات واستغلال التراث اليهودي المصري في إثراء الحركة الثقافية.
وحول قيمة معبد « إلياهو هنّافي» الأثرية والسياحية بالإسكندرية، قالت المرشدة السياحية، الزهراء عادل عوض، وهي متخصصة في التراث اليهودي و«سياحة الجذور» بالإسكندرية إن المعبد ذو أهمية تاريخية. ويتميز المعبد بطراز معماري خاص، كما أنه يعد من أكبر المعابد في مصر، وهو مشيد على الطراز الإيطالي، وبه طابقان.. طابق للرجال وطابق للسيدات، ويضم كتبا تاريخية وأسفارا قديمة كانت موجودة في 18 معبدا بالإسكندرية تم هدمها أو بيعها أو أنها اندثرت بفعل الزمن.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.