أهم النصائح الطبية لسلامة المفصل الحيوي.. حركتك تعتمد على صحة كاحلك - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

الطب البديل

أهم النصائح الطبية لسلامة المفصل الحيوي.. حركتك تعتمد على صحة كاحلك

علاج التواء الكاحل (غيتي)
الأشعة السينية للكاحل (غيتي)
الأشعة السينية للكاحل (غيتي)

* جراح العظام بمستشفى بريغهام: ضعف التوازن وفقدان مرونة الأوتار والأربطة وارتداء أحذية غير ملائمة تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة

هارفارد: «المجلة»

على الرغم من أن إصابات الكاحل قد تكون مؤلمة للغاية، وقد تؤدي إلى إعاقة الفرد عن الحركة، فإنه من الممكن الوقاية من كثير منها، فيما يسهل علاج معظم تلك الإصابات.
تندرج إصابات الكاحل ضمن أكثر مشكلات المفاصل شيوعًا. ففي كل عام، يتعرض تسعة ملايين شخص إلى التواء الكاحل، فيما يُعاني عشرات الآلاف من الأشخاص من كسور في الكاحل. ودائمًا ما تقع إصابات الكاحل إثر سقوط أو حوادث. وهناك كثير من العوامل – بدءًا من ضعف التوازن إلى فقدان مرونة الأوتار والأربطة وارتداء أحذية غير ملائمة – التي من الممكن أن تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة، وذلك بحسب ما أفاد به الدكتور كريستوفر كيودو، جراح العظام بالمركز المختص بعلاج آلام القدم والكاحل بمستشفى بريغهام للنساء التابع لجامعة «هارفارد».

الالتواءات

كيف تحدث الالتواءات؟ دائمًا ما تحدث الالتواءات أو إصابات الأربطة، عندما تُحرك كاحلك بالنزول على حافة قدمك بدلاً من المفصل الكروي. ومن الممكن أن يؤدي الضغط إلى تمدد الأربطة التي تربط الساق بعظم الكاحل أو عظم الكعب أو تمزقها.
الأعراض: تُسبب الالتواءات الطفيفة ألمًا، إضافة إلى احمرار المنطقة المصابة وحدوث كدمات أو تورم بالقرب منها. وعلى الرغم من ذلك، فإنه يظل في إمكانك وضع ثقل على قدمك. أما عن الالتواءات الأكثر خطورة، التي يحدث فيها تمزق للأربطة، فإنها تتسبب في حدوث قدر أكبر من الكدمات والتورم. وقد يؤلمك كاحلك للغاية، بينما لا تتمكن من حمل أي ثقل.
ما الذي يمكنك فعله؟ يذكر الدكتور كيودو أنه «لا تحتاج الالتواءات كافة إلى الكشف عليها من قبل طبيب مختص، ولكن إذا كنت تعاني من ألم مستمر، أو إذا لم يكن باستطاعتك السير، فإن ذلك سبب يتطلب أن تذهب إلى الطبيب». إذا لم يكن ألمك مروعًا، فقد ترغب في اتباع نظام رايس (RICE) الذي يعني الراحة ووضع الثلج والضغط على المنطقة المصابة، وأيضًا رفع القدم عن مستوى الأرض. وبعبارة أخرى، فإنه ينبغي عليك عدم الوقوف على قدمك ووضع الثلج لمدة 20 دقيقة كل بضع ساعات، وربط كاحلك بضمادة مرنة، ومن ثم رفع قدمك عندما تستطيع ذلك. إذا كنت بحاجة لتناول أقراص لتخفيف الألم، يمكنك تناول دواء أسيتامينوفين (تايلينول) أو مضاد للالتهاب اللاستيرويدي. ولكنك تستطيع استخدام مضادات للالتهاب اللاستيرويدية استباقًا. واستطرد الدكتور كيودو قائلاً، إن «الالتهاب هو وسيلة الجسم لإصلاح الأنسجة التالفة. وقد لا ترغب في التدخل في هذه العملية كثيرًا».

علاج التواء الكاحل (غيتي)
علاج التواء الكاحل (غيتي)

كيف يحدث كسر الكاحل؟ من الممكن أن تنكسر أي عظمة من العظام الثلاث التي تُشكل مفصل الكاحل، وذلك نتيجة للسقوط أو التعرض إلى ضربة قوية في الكاحل (والأكثر شيوعًا تعرض الشخص لحادث سيارة).
الأعراض: أعراض كسر الكاحل تُشبه تمامًا تلك الخاصة بحدوث التواء شديد – تورم، وحدوث كدمات وألم شديد. وإذا كان الكسر سيئا، فقد يؤدي إلى خلع الكاحل.
ما الذي ينبغي عليك فعله؟ اطلب الطوارئ على الفور.

إصابات وتر أخيل

كيف تحدث تلك الإصابات؟ التهاب وتر أخيل – هو المصطلح الطبي للأضرار التي قد تُصيب الوتر – دائمًا ما يكون نتيجة أنشطة متكررة مثل الركض والقفز، وبخاصة على أسطح صلبة أو أسطح غير مستوية. وغالبًا ما تحدث تلك الإصابات تدريجيًا في ظل تراكم الإصابات بالغة الصغر، ولكنها من الممكن أن تحدث فجأة بعد ممارسة تمرينات رياضية مكثفة.
الأعراض: سوف تشعر بألم شديد وتيبس في الكعب والوتر.
ما الذي يمكن القيام به؟ علاج ذلك هو ذاته الخاص بالالتواء، نظام رايس وتناول دواء أسيتامينوفين (تايلينول) أو مضاد للالتهاب اللاستيرويدي لتخفيف الآلام. ولكن إذا استمر الألم لفترة تزيد عن أسبوعين، فينبغي عليك حينئذ الذهاب إلى الطبيب.

منع الإصابة

يوصي الأطباء بالاهتمام بسلامة الكاحل منذ الصغر (غيتي)
يوصي الأطباء بالاهتمام بسلامة الكاحل منذ الصغر (غيتي)

بمجرد أن تتعرض لإصابة في الكاحل، سيكون من المرجح أن تصاب مرة أخرى؛ لأن مفصل كاحلك أصبح أقل استقرارًا الآن. يقترح دكتور كيودو مقياسين يسيرين لحماية كاحلك.
ارتداء الأحذية المناسبة: فلا ينبغي عليك ارتداء أحذية ملائمة فحسب، بل ينبغي أن تكون مناسبة لنشاطك أيضًا. بالنسبة للمشي والركض، يجب أن تكون تلك الأحذية مُبطنة عند منطقة الكعب والقوس؛ أما رياضات الملاعب، فيجب أن يكون الحذاء أوسع وأكثر تسطحًا؛ وأثناء المشي في المناطق الوعرة، الأحذية التي تُساعد في استقرار القدم والكاحل هي الأفضل. أضاف كيودو قائلاً إن «الأحذية ذات الكعوب ليست خيارًا جيدًا على الإطلاق».
قم بممارسة تمارين رياضية خفيفة: على سبيل المثال، قف بعيدًا عن الحائط بنحو قدمين وضع يديك على الحائط بارتفاع الكتف تقريبًا. تراجع خطوة إلى الوراء بساق واحدة. حافظ على الساق في وضع مستقيم واضغط على كاحلك لأسفل على الأرض. كرر ذلك عدة مرات. قم بتبديل الساقين وكرر هذا الروتين.

يتكون مفصل الكاحل من الظنبوب أو قصبة العظام؛ والشظية، تلك العظمة الضيقة على الجانب الخارجي من الساق؛ والكاحل أو عظم الكاحل. أما عن العُقد على جانبي الكاحل، فإنها تُمثل نهايات الظنبوب والشظية. تسري عظمة الكاحل بين عظام الساق، حيث تعمل على خلق مفصل يسمح للقدم بالانثناء. وتتماسك أجزاء المفصل معا بواسطة الأربطة.
يربط مفصل ثانٍ بين عظم الكاحل وعظم الكعب أو العقب. فهذا المفصل يُمَكِّن القدم من الانتقال من جانب إلى آخر. وهناك ثلاث مجموعات من الأربطة التي تربط العظام وتمنح الاستقرار في كلا المفصلين.
ويعد وتر أخيل الذي يربط عضلات الساق بعظم الكعب أكبر وتر في الجسم، ويمر الوتر أسفل الجزء الخلفي للكاحل بين العُقدتين.

Previous ArticleNext Article
المجلة

مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن.
ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي.
وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا
بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.