• العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari
أخبار, رياضة

وفاة كابتن «الديبة» أسطورة كرة القدم المصرية… أول هداف لبطولة أفريقيا للأمم والدوري العام المصري

اللاعب الاسطوري والحكم الدولي الراحل الديبة
اللاعب الاسطوري والحكم الدولي الراحل الديبة
اللاعب الاسطوري والحكم الدولي الراحل الديبة

القاهرة: «المجلة»

توفي الجمعة 30 ديسمبر (كانون الثاني)، نجم نادي الاتحاد السكندري، وأحد رموز الكرة المصرية، محمد دياب العطار، الشهير بالديبة (90 عاما)، بعد صراع طويل مع المرض. واستقرت لجنة مسابقة الدوري العام المصري برئاسة عامر حسين على وقوف فرق الدوري في آخر يوم من مباريات الأسبوع الـ17 دقيقة حداد، على نجم الاتحاد السكندري ومنتخب مصر الراحل.
وأقام عشاق النادي السكندري العريق الملقب بـ«سيد البلد» صلاة الجنازة على الراحل الكابتن الأسطوري الديبة، أول هداف للدوري العام المصري، وأول هداف لبطولة كأس الأمم الأفريقية في تاريخها عام 1957.

مثّل الديبة، الذي كان أحد نجوم الاتحاد السكندري، منتخب مصر في عدد من المحافل الدولية، إضافة لعمله في مجال التحكيم لفترة طويلة، تقلد خلالها الشارة الدولية.
ولد الديبة بالإسكندرية في 17 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1926. وكان أبرز الإنجازات التي حققها مع الاتحاد السكندري حصوله على لقب هداف الدوري المصري موسم 48 – 49، برصيد 15 هدفا. ومثل الديبة الفريق الوطني المصري في دورتين أولمبيتين، عامي 1948 و1952.
كما شارك في عدة بطولات بدورة كأس الأمم الأفريقية، لاعبًا ثم حكمًا، وحصل على لقب هداف كأس الأمم الأفريقية 1957 برصيد 5 أهداف، وهي البطولة التي توج الفراعنة بلقبها بالسودان، وفازت مصر في الدور قبل النهائي على السودان بنتيجة 2-1، بهدف لرأفت عطية من ضربة جزاء وهدف للديبة. وفي الدور النهائي فازت مصر على إثيوبيا 4-0، وأحرز الديبة الأهداف الأربعة ليصبح أول هداف لبطولة أفريقيا برصيد 5 أهداف، وأول سوبر هاتريك في تاريخ مصر وبطولة أفريقيا للأمم.

وأدار الديبة، حَكمًا، نهائي كأس الأمم الأفريقية عام 1968 بين أوغندا والكونغو، في البطولة التي أقيمت في إثيوبيا، كما شارك في تحكيم كأس الخليج 1972.
من جهته قال مجلس إدارة نادي الاتحاد السكندري برئاسة الدكتور محمود مشالي، في بيان: «ينعى رئيس وأعضاء مجلس الإدارة والأجهزة الفنية والإدارية والعاملون بنادي الاتحاد والجماهير، ابنًا غاليًا ورمزًا شامخًا، قاد نادي الاتحاد وفريقه الكروي منذ أن كان ناشئًا، لانتصارات وبطولات، وكان رمزًا للوفاء والإخلاص والتفاني في حب ناديه، ونموذجًا يحتذى به، داعين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويدخله فسيح جناته. وإذ يعلن مجلس إدارة نادي الاتحاد السكندري الحداد لمدة ثلاثة أيام على روح نجم مصر والاتحاد السكندري الأسبق، الكابتن محمد دياب العطار (الديبة)، وسوف يُقيم النادي سُرادق عزاء للفقيد، الأحد، داخل صالة الدكتور كمال شلبي بمقر النادي بالشاطبي».

الديبة محمولا على الاعناق خلال احتفال نادي الاتحاد السكندري بذكرى المئوية قبل عامين
الديبة محمولا على الاعناق خلال احتفال نادي الاتحاد السكندري بذكرى المئوية قبل عامين

ويعد الكابتن الديبة أهم أساطير الكرة المصرية عبر تاريخها، اكتشفه سيد حودة قائد فريق الاتحاد السكندري في ذلك الوقت، عندما كان لاعبا في مدرسة الجمعية الخيرية بحي بحري بمحافظة الإسكندرية، ليقرر ضمه إلى نادي الاتحاد السكندري عام 1940. ولعب مباشرة بالفريق الأول واستطاع أن يوفق بين هدفه التعليمي بالعباسية الثانوية ثم كلية التجارة، وبين طموحه الرياضي. ولمع مع الاتحاد في أولى المشاركات معه وكانت أمام فريق إنجليزي من الوافدين البريطانيين، وفاز الاتحاد 4-1، وأصيب اللاعب الجديد بقطع في حاجبه بعدما لفت أنظار الجميع بأدائه الرشيق وإنتاجه الغزير.

وتوج نجم زعيم الثغر الراحل، بلقب هداف الدوري الممتاز موسم 48 – 49، ليصبح أول لاعب يتوج بلقب الهداف في النسخة الأولى من المسابقة برصيد 15 هدفا. وساهم أيضا في فوز فريق الاتحاد السكندري بلقب كأس مصر عام 1948.
يعد نجم الاتحاد الراحل، الهداف التاريخي للنادي السكندري في بطولة الدوري الممتاز برصيد 81 هدفا، كما أحرز 12 هدفا لزعيم الثغرالسكندري في بطولة كأس مصر.
اعتزل الديبة كرة القدم موسم 57-58، ليتجه بعد ذلك إلى التحكيم.

وأدار الديبة كثيرا من الأحداث القوية، أبرزها نهائي كأس الأمم الأفريقية عام 1968 بين أوغندا والكونغو، ومباراتي الكويت والسعودية، والسعودية وقطر، في كأس الخليج عام 1972.
وتم تكريم الديبة باعتباره حكمًا دوليًا عام 2002، خلال إقامة بطولة كأس الأمم الأفريقية بمالي، وتسلم وسام الاستحقاق في حضور رئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر، ورئيس الاتحاد الأفريقي عيسى حياتو. وكما كان أول هداف مصري في بطولة كأس الأمم من نادي الاتحاد السكندري، وهو الديبة، فإن آخر هداف مصري لبطولة كأس الأمم هو محمد ناجى جدو، والذي حصل على اللقب وقتما كان في صفوف الاتحاد.

وفي لفتة نادرة أقام النادي البحري اليوناني بالإسكندرية، قبل عشر سنوات، حفل تكريم للنجم الأسطوري الراحل بمناسبة مرور 50 عامًا على مباراة نادي الاتحاد السكندري والنادي اليوناني، وهي المباراة التي تألق فيها الديبة وسجل ثلاثة أهداف في مرمى النادي اليوناني. وقد شارك في الاحتفال عدد من قدامى اللاعبين اليونانيين، من بينهم حارس المرمى الشهير جورجي أليتاكس الذي روى للمشاركين كيف خدعه دهاء الديبة، وسجل ثلاثة أهداف في مرماه.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.