12 دليلاً تشير إلى أحتمال أصابتك بامراض خطيرة لا يجب تجاهلها - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

صحة

12 دليلاً تشير إلى أحتمال أصابتك بامراض خطيرة لا يجب تجاهلها

مشاهد لكبار في السن يتحلون بالنشاط.
مشاهد لكبار في السن يتحلون بالنشاط.
مشاهد لكبار في السن يتحلون بالنشاط.

• هل تعلم أن أجسامنا تمنحنا إشارات مبكرة تحذرنا من تراجع صحتنا قبل أن نصاب بأمراض مهددة للحياة؟

لندن: ليزا رانكن

يصبح من المؤكد أن صحتك ليست على ما يرام عندما يتم تشخيص إصابتك بمرض عضال أو عندما تتعرض لأزمة قلبية أو سكتة دماغية أو تصاب بالفشل الكلوي. وربما تحفز تلك الأزمات الصحية وعيك وتدفعك لأن تعمل على إجراء تغييرات صحية وتغييرات في أسلوب حياتك لكي تعيد التوازن إلى جسمك.

ولكن هل تعلم أن أجسامنا تمنحنا إشارات مبكرة تحذرنا من تراجع صحتنا قبل أن نصاب بأمراض مهددة للحياة؟ وذلك حيث تهمس إلينا أجسامنا محذرة وإذا لم نستمع إلى تلك الهمسات تبدأ أجسامنا في الصراخ.

كيف يمكن أن نعرف أن أجسامنا تهمس؟ هذه بعض الإشارات التحذيرية التي تصدرها أجسامنا ويجب علينا الإصغاء إليها.

لماذا يتقلص طولك؟

أمر غريب! فقد قام الأطباء بقياس طولك قبل عامين، وكان طولك يصل إلى 174 سنتيمترا مثلا. والآن أصبح طولك 162 سنتيمترا فقط. فلماذا يتقلص طولك؟ غالبا ما يحدث ذلك عندما تبدأ العظام في الانكماش نتيجة الإصابة بمرض هشاشة العظام. ولا يجب أن يعني التقدم في السن تدهور حالة العظام. فيمكن أن يكون لديك عظام جيدة طوال حياتك ومن ثم فإذا بدأت تعاني من قصر القامة فذلك يمكن أن يعني أن عظامك تهمس لك وإذا لم تصغ لذلك الهمس وتبدأ مباشرة في اتخاذ إجراءات لتحسين الحالة الصحية لعظامك فربما ينتهي بك الحال إلى الإصابة بكسور في الفخذين أو منطقة الحوض.

ولكي تحمي عظامك، يجب أن تحرص على تناول ما يكفي من الكالسيوم الطبيعي، وفيتامين (د) بالإضافة إلى التدريبات الرياضية الملائمة وتقنيات الاسترخاء، التي عادة ما يغفلها الأطباء رغم أنها تلعب دورا حيويا في تقوية العظام!

اتخذ جسمك شكل التفاحة

عادة ما يتحول شكل الأشخاص الذين يعانون من السمنة إلى أحد شكلين:
1- التفاحة حيث يتركز الوزن الإضافي عند منطقة الوسط والبطن.
2- الكمثرى، حيث يتركز الوزن الإضافي حول الأرداف والأفخاذ. وعلى الرغم من أن زيادة الوزن بصفة عامة هي إحدى همسات الجسم التي تنذر بوجود أزمة صحية، فإن الأشخاص الذين تتحول أجسامهم إلى شكل التفاحة يصبحون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب من الأشخاص الذين تتخذ أجسامهم شكل الكمثرى.

النوم السيئ

يجب أن ينخفض هرمون «الكورتيزول» في المساء لكي يمكن جسمك من الراحة واستعادة طاقته. وبالتالي فإذا كنت تعاني من الأرق، فإن ذلك يرجع غالبا إلى ارتفاع مستوى هرمون الكورتيزول في المساء كنتاج للعديد من الضغوط التي يتعرض لها جسمك. وعندما يتعامل جسمك باستمرار مع التوتر، تتعطل آليات الإصلاح الذاتي الطبيعية بالجسم مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.

المكونات الضرورية في كل رجيم غذائي
المكونات الضرورية في كل رجيم غذائي

الشخير

ربما يكون الشخير هو العلامة الوحيدة على الإصابة بمرض «انقطاع النفس الانسدادي»، وهو نوع من اضطرابات النوم الذي يعني انغلاق ممر الهواء أثناء النوم ويمكنه أن يزيد احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي والذي قد يؤدي إلى توقف القلب في النهاية.

الإحساس بالإرهاق

مما لا شك فيه أن الإحساس بالإرهاق ربما يكون نتاج حرق الدهون التي تناولتها في منتصف الليل ثم الاستيقاظ مبكرا لرعاية الأطفال أو العمل. وربما تشعر بالإرهاق نتيجة وجود مشكلة في وظائف الغدة الدرقية، أو بسبب تضرر الغدة الكظرية أو لأن جسمك يبذل مجهودا كبيرا في محاولة حمايتك من السموم التي تدخل جسمك عبر الأطعمة المصنعة، والسجائر، والكحوليات، والتلوث البيئي.

ويعد السبب الأكثر شيوعا للإحساس المستمر بالإرهاق هو التوتر المستمر، حيث يتم استهلاك آليات التعافي الذاتية في المحاولات المستمرة لحمايتك من العدوى والسرطان ومجموعة أخرى من الأمراض الخطيرة. وفي بعض الأحيان يكون الإرهاق المزمن مجرد عرض إلى أن الجهاز العصبي عالق في التعامل مع الاستجابات المزمنة والمتكررة للتوتر، وربما يكون الهمس الذي يسبق صراخ الجسد.ولذلك لا يجب أن تغفل الإرهاق، وتنتبه إلى الإشارات التي يرسلها جسدك والتي يمكنها أن تنقذ حياتك.

القلق المستمر

ربما تعتقد أن القلق دائما ما ينبعث من الرأس- وبالطبع هو كذلك. فكما كتبت عنه في «العقل قبل الطب»، يبدأ القلق كإحساس في عقلك ثم ينعكس على حالة الجسم ويجعلك أكثر عرضة للإصابة بأمراض مثل أمراض القلب. ولكن في بعض الأحيان، يمكن أن يسير القلق على النحو العكسي؛ حيث يمكن أن ينجم القلق عن اضطرابات في الهرمونات الجنسية أو فرط نشاط الغدة الدرقية أو الأورام بالغدة الكظرية وغيرها.

إذا كنت غير متأكد من سبب شعورك بالقلق، يجب أن تبدأ في التفكير في السبب الذي يجعلك دائم القلق. فعادة ما يكون القلق هو نتاج عدم اتساقك مع بعض مناحي حياتك. وإذا كنت تشعر أنك قلق دون سبب على الإطلاق يجب عليك الرجوع إلى طبيبك لكي يفحص مستوى الهرمونات.

التبضع للفوكاة و الخضار.
التبضع للفوكاة و الخضار.

قلة تناول السوائل والبول الداكن

يعد الحصول على قدر كافٍ من السوائل ضروريا للحفاظ على صحة الجسد. وعندما تحصل على ما يكفي من السوائل يصبح لون البول أقرب إلى اللون الشفاف. فإذا أصبح لون بولك يميل إلى الصفرة، فمن المرجح أنك لا تتناول ما يكفي من السوائل. وتذكر أن المشروبات التي تحتوي على الكافايين أو المشروبات الكحولية تسبب الجفاف ولا تساهم في الارتواء كما أن المشروبات الغازية تحتوي على مواد كيماوية ولذلك يجب عليك أن تشرب ما يكفي من المياه أو الشاي الأخضر أو الأعشاب أو العصائر الخضراء أو ماء جوز الهند.

التبرز مرة واحدة يوميا

يجب أن يتبع التبرز الطبيعي كل مرة تتناول فيها وجبة غذائية. فعندما يدخل الطعام إلى الجهاز الهضمي، تتحرك الأمعاء السليمة للحد من السموم وتترك مساحة للتغذية الجديدة. وعندما تصاب بالإمساك، يمكن أن تتسلل السموم في الجسم عبر بطانة الأمعاء، وتنتقل إلى مجرى الدم وتتسبب في الالتهابات مما يمكن أن يعرضك لمجموعة من الأمراض الصحية الخطيرة.

الحكة المستمرة

ربما تنجم الحكة عن نوع من الحساسية أو غيرها من اضطرابات الجلد الحميدة ولكنها تكون، في العديد من الأحيان، إحدى همسات الجسم بوجود مشكلة في الكبد.

الإصابة المتكررة بالبرد والإنفلونزا

نحن جميعا معرضون للإصابة بالفيروسات والبكتيريا كل يوم، ولكن الشخص السليم يجب أن يتمكن من مقاومة تلك الأمراض معظم الوقت. فإذا كنت ممن يلتقطون كل فيروسات البرد التي يصاب بها أصدقاؤك أو تمرض في كل مرة يصاب فيها أولادك بأحد الفيروسات، فإن جهازك المناعي ربما لا يعمل على النحو الجيد وهو ما يمكن أن يجعلك معرضا ليس فقط للإصابة بالأمراض المعدية ولكن الإصابة بأمراض تهدد الحياة. ويجب تجنب ذلك عن طريق تجنب الأصابة بالفيروسات.

تشقق الشفاه

ربما يعكس تشقق الشفاه نقص فيتامين «ب» خاصة «ب12» والذي يمكن أن يجعلك عرضة للإصابة بأمراض مثل الأنيميا. ولكي تحصل على مقدار كاف من فيتامين «ب12» يمكنك مزج الفشار بزيت الزيتون والخميرة والتروفل والملح والفلفل الحريف.

الإصابة المستمرة بالحبوب

إذا كنت تصاب بشكل متكرر بالحبوب، أو الإكزيما، أو الطفح الجلدي، فربما تكون صحتك في خطر. فربما يكون ذلك إشارة إلى نوع من الحساسية الغذائية أو نوع آخر من الحساسية أو على المعاناة التي يواجهها الجهاز العصبي. وإذا كنت قويا بما يكفي لكي تحدد أسباب توترك وتعمل على علاجها فإنك ستجد أن تلك الحبوب اختفت دون علاج.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.