• العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

فنون

شريف منير: أستعد بمسلسل «الزئبق» لرمضان المقبل

الفنان شريف منير

قال إن شكل السينما تغير ولم تعد هناك فكرة «البطل الأوحد»

الفنان شريف منير
الفنان شريف منير


القاهرة: أحمد سالم

أكد الفنان شريف منير أنه بدأ بالفعل تصوير مسلسل «الزئبق» استعدادًا لعرضه في موسم رمضان المقبل، مشيرا إلى أن قصة المسلسل مأخوذة عن ملفات المخابرات العامة المصرية، وتدور أحداثه في الألفية الجديدة.

وأضاف منير خلال حواره لـ«المجلة» أن دوره في «الزئبق» مختلف تماما عن أعماله السابقة؛ حيث سيقدم دورا جديدا وشكلا جديدا من خلال الشخصية التي يجسدها، متمنيا أن ينال إعجاب المشاهدين، مؤكدا أنه يؤيد عرض المسلسلات خارج السباق الرمضاني، لإتاحة الفرصة للمشاهدين لمتابعة الأعمال الجيدة.

وأوضح منير أنه سعيد بردود الفعل التي وصلت له بعد دوره في فيلم «من 30 سنة»، مؤكدا أنه من أفضل الأعمال التي قدمها خلال مشواره الفني، متمنيا أن يقدم خلال عام 2017 أعمالا جديدة وأفلاما تنال رضا الجمهور، مشيرا إلى أنه يفضل البطولة الجماعية، ويرى أن شكل السينما في تغير دائم، وأن الموضوعات أصبحت تفرض نفسها، وأنه لم تعد هناك فكرة «البطل الأوحد». وإلى ما جاء في الحوار…

* بداية ما العمل الذي تعكف عليه خلال الفترة الحالية؟
– بدأت بالفعل تصوير مسلسل «الزئبق»، وهو مأخوذ عن ملفات المخابرات المصرية، وتدور أحداثه في الألفية الجديدة، خصوصا أن الأعمال السابقة معظمها يدور في ما قبل حرب 1973، ومن المقرر عرض المسلسل في رمضان المقبل، وأتمنى أن ينال إعجاب المشاهدين.

* سبق أن شاركت في أعمال تناولت الجاسوسية والمخابرات، فما الاختلاف بين الأعمال السابقة و«الزئبق»؟
– مسلسل «الزئبق» مأخوذ من واقع مجتمع، وعن قصة حقيقية من ملفات المخابرات المصرية، وهو مختلف عن أعمالي السابقة، فهو يستعرض بطولة مهمة من بطولات رجال المخابرات المصرية، تجعلنا نشعر بالفخر والتباهي بهذا الجهاز الأمني الكبير، وأنا سعيد بهذه التجربة، وأتمنى أن تنال إعجاب المشاهدين خلال عرضها في رمضان المقبل.

* وما الشكل الجديد الذي يقدمه شريف منير في مسلسل «الزئبق»؟
– أظهر في أحداث المسلسل بـ«لوك» جديد، أطلق خلاله لحيتي وشاربي؛ حيث أقنعني بهذا مخرج العمل وائل عبد الله، ليتناسب الـ«لوك» مع أحداث المسلسل؛ حيث أظهر للجمهور بشكل مختلف، عن باقي أعمالي الفنية.

* كيف ترى منافسة الأعمال الفنية في السباق الرمضاني المقبل؟
– المنافسة مع بقية المسلسلات شيء مهم، وأتمنى النجاح لمسلسلي وأيضا لبقية المسلسلات؛ فهناك عدد كبير منها سيعرض في السباق الرمضاني، ولكن يجب أن نعلم أن لكل مسلسل جمهورا خاصا.

* هل تؤيد عرض المسلسلات خارج السباق الرمضاني؟
– نعم؛ أنا من مؤيدي عرض المسلسلات خارج الموسم الرمضاني لسببين؛ أولهما: إتاحة الفرصة للمشاهدين لمتابعة العمل بشكل جيد، وثانيهما أن هناك عددا كبيرا وراء الكاميرات يستفيد من العمل، لذلك عجلة الإنتاج لا بد من أن تعمل وتستمر طوال العام.

* كيف ترى ردود الفعل على فيلم «من 30 سنة»؟
– سعيد بمشاركتي ودوري في فيلم «من 30 سنة»؛ فهو من أفضل الأعمال السينمائية التي قدمتها خلال مشواري الفني، فشخصية «عمر» في أحداث الفيلم أعجبتني عندما قرأت السيناريو والحوار، فشعرت أن الفيلم مختلف تماما عن كل الأفلام التي قدمتها منذ فترة طويلة، بالإضافة إلى فريق العمل الكبير المشارك… كل هذه الأمور جعلتني أوافق على الفيلم، فأنا سعيد بردود الفعل القوية التي وصلت لي.

* ما الذي تتمناه مع بداية العام الجديد على المستوى العملي؟
– أتمنى أن أقدم أشياء مختلفة تنال إعجاب المشاهدين. وبشكل عام؛ أنا أفضل البطولة الجماعية، وأرى أن شكل السينما في تغير دائم، والموضوعات أصبحت تفرض نفسها، وأنه لم تعد هناك فكرة «البطل الأوحد»، وأن هذا النوع من الأفلام ليس بجديد عليّ، فقد سبق أن شاركت في أفلام بها بطولة جماعية نالت إعجاب المشاهدين، مثل «ولاد العم»، و«سهر الليالي»، و«عريس من جهة أمنية»، وجميعها حققت نجاحًا كبيرًا.

* كيف ترى ما تمر به مصر في الوقت الحالي؟
– دعنا نتفق جميعا على أن المخطط الخارجي أصبح واضحا، وهو تدمير صورة مصر وشكلها، ولكن من وجهة نظري الشخصية أن الشعب المصري أقوى من كل هذه التحديات والصعوبات، أما بالنسبة للمشكلات الاقتصادية، فأعتقد أنها فترة مؤقتة.

* ما الذي تتمناه على مستوى الأسرة في العام الجديد؟
– أدعو الله من كل قلبي لابني فؤاد؛ خصوصا أنه يمر ببعض الأزمات في هذه الفترة، وأتمنى الصحة لحفيدتي «لارا»، وأدعو الله أن أراها في أحسن حال هي وجميع أفراد عائلتي وأسرتي. كما أتمني أن يعم السلام والحب بين الشعب، وأن تمر مصر من هذه الأزمة، وأن تنجح في القضاء على الإرهاب، فأنا أثق في رئيسنا عبد الفتاح السيسي بأنه قادر على أن تكون مصر الأقوى على جميع المستويات؛ الاقتصاد والصحة والتعليم، وأن مصر ستصلح علاقتها بجميع الدول الشقيقة.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.