اسكوتلندا ستطلب استفتاء جديداً حول الاستقلال الأسبوع المقبل - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار, شؤون سياسية

اسكوتلندا ستطلب استفتاء جديداً حول الاستقلال الأسبوع المقبل

JS97344214-2

لندن: «المجلة»

أعلنت رئيسة وزراء اسكوتلندا نيكولا ستورجون اليوم الاثنين أنها ستطلب الأسبوع المقبل إذنا لتنظيم استفتاء حول الاستقلال في نهاية 2018 أو مطلع 2019 في الوقت الذي يبدو فيه إطلاق آلية بريكست وشيكا.

ووفقا لوكالة الأنباء الألمانية قالت ستورجون في إدنبرة: «الأسبوع المقبل سأطلب من البرلمان الاسكوتلندي السماح لي بالتوصل إلى اتفاق مع الحكومة البريطانية لإطلاق الآلية التي تجيز للبرلمان الاسكوتلندي إصدار تشريع لاستفتاء حول الاستقلال».

وأضافت رئيسة الوزراء وزعيمة الحزب الوطني الاسكوتلندي الذي يطالب بالاستقلال: «أعتبر أنه من المهم أن يكون في وسع اسكوتلندا تقرير مستقبلها، قبل أن يفوت الأوان».

وكانت اسكوتلندا صوتت بنسبة 62 في المائة ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في يونيو (حزيران) الماضي. واختار 52 في المائة من البريطانيين الخروج من الاتحاد.

وكانت ستورجون التي قالت إنها تتخوف من تركيز السلطة في لندن بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، أوضحت أن خروجا من الاتحاد الأوروبي سيبرر إجراء استفتاء جديد بعد الاستفتاء الذي خسره المطالبون بالاستقلال في 2014.

وأفاد استطلاع للرأي أعدته مؤسسة «بي إم جي» وصدرت نتائجه الاثنين، أن 48 في المائة من الاسكوتلنديين يؤيدون الاستفتاء الجديد اليوم.

ويأتي إعلان رئيسة الوزراء فيما يبحث النواب البريطانيون بعد ظهر الاثنين مشروع تاريخيا لقانون يجيز لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تفعيل الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وإذا ما أقر مشروع القانون سريعا، يمكن أن تبدأ الثلاثاء إجراءات الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.