عبوات الهواء النقي وجوارب ضد التلوث.. تجارة رائجة في الصين - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

بيئة

عبوات الهواء النقي وجوارب ضد التلوث.. تجارة رائجة في الصين

عائلة تلبس أقنعة واقية من التلوث بينما تسير في أحد شوارع بكين (غيتي)
عائلة تلبس أقنعة واقية من التلوث بينما تسير في أحد شوارع بكين (غيتي)
عائلة تلبس أقنعة واقية من التلوث بينما تسير في أحد شوارع بكين (غيتي)

بكين: «المجلة»

تعهد رئيس وزراء الصين لي كهتشيانغ بألا يصبح صفاء السماء من كماليات الحياة أبدا.. ومع هذا تنخرط شركة صينية تدعمها الدولة في تجارة رائجة وتبيع عبوات هواء نقي مستخلص من غابة في غرب البلاد بسعر 48 يوانا (6.95 دولار) للعبوة الواحدة. وكل عبوة يمكن استخدامها بشكل مستمر لمدة دقيقتين.
وتبيع شركات صينية منتجات مبتكرة، إن لم تكن غريبة، من قلادات تحتوي على مرشح للهواء إلى جوارب مقاومة للضباب الدخاني وتجد إقبالا من مستهلكين يشعرون بالقلق من جودة الهواء الذي يتنفسونه.

كان رئيس الوزراء قد قال في ختام الدورة السنوية للبرلمان يوم الأربعاء إنه يجب السيطرة على تلوث الهواء وإن صفاء السماء يجب ألا يكون أبدا من الكماليات.

وتشيع التحذيرات من الضباب الدخاني في شمال الصين خاصة أثناء الشتاء القارس وتنفد أقنعة الحماية من التلوث من المتاجر.
وقال تشاي وين جون مدير المبيعات في شركة «سانتشين فورستاندستري» التي تدعمها إدارة الغابات في تايباي: «أنشأنا مصنعا في متنزه غابات نينغدونغ في إقليم شانشي ونعبئ هناك الهواء مباشرة.. سيشعر الزبائن وكأنهم يتنفسون في الغابة».

ورغم الانتقادات الواسعة للمنتج على موقع ويبو الصيني للتدوين المصغر قالت وسائل إعلام في شانشي إن الدفعة الأولى من عبوات الهواء بيعت.
وقال أحد المستخدمين على أشهر موقع للتسوق على الإنترنت في الصين: «يذكرني الهواء بالغابة والسعر معقول».

ورفض تشاي الكشف عن بيانات المبيعات لـ«رويترز» قائلا إنها معلومات سرية. وقال: «نظرا لارتفاع السعر بعض الشيء فإننا نقترح على الزبائن استخدامها (عبوات الهواء) بهوادة».

كما تبيع شركة أخرى قلادات تحوي مرشحات دقيقة للهواء بسعر 699 يوانا للقلادة. كما تباع على الموقع أيضا جوارب ومستحضرات تجميل تقول إنها لحماية البشرة من الضباب الدخاني السام وقبعة بها مرشح للهواء بسعر 298 يوانا.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.