سيارات «فورمولا 1» الجديدة تفتح شهية السائقين للنجاح - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

رياضة

سيارات «فورمولا 1» الجديدة تفتح شهية السائقين للنجاح

F1 Winter Testing In Barcelona - Day Four

لندن: «المجلة»

انفتحت شهية كارلوس ساينز سائق تورو روسو المشارك في بطولة العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات وعاد للاستمتاع بتناول الطعام مرة أخرى ووالدة السائق الإسباني سعيدة بذلك.

ووفقا لوكالة «رويترز»، فقد تعرضت سيارات موسم 2017 الأثقل والأسرع والتي تحتاج إلى لياقة بدنية من السائقين مثل ساينز إلى ضغط أكبر في المنعطفات التي يمكن الآن عبورها بسرعة أكبر بسبب الإطارات العريضة.

ونتيجة لذلك تعين على ساينز وآخرين اكتساب بعض الوزن خلال فترة الشتاء لزيادة قوة النصف الأعلى من الجسم وفي السابق كان يطلب منهم فقدان الوزن في رياضة يتمتع فيها الأقل وزنا بالأفضلية.

وتحدث ساينز، الذي سبق أن فاز والده ببطولة العالم للراليات، بصراحة العام الماضي عن خطورة فقدان الوزن لكنه قال لـ«رويترز» خلال فترة الاختبارات في برشلونة إن الوضع الآن أفضل صحيا.

وأضاف السائق البالغ عمره 21 عاما: «هذا العام خضعت لبرنامج تغذية لاكتساب الوزن وليس فقدانه.. وبسبب ذلك أنا أكثر سعادة.. في نهاية 2016 كانت والدتي تتحدث إلي في كل مرة أعود فيها إلى المنزل أنني لم أعد كما كنت في السابق. وأبدو أكثر نحافة ويمكن أن أرى عظامك وهذا ليس طبيعيا».
وأضاف: «هي سعيدة للغاية والآن ترى ابتسامة على وجهي وأنا أتناول الطعام بينما في السابق كنت أجلس حزينا وأمامي قطعة من الدجاج وكنت أشعر بالضيق من ذلك».

وفي العام الماضي كان ساينز وسائقون آخرون مثل الاسترالي دانييل ريتشياردو سائق رد بول يجبرون على فقدان الوزن لتحسين مستواهم.

وهناك حد أدنى لوزن سيارة «فورمولا 1» وأيضا لوزن الوقود لكن يتضمن ذلك وزن السائق أيضا لذا كان يسعى المصممون لتقليل هذا الوزن بأقصى ما يمكن والاعتماد على وضع أوزان في أماكن معينة في السيارة للوصول إلى الحد الأدنى لتحسين القدرة على القيادة.

في 2014 في الموسم الأول للمحركات الجديدة لم يكن الأمر جيدا بسبب الوزن الكبير للمحركات وكان على السائقين فقدان الوزن وفي بعض الأحيان بصورة غير صحية. الآن من المهم أن تكون قويا بما يكفي للوصول إلى خط النهاية.

وقال نيكو روزبرغ بطل العالم المعتزل: «أعتقد أن هذا الموسم سيكون السائقون مثل المصارعين.. السيارات ستجعلهم يبلغون أقصى حد ممكن من الناحية البدنية وربما نرى سائقين يخسرون سباقات بسبب تراجع قدراتهم البدنية».

ويتدرب أفراد كل فريق من الذين يقومون بتغيير الإطارات والعمل على السيارات في وقفات الصيانة في صالات الألعاب الرياضية لاكتساب قوة أكبر من الناحية العضلية للتعامل مع إطارات بيريلي الأثقل والأكبر.

ولو كان هناك شكوى فهي تأتي من سائقين مثل الفرنسي استيبانا وكون سائق فورس إنديا الذي كان عليه تناول الطعام بأكثر مما يحتمل.
وقال السائق الفرنسي البالغ عمره 20 عاما عن فترة التدريب في الشتاء حيث زاد وزنه خمسة كيلوغرامات: «كان علي تناول الكثير من الطعام. كنت مجبرا على ذلك.. الأمور صعبة من كل النواحي لكني حققت تقدما كبيرا».

وزاد وزن البريطاني جوليون بالمر الذي يستعد لموسمه الثاني مع رينو من ثلاثة إلى أربعة كيلوغرامات. وقال: «أكلت الكثير في (عشاء) عيد الميلاد. كل شيء كان متاحا».

Previous ArticleNext Article
المجلة

مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن.
ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي.
وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا
بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.