• العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari
فنون

يسرا اللوزي لـ«المجلة»: أختار الأدوار التي لها هدف … و البطولة المطلقة لا تشغلني

يسرا اللوزي

عملي مع مصطفى قمر تحدٍ كبير

يسرا اللوزي
يسرا اللوزي

•قصة «شنطة حمزة» جذبتني .. و انتهيت تماما من تصوير آخر مشاهد «فين قلبي»

القاهرة: عصام الدين راضي

تعتبر النجمة يسرا اللوزي صاحبة أداء وشكل مختلف عن باقي نجمات جيلها، فمنذ ظهورها الأول في فيلم «إسكندرية… نيويورك»، أصبح لها طلة مختلفة على الشاشة الكبيرة والصغيرة. واستطاعت خلال السنوات الأخيرة أن تكون في منطقة بعيدة عن الصراع والمنافسة مع بنات جيلها.

اللوزي تعيش حاليا حالة من النشاط الفني؛ حيث انتهت مؤخرا من تصوير أكثر من عمل، ويحمل لها المستقبل أعمالا أخرى. في السطور التالية تتحدث لـ«المجلة» عن أعمالها الجديدة.

*تقومين حاليا بتصوير دورك في فيلم «شنطة حمزة» مع المطرب والممثل حمادة هلال فما الذي شجعك على خوض هذه التجربة؟
– قصة الفيلم جذبتني، فهي قصة غير مكررة حيث أجسد شخصية فتاة تدعى أمينة تنضم لإحدى العصابات المشهورة بالنصب، وهي شخصية قوية يتطلب أداؤها لغة جسد معينة. وتدور أحداث الفيلم في إطار كوميدي خفيف، ويحتوي على كثير من المطاردات والأكشن. كما أن هذه هي التجربة الأولى لي مع حمادة هلال الذي أحبه ممثلا ومطربا. كما أن حمادة هلال استطاع أن يصنع لنفسه جماهيرية كبيرة، وبخاصة لدى الأطفال والشباب كما أن أعماله تكون هادفة ويشاركني البطولة هنا الزاهد وأحمد فتحي وبيومي فؤاد ومحمد ثروت وتأليف أحمد عبد الله وإخراج أكرم فاروق.

*انتهيت خلال الأيام الماضية من تصوير دورك في فيلم «فين قلبي» للنجم مصطفى قمر، فما الذي شجعك على خوض التجربة مع مصطفى قمر التي تعد الأولى بينكما؟
– انتهيت تماما من تصوير آخر مشاهد بفيلم «فين قلبي» للنجم مصطفى قمر. والفيلم نال إعجابي للغاية بمجرد قراءة السيناريو. وأهم ما جذبني للشخصية التي أجسدها صعوبتها ومرورها بعدة مراحل، وأعتبر الدور الذي أقوم به تحديا جديدا بالنسبة لي؛ حيث يجمع بين الرومانسية والكوميديا وأيضا التراجيدية. وهذا ما أبحث عنه دائما.

يسرا اللوزي
يسرا اللوزي

*آخر أفلامك كان «حسن وبقلظ» الذي شاركت بطولته مع الفنان كريم فهمي وعلي ربيع. وحقق نجاحا ملحوظا ويغلب على العمل الطابع الكوميدي هل كنت تتوقعين هذا النجاح؟
– الحمد لله الفيلم حقق النجاح بفضل خفة الدم والحب الموجود بين فريق العمل منذ بداية التحضير له حتى عرضه في دور العرض وتجربة جديدة بالنسبة لي ولم أتردد في قبولها، وبخاصة أنها كانت مع نجوم رائعين.

*خلال الفترة الأخيرة غلب على أعمالك الكوميديا… هل هذا مصادفة أم أنه مقصود؟
– ليس معنى تقديمي للكوميديا أنني أفضلها فالأدوار الكوميدية قد يعتقد البعض أنها سهلة، لكنها الأصعب، فمن الصعب أن تضحك المشاهد وأنا أختار الأدوار التي لها هدف والتي تناسبني. والأدوار التي اخترتها رغم أنها كوميدية لكنها مختلفة؛ لذا وافقت على تقديمها وقدمت أشكالا مختلفة حتى الآن على مدار مشواري القصير.

*كثير من فنانات جيلك قمن ببطولة مطلقة سواء في السينما أو التلفزيون هل هذه الخطوة تأخرت بالنسبة لك؟
– لا تشغلني البطولة المطلقة وعرضت علي أدوار بطولة مطلقة كثيرة لكني رفضتها لأنها لا تناسبني، لكن الذي يشغلني هو الدور المميز ولا أضع في بالي فكرة البطولة المطلقة؛ لأنها حتما ستأتيني في يوم ما لكن تأتي في دور يتناسب معي ولا يقلل من مشواري.

*لك نشاط ملحوظ في السينما خلال الفترة الماضية عكس نشاطك التلفزيوني… هل معنى هذا أنك تفضلين الوجود على شاشة السينما أكثر من وجودك على شاشة التلفزيون؟
– السينما الأقرب إلى قلبي وأنحاز إليها دائما، طبعا لأن الأعمال السينمائية تنضم لمكتبة كل فنان وتحفر في تاريخه كما أن الأعمال السينمائية تحتاج مجهودا أضخم بكثير من الأعمال التلفزيونية؛ لذلك أنا أفضلها لأنها تخرج كل طاقتي وهذا ليس معناه أنني لا أحب التلفزيون، فأنا أحب الوجود على الشاشة الصغيرة والعمل الجيد هو الذي يفرض نفسه وأتمنى أن أظل عند حسن ظن الجمهور دائما سواء على شاشة السينما أو التلفزيون.

يسرا اللوزي
يسرا اللوزي

*خضت السباق الرمضاني العام الماضي من خلال مسلسل «بنات سوبر مان» فماذا عن هذه التجربة؟
– أعتبر هذا العمل بالنسبة لي تحديا كبيرا ومشروعا جديدا، خصوصا أنني لم أقدم الكوميديا من قبل في رمضان. وكنت قلقة من العمل. وتخيلت أنه لو قارن الجمهور بيني وبين مقدمي الكوميديا الآخرين فستكون كارثة. والحمد لله العمل حقق نجاحا كبيرا وسيناريو العمل مكتوب بحرفية عالية فالعمل ساخر وعبثي لدرجة أن الضحك مكتوب على الورق في المسلسل والحوار مضحك وأنا قبلت التحدي في هذا العمل، خصوصا أنه بطولة جماعية وبه عناصر أخرى للنجاح. وشخصيا لم أكن أقبل خوض تجربة مسلسل طويل وحدي.

*لكن البطلات المشاركات معك لا يمكن تصنيفهن «محترفات» كوميديا؟
– بالفعل لقد قررنا أن نخوض التجربة معا وأن نكون سندًا لبعضنا، وفي الحقيقة هناك فنانون أضافوا للعمل، منهم بيومي فؤاد وانتصار وكريم عفيفي وهناك تركيبة مختلفة لكل شخصية وأنا ارتحت لكاست العمل.

*المسلسل مختلف وأبرز المشاركين يخوضون التجربة لأول مرة ألم تخشي هذه المغامرة؟
– التغيير مطلوب في الأدوار ولو قدمت النوعية نفسها فسيصاب الجمهور بالملل وأنا شخصيًا لا أحب تكرار الأدوار التي أقدمها حتى لو كررت نوعية من بعض الأدوار مثل الصعيدية مثلًا، فسيكون بطريقة مختلفة، فدور الصعيدية في فيلم ساعة ونص مختلف عن الصعيدية في دهشة.

*كيف تنظرين للمنافسة على الشاشة الصغيرة خلال الفترة الأخيرة. وهل تختلف عن المنافسة على شاشة السينما؟
– من المؤكد أن هناك منافسة وكل فنانة تحب أن تكون الأفضل وهذا أمر مشروع، ولكنني لا أضع المنافسة في مقدمة اهتماماتي. والجمهور ذوقه مختلف والأذواق تختلف من شخص لآخر، فهناك من يفضل الأعمال الجادة وآخر يحب الأعمال الخفيفة والمشاهد هو صاحب القرار في النهاية.

*ماذا تمثل لك الأمومة؟
– بالطبع فقد أصبحت أشعر بالذنب حينما أذهب للعمل وابنتي في البيت وأود أن أقول إن ابنتي غيرت في كثيرا وإحساس الأمومة لا يمكن وصفه.

*كيف تختارين أدوارك؟
– أنا من أقوم بمساعدة نفسي في اختيار الأعمال المعروضة علي وأقوم بقراءة السيناريو كاملاً من دون الالتفات إلى دوري، فإن أعجبني العمل بدأت أتعرف إلى الدور المعروض علي حتى أدرك ما إذا كان الفيلم بالفعل جيداً أم لا؛ لأن هناك أعمالاً تكون بلا هدف ولا مضمون وكثيراً ما أجد أعمالاً تهمش فيها الأدوار النسائية.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.