وزير التنمية الألماني يروج لـ«خطة مارشال» في أفريقيا - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

اقتصاد

وزير التنمية الألماني يروج لـ«خطة مارشال» في أفريقيا

مساعدات وزعت على فقراء في إثيوبيا (غيتي)
 مساعدات وزعت على فقراء في إثيوبيا (غيتي)
مساعدات وزعت على فقراء في إثيوبيا (غيتي)

أديس أبابا: «المجلة»

طرح وزير التنمية الألماني جيرد مولر لأول مرة في أفريقيا خطته لتنمية القارة، التي يطلق عليها اسم «خطة مارشال مع أفريقيا».

وعقب لقائه ممثلين عن الاتحاد الأفريقي اليوم (الثلاثاء) في أديس أبابا، دعا مولر إلى تعزيز التدريب المهني و«وقف الاستفادة الاستغلالية للموارد الأفريقية».
تجدر الإشارة إلى أن حزب الخضر الألماني المعارض ينتقد خطة مولر ويصفها بأنها «عمل منفرد يخلو من المضمون».

يذكر أن خطة مارشال التاريخية كانت برنامجاً من الولايات المتحدة لإعادة إعمار غرب أوروبا عقب الحرب العالمية الثانية.
ووفقاً لوكالة «د.ب.أ» الإخبارية تعتمد «خطة مارشال مع أفريقيا» للحكومة الألمانية على مبدأ الإصلاح كأساس للشراكة مع أفريقيا، حيث يمكن للدول الأفريقية، التي تكافح الفساد وتنشئ نظماً ضريبية وتستثمر في التعليم وتعمل على المساواة بين الجنسين، توقُّع مزيد من الدعم الألماني.

وخلال محادثاته مع نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي كويسي كوارتي، قال مولر: «لا أحد يمكنه الادعاء بأنه يعلم كيف سيسير الأمر»، معرباً في المقابل عن أمله في أن تجد أفكاره سبيلاً للمفاوضات بين الاتحاد الأوروبي والدول الأفريقية بشأن تطوير العلاقات بينهما، موضحاً أنه دون فرص عمل للشباب، فإن عدد اللاجئين من أفريقيا إلى أوروبا لن يبلغ فقط 150 ألف لاجئ، «بل قد يصل إلى ملايين اللاجئين».

وقال كوارتي إنه حان الوقت الآن لتقرير ما إذا كانت ستُجرى مساعدة الشباب نحو النهضة أم جعلهم ضحايا لتجار تهريب البشر، مضيفاً أن مبادرة الوزير الألماني تأتي كرد فعل على تزايد الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا.

يذكر أن مولر طرح «خطة مارشال مع أفريقيا» من قبل في يناير (كانون الثاني) الماضي. وتنص الخطة على تقديم الدعم في مجالات التدريب المهني والتجارة ودعم الاستثمارات. ولا تنص الخطة على استخدام مساعدات مالية إضافية. ومن المفترض أن يستفيد من هذه الخطة الدول الأفريقية الرائدة في الإصلاح.

Previous ArticleNext Article
المجلة

مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن.
ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي.
وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا
بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.