تأكيداً لما انفردت به «المجلة» قبل 6 شهور... نجاد يترشح للانتخابات الرئاسية في إيران - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار

تأكيداً لما انفردت به «المجلة» قبل 6 شهور… نجاد يترشح للانتخابات الرئاسية في إيران

صورة من تقرير المجلة يعددها الورقي الصادر أول أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي
صورة من تقرير المجلة يعددها  الورقي الصادر أول أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي
صورة من تقرير المجلة يعددها الورقي الصادر أول أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي

لندن – (المجلة):

فاجأ الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد الإيرانيين الأربعاء بإعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في 19 مايو (أيار) المقبل، بالرغم من الحديث عن معارضة المرشد الأعلى علي خامنئي.
وكانت «المجلة» انفردت في عددها الورقي الصادر أول أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي بكشف مخطط أحمدي نجاد للترشح للانتخابات المقبلة.

وقالت الزميلة فيروزة رمضان زادة في تقريرها السابق للمجلة: «في حين تفصلنا عدة أشهر عن انتهاء فترة رئاسة روحاني واحتدام المنافسة في الانتخابات الرئاسية الإيرانية المقرر إجراؤها في عام 2017. يبدو أن الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد بدأ تحركاته مبكراً ليتسلم السلطة التنفيذية».
وأضافت الزميلة فيروزة: «ويرجح بعض المراقبين أن عوامل عدة، مثل زيادة اللقاءات والخطابات العامة لمحمود أحمدي نجاد في المدن المختلفة، وتكثيف التواصل مع السياسيين وصناع القرار الإيرانيين خلال الأعوام الماضية، وتدشين مواقع إلكترونية وصفحات كثيرة لمواليين لأحمدي نجاد في شبكات التواصل الاجتماعي، وكتابة رسالة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما، تؤشر إلى أن الرجل بدأ بالفعل تحركاته للعودة للمشهد السياسي ويستعد لتدشين حملته الانتخابية لخوض غمار انتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في مايو 2017، وذلك بعد مرور عامين من الصمت».
(لمزيد من التفاصيل يرجى مراجعة تقرير الزميلة فيروزة رمضان زادة في عدد أكتوبر الماضي بمجلة – المجلة)

ووفقا لوكالة الصحافة الفرنسية توجه أحمدي نجاد الذي يعيش متقاعدا بعيدا من الأنظار منذ انتهاء فترة ولايته الرئاسية في 2013، صباح الأربعاء إلى وزارة الداخلية لتسجيل ترشحه بصورة رسمية.
لكنه أوضح بعد خروجه من وزارة الداخلية، أن هذه المبادرة لا تعني أنه يرغب في استعادة المنصب الذي شغله ثماني سنوات، إلا أنها تعني كما قال دعم ترشيح نائب الرئيس السابق حميد بقائي.
وكان أحمدي نجاد أعلن في سبتمبر (أيلول) 2016 أنه لن يترشح للانتخابات، بعد تدخل من آية الله علي خامنئي الذي أقنعه بذلك، تجنبا لحصول «استقطاب مسيء» في البلاد.

وأعلن أحمدي نجاد في تصريح صحافي الأربعاء، أن «المرشد الأعلى نصح لي بألا أشارك في الانتخابات وقبلت ذلك (…) أنا ملتزم بوعدي. إن تسجيل ترشيحي يهدف فقط إلى دعم ترشيح شقيقي حميد بقائي».
وأوضح أحمدي نجاد أن «النصيحة» التي عبر عنها المرشد الأعلى «ليست منعا» من المنافسة.
وقد سجل بقائي الذي كان يقف إلى جانبه، على لوائح المرشحين أيضا، بعدما أعلن ترشيحه في فبراير (شباط).
وفي الأسابيع الأخيرة، أكد بقائي (47 عاما) الموالي لأحمدي نجاد، أنه لا ينتمي إلى أي فريق سياسي، مميزا نفسه عن الفريق المحافظ. وفي يونيو (حزيران) 2015، أوقف وسجن سبعة أشهر لأسباب لم تعرف.
وبدأت الثلاثاء عمليات تسجيل المرشحين وتستمر حتى السبت. ويحق لجميع الإيرانيين الترشح، وتسجل حتى منتصف اليوم 197 شخصا منهم ثماني نساء. لكن مجلس صيانة الدستور لم يسمح حتى الآن لأي امرأة بالترشح إلى الانتخابات الرئاسية.
ويفترض أن يوافق هذا المجلس الذي يشرف عليه رجال دين محافظون، على لائحة المرشحين الذين سيسجلون أسماءهم حتى 27 أبريل (نيسان).

ويعتزم الرئيس حسن روحاني الذي انتخب في 2013 بدعم من المعتدلين والإصلاحيين، الترشح لولاية ثانية مدتها أربع سنوات، كما يقول المقربون منه.
ولدى معسكر المحافظين الذين يفتقدون إلى شخصية أساسية، تأسست مجموعة جديدة سميت «الجبهة الشعبية لقوى الثورة الإسلامية» في ديسمبر (كانون الأول)، للاتفاق على مرشح واحد.
وقد اختارت هذه المجموعة التي تفتقر إلى شخصية بارزة، لائحة قصيرة تضم خمس شخصيات قبل أن تختار مرشحها النهائي، الذي يمكن أن يكون رجل الدين المحافظ إبراهيم رئيسي الذي يتمتع بدعم قوي. وتضم هذه اللائحة أيضا عمدة طهران محمد باقر قاليباف.

وقال الخبير فرزان سابت من «مركز الأمن الدولي والتعاون» في جامعة ستانفورد، إن ترشح أحمدي نجاد «صدمة».
واعتبر أنه «يريد على الأرجح تهديد مجلس صيانة الدستور بالبقاء مرشحا في حال رفض ترشيح حميد بقائي».
وأضاف أنه سيكون من الصعب على مجلس صيانة الدستور رفض ترشيح أحمدي نجاد الذي كان رئيسا لثماني سنوات.
لكن عددا كبيرا من المحافظين يقولون إن أحمدي نجاد الذي ما زال ينأى بنفسه منهم، قد تجاوز خطأ أحمر. وكتب سعيد أجورلو الذي يحرر مجلة «مثلث» الأسبوعية: «لقد وقع قرار موته» السياسي بهذه الخطوة.
من جانبه كتب النائب المحافظ السابق إلياس نادر في تغريدة «هذه نهاية أحمدي نجاد».
واتسمت رئاسة أحمدي نجاد بمواجهة مع القوى الكبرى حول الملف النووي الإيراني وتصريحاته النارية ضد إسرائيل والمحرقة.
وكانت الولايات المتحدة والبلدان الأوروبية فرضت مطلع 2012 عقوبات شديدة على إيران، لحملها إلى طاولة المفاوضات، من أجل الحد من برنامجها النووي، ما أدى إلى أزمة اقتصادية خطيرة، ترافقت مع تضخم تجاوز الـ40 في المائة وتراجع قيمة العملة الوطنية أمام الدولار.
وخلال ولايته الثانية، نأى أحمدي نجاد بنفسه أيضا من المحافظين الذين كانوا يدأبون على انتقاده، وخصوصا سياسته الاقتصادية.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.