• العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari
جريمة

آلاف الأرجنتينيين يشيعون فتاة قتلت وسط موجة من «جرائم قتل النساء»

آلاف الأرجنتينيين يشيعون المعلمة والناشطة ميكايلا جارسيا. (غيتي)
آلاف الأرجنتينيين يشيعون المعلمة والناشطة ميكايلا جارسيا. (غيتي)
آلاف الأرجنتينيين يشيعون المعلمة والناشطة ميكايلا جارسيا. (غيتي)

بوينس – «المجلة»

شارك آلاف الأرجنتينيين الثلاثاء الماضي، في جنازة فتاة (21 عاما)، أثار مقتلها الأسبوع الماضي صدمة في أنحاء البلاد وسط موجة من «جرائم قتل النساء».

ووفقا لوكالة الأنباء الألمانية، حضر ما يقدر بـ10 آلاف من المشيعين جنازة المعلمة والناشطة ميكايلا جارسيا التي عثر على جثتها عارية في حقل بمدينة جواليجواي يوم السبت بعد أسبوع من اختفائها من ملهى ليلي. وأظهر تشريح الجثة أنها تعرضت للخنق.

وعقب الجنازة التي أقيمت في استاد رياضي بمدينة كونسيبسيون ديل أوروجواي (290 كلم شمال العاصمة) رافق موكب كبير شمال العاصمة جثة جارسيا إلى مقبرة، بينما صاح الجماهير مطالبين بالعدالة، وفقا لتقارير إعلامية.

وتردد أن المشتبه به الرئيسي، وهو شخص مدان بالاغتصاب ويقضي إفراجا مشروطا، اعترف بالجريمة. وأثارت القضية حالة من الغضب العام، حيث طالب الرئيس موريسيو ماكري شخصيا بإقصاء القاضي الذي أصدر الإفراج المشروط للمشتبه به.

ومقتل جارسيا هو الأحدث ضمن سلسلة من عمليات القتل التي استهدفت نساء، ودفعت جماعات نسائية والمجتمع المدني إلى المطالبة بإجراء حكومي.

وفى بوينس آيرس تجمعت منظمات نسائية الثلاثاء الماضي أمام القصر الرئاسي، للمطالبة بتنفيذ سياسات عامة لإنهاء عمليات القتل.

ووفقا لأرقام غير رسمية، قتلت 290 امرأة في عام 2016، بمعدل واحدة كل 30 ساعة. وفي الأيام الـ43 الأولى من عام 2017، كان هناك «أكثر من 50 حالة» لنساء أبلغ عن قتلهن، وفقا لتقرير لمنظمة العفو الدولية في الأرجنتين.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.