• العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari
ثقافة

تمثال طه حسين شامخ ضمن مقتنيات فنية بمعرض مكتبة الإسكندرية

مكتبة الإسكندرية
مكتبة الإسكندرية
مكتبة الإسكندرية

الإسكندرية: «المجلة»

وسط 200 قطعة فنية تنوعت بين لوحات زيتية وخزف ومنحوتات تعرضها مكتبة الإسكندرية، يبرز تمثال لعميد الأدب العربي طه حسين لم يجذب الانتباه إليه لهوية صاحبه وحسب، بل ولقدر ما يحمله من رموز ودلالات.

التمثال من أهم أعمال النحات المصري الراحل عبد الهادي الوشاحي (1936 – 2013)، وهو يبرز بوضوح داخل معرض (مختارات من المقتنيات الفنية لمكتبة الإسكندرية) المقام بمناسبة مرور 15 عاماً على افتتاح المكتبة رسميا.

يصور العمل طه حسين جالساً على مقعد ويجتذب إليه الأعين بأناقته الشديدة وقامته العالية على نحو يرمز للشموخ والرفعة. وتضاهي القامة شديدة العلو ذراعان تمتدان على نحو يرمز لعطاء الفكر والقلم.

ويتسلل الضوء من فجوات في رأس التمثال إلى منطقة العينين، فيشع منهما نور يظهر حرص الفنان على إبراز «البصيرة» رغم «كف البصر».

وقال جمال حسني مدير إدارة المعارض والمقتنيات بالمكتبة: «التمثال من أحدث المقتنيات التي أهديت للمكتبة بمناسبة 15 عاما على افتتاحها وهو تقدير كبير من أسرة الوشاحي لدور المكتبة لأنه عمل مهم وينطوي على تحليل رائع للشخصية ومن المناسب تماما وضعه بمكتبة الإسكندرية».

وأهدت أسرة الفنان الراحل، متمثلة في ابنه سيف الوشاحي، التمثال الذي استغرق إعداده قرابة خمس سنوات إلى المكتبة.

ووفقاً لوكالة «رويترز» الإخبارية، كان التمثال قد خرج إلى النور أول مرة عام 2014 في معرض استعادي، وهو المعرض الذي يضم كل أعمال الفنان أو معظمها بعد رحيله، بعد أن ظل حبيسا قرابة عقدين لتعذر التوصل إلى اتفاق مع جهة مسؤولة لصبه في مادة البرونز الأكثر قدرة على التحمل.

وقالت أميرة فهمي والدة سيف الوشاحي لـ«رويترز»: «التمثال من أهم أعمال عبد الهادي الوشاحي إن لم يكن أهمها على الإطلاق سواء من حيث القيمة أو الحجم، فهو تمثال صرحي يفترض وضعه في ميدان».

وأضافت: «التمثال معروض حاليا من خلال مادة البوليستر الوسيطة ونال من قبل موافقة ثلاثة وزراء لصبه في مادة البرونز ووضعه داخل جامعة القاهرة باعتبارها بيت طه حسين أو خارجها في مواجهة تمثال نهضة مصر لكن لم يحدث أي تحرك حتى الآن».

وتابعت قائلة: «قررنا إهداء التمثال لمكتبة الإسكندرية باعتبارها منارة ثقافية وحضارية ليس في مصر فحسب لكن بالعالم العربي أجمع وهي كذلك جسر ما بين جنوب البحر المتوسط وشماله لذلك سينال التمثال حظه من العرض».

ومن أبرز القطع التي لفتت الانتباه أيضاً بمعرض مقتنيات مكتبة الإسكندرية كتابا الإلياذة والأوديسة المقدمان من دار نشر لاديان فرانسيز والتي تمد جسر تعاون مع المكتبة منذ سنوات طويلة.

وقال جان بول أوريليا مدير نشر دار لاديان فرانسيز لـ«رويترز»: جئت إلى مكتبة الإسكندرية من قبل أعوام 2010 و2012 و2016 وأدرك مدى أهميتها كمؤسسة ثقافية بحوض البحر المتوسط».

وأضاف: «هذا العام أحضرت معي نسخة من ملحمتي الإلياذة والأوديسة للشاعر هوميروس وأعتقد أنهما تمثلان أهمية خاصة للإسكندرية لما يربط المدينة من علاقات وثيقة بالحضارتين الإغريقية والرومانية».

وتابع قائلاً: «تهتم دار لاديان فرانسيز بالأعمال التراثية القديمة، وفي تعاونها مع مكتبة الإسكندرية حفاظ على هذا التراث الذي عرفنا من خلاله أيضاً مكتبة الإسكندرية القديمة».

والملحمتان أيضاً من أحدث إهداءات دار نشر لاديان فرانسيز التي قدمت لمكتبة الإسكندرية حتى الآن 74 إصدارا من الأعمال الأصلية النادرة.

وقال حسني مدير إدارة المعارض والمقتنيات بالمكتبة: «الإلياذة والأوديسة تم تنقيحهما في مكتبة الإسكندرية القديمة ومن الطبيعي أن تكونا اليوم في مكتبة الإسكندرية الحديثة».

وأضاف: «هما كتابان في أربعة أجزاء كل كتاب في جزأين. وبخلاف القيمة الثقافية فحتى على مستوى القيمة المالية للكتابين بالنسبة لهواة جمع الكتب هي قيمة كبيرة إذ تباع النسخة الواحدة بنحو 2000 يورو».

وإلى جانب القطع الفنية التي قدمت في معرض مقتنيات مكتبة الإسكندرية يقول حسني إن هناك مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية التي تلقتها المكتبة مؤخرا ولم يتسن عرضها لكنه واثق من أنها ستشكل إضافة قوية للمكتبة وستعزز دورها في مجال الثقافة البصرية.

وقال: «لدينا 40 عملا للفنانة الراحلة إنجي أفلاطون أهداها لنا ابن أختها وكذلك 90 صورة فوتوغرافية نادرة لمصر قبل عام 1952 صورها فنان أميركي ولد بمصر قبل 96 عاما».

وتابع قائلاً: «هذا كله إضافة إلى أعمال تشكل مخرجات مشاريع فنية بمجال الفنون البصرية سواء ورش عمل لفنانين مصريين أو ورش عمل مشتركة بين فنانين محليين وأجانب وإهداءات خاصة تشكل ثروة فنية للمكتبة».

وتملك مكتبة الإسكندرية أكثر من 4 آلاف قطعة فنية في فنون النحت والرسم والتصوير والخزف بعضها لكبار الفنانين أمثال سيف وانلي وآدم حسنين ونبيل درويش ومصطفى عبد المعطي وعزيزة فهمي.

ويستمر معرض «مختارات من المقتنيات الفنية لمكتبة الإسكندرية» الذي افتتح يوم الخميس الماضي حتى السادس من مايو (أيار) المقبل.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.