• العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari
أخبار

السعودية تنوي زيادة نسبة الطاقة المتجددة وتصنيع وتصدير تقنياتها

وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح يتحدث خلال منتدى الاستثمار في الطاقة المتجددة في المملكة السعودية. (غيتي)
وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد  الفالح يتحدث خلال منتدى الاستثمار في الطاقة المتجددة في المملكة السعودية. (غيتي)
وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح يتحدث خلال منتدى الاستثمار في الطاقة المتجددة في المملكة السعودية. (غيتي)

الرياض: «المجلة»

أعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح الاثنين أن المملكة تسعى لأن توفر 10 في المائة من مجموع حاجتها للكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2023 ضمن مشروع تحول اقتصادي ضخم.

وقال الفالح على هامش مؤتمر استثماري في مصادر الطاقة المتجددة في الرياض إن السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، تتطلع كذلك لأن تصنع وتصدر التقنيات المرتبطة بمصادر الطاقة هذه.

وأشار إلى وجود 30 مشروعاً في هذا المجال تنفذ بين العام الحالي وعام 2023 وتبلغ قيمتها الإجمالية بين 30 و50 مليار دولار.

وأوضح الفالح أن المشاريع التي ستضيف 10 غيغاوات من الطاقة الكهربائية سترفع نسبة الطاقة المتجددة في المملكة بحلول 2023 إلى «عشرة في المائة من إجمالي قدرات الطاقة الكهربائية».

والنفط والغاز هما المصدران الرئيسيان للطاقة في السعودية.

ووفقاً لوكالة «أ.ف.ب» الإخبارية كانت وزارة الطاقة السعودية أعلنت في أبريل (نيسان) الحالي أن 51 شركة محلية وعالمية، بينها شركات فرنسية ويابانية، ستتنافس على الفوز بعقود مشاريع توليد الطاقة من الشمس والرياح في المملكة.

وقال الفالح خلال المؤتمر: «نسعى لأن تصبح المملكة بإذن الله في المدى المتوسط دولة تطور وتصنع وتصدر التقنيات المتقدمة في مجال إنتاج الطاقة المتجددة»، مضيفاً أن «المملكة تتحول اقتصاديا».

وتسعى المملكة، ضمن «رؤية 2030» الإصلاحية، إلى تنويع اقتصادها المرتهن بشدة للنفط.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.