كتاب جديد لتفنيد «ضلالات الإرهابيين» - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

مجتمع

كتاب جديد لتفنيد «ضلالات الإرهابيين»

غلاف الكتاب الجديد الصادر عن وزارة الأوقاف المصرية (المجلة)

أصدرته وزارة الأوقاف المصرية لمواجهة التطرف

غلاف الكتاب الجديد الصادر عن وزارة الأوقاف المصرية (المجلة)
غلاف الكتاب الجديد الصادر عن وزارة الأوقاف المصرية (المجلة)

القاهرة: أحمد سالم

أصدرت وزارة الأوقاف المصرية كتابا جديدا، في إطار حملتها لمكافحة الأفكار المتطرفة ومواجهتها وتفكيكها، تحت عنوان «ضلالات الإرهابيين وتفنيدها».
واعتبر الدكتور أحمد عجيبة، رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، أن هذا الكتاب من أهم وأجرأ الكتب التي أصدرتها وزارة الأوقاف، بالتعاون مع المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في مواجهة الإرهاب والأفكار المتطرفة.

وأكد الدكتور عجيبة أن هذا الكتاب يكشف حقيقة الإرهاب والإرهابيين، ويدحض أباطيلهم وافتراءاتهم، وتحريفهم الكلم عن مواضعه، في تكفيرهم الناس بغير حق، واستباحتهم الدماء والأعراض والأموال بغير حق، وعملهم على إسقاط الدول باستهداف جيشها وشرطتها ومقدرات حياتها، سواء عبر الاستهداف المباشر أو عبر الدعوة إلى الهدم تحت غطاء التظاهر السلمي أو العصيان المدني.

ومن جانبه أكد محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن الكتاب يسهم في كشف وتعرية الفكر المتطرف، وبيان زيفه وزيغه، وضلاله وإضلاله، مشيرا إلى أنه سيتم نشر النسخة الإلكترونية على المواقع الخاصة بالوزارة، ويتبعها خلال أيام النشر الورقي للكتاب.

وأضاف أن الكتاب سيتم ترجمته إلى أكثر من لغة، لبيان حقيقة الجماعات الضالة المضلة، وتفنيد أباطيلها، وكشف حقيقتها أمام العالم أجمع، مؤكداً أن هذه الخطوة لن تكون الأخيرة في كشف حقيقة هذه الجماعات وتعريتها أمام البشرية جمعاء.

وأوضح وزير الأوقاف، أن هذا الكتاب نقلة غير مسبوقة، حيث تم العمل عليه لنحو خمسة أشهر بفريق عمل، وتمت مراجعته بعناية بالغة أكثر من خمس مرات بمعرفته شخصيا، حتى يخرج بهذا المستوى اللائق، نظراً لحساسية موضوعاته وحداثتها.

ويضم الكتاب 21 بحثاً، في 107 صفحات. ويكشف ما وصفه بـ«ضلالات القيادي الراحل بتنظيم الإخوان سيد قطب»، ورميه المجتمع بالجاهلية واتخاذ ذلك وسيلة لتكفيره والانقضاض عليه، و«الذي اتخذته جماعة الإخوان وغيرها من الجماعات المتطرفة وسيلة لتكفير المجتمع والانقضاض عليه».

وكانت وزارة الأوقاف المصرية قد أصدرت من قبل كتابين في إطار حملتها لمكافحة التطرف والأفكار المنحرفة وتجديد الخطاب الديني. وكان أول تلك الحملة إصدار كتاب «حماية الكنائس في الإسلام»، وتلاه كتاب «مفاهيم يجب أن تصحح». وأعد هذين الكتابين عدد من علماء المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، وتم ترجمتهما إلى عدد من اللغات الأجنبية.

وتهدف إصدارات الوزارة إلى تعريف العالم بصحيح الدين، وتفنيد المفاهيم التي تعتمد عليها الجماعات الإرهابية المتطرفة لتبرير أعمال القتل والعمليات الإرهابية التي يقومون بها في جميع الدول، وما ينتج عن ذلك من إثارة للفزع في قلوب المواطنين، حيث تحدث الكتابان عن ضرورة إظهار عظمة الإسلام وإظهار أخطاء بعض المنتسبين إليه.

وأكد الكتابان أن الإسلام دين يكفل حرية الاعتقاد، فـ«لا إكراه في الدين»، وأنه يساوي بين الناس في المواطنة والحقوق والواجبات على اختلاف معتقداتهم دون تمييز، وأن عماده العدل والرحمة وصيانة القيم والدفاع عنها، وقبول التنوع واعتباره سر الكون.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.