ريهام عبد الغفور: انتظروني في 4 مسلسلات جديدة خلال رمضان المقبل - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

فنون

ريهام عبد الغفور: انتظروني في 4 مسلسلات جديدة خلال رمضان المقبل

ريهام عبد الغفور

قالت في حوار مع «المجلة»: فيلم «الخلية» جاهز للعرض… ولا أسعى للبطولة المطلقة

ريهام عبد الغفور
ريهام عبد الغفور

* والدي يقدم لي نصائح فقط ولم يفرضني على الوسط الفني

القاهرة: عصام الدين راضي

استطاعت الفنانة الشابة ريهام عبد الغفور أن تثبت قدرتها وموهبتها، وأنها تستحق المكانة الفنية التي وصلت إليها على شاشتي السينما والتلفزيون، وأنها تستحق الصدارة. وقالت إن معظم وقتها تمضيه مع زوجها وأولادها، وأنها لا تحب نشر صورها مع أسرتها في وسائل الإعلام؛ وذلك لرغبتها في الحفاظ على خصوصية حياتها العائلية.

ريهام عبد الغفور كتبت نجوميتها خلال عشرات الأعمال التي أثبتت خلالها أنها تجيد اختيار أدوارها، وتعرف أين تضع أقدامها الفنية… ربما تغيب عن الشاشة بعض الوقت بسبب عدم ملاءمة الأعمال المعروضة عليها، ولكنها حاضرة بأعمالها الفنية طوال الوقت في عقل جمهورها.
وقالت إن والدها، النجم أشرف عبد الغفور، لم يفرضها في الوسط الفني. وهي حالياً تعيش حالة كبيرة من النشاط الفني والتوهج، حيث انتهت مؤخراً من فيلم «الخلية» مع النجم أحمد عز، ويعرض لها خلال شهر رمضان المقبل 4 أعمال مرة واحدة.
في السطور التالية نقترب أكثر من ريهام عبد الغفور في حوار مع «المجلة»، ونتعرف منها على تفاصيل كثيرة…

* تقومين حالياً بتصوير دورك في مسلسل «لا تطفئ الشمس»… ما الجديد في هذا العمل؟

– مسلسل «لا تطفئ الشمس» مأخوذ عن رواية للكاتب إحسان عبد القدوس صدرت في 1961، ومن المقرر عرضه خلال شهر رمضان المقبل، وتدور أحداث المسلسل في إطار اجتماعي حول عائلة أرستقراطية محافظة فقدت عائلها وتوّلت الأم رعايتها وهي امرأة حازمة لديها 5 أبناء، وهم ولدان و3 بنات، وتنشب بينهم صراعات، ولكل نجم قصة في أحداث العمل، فهو يحكى عن العائلة المصرية الأصيلة. ومسلسل «لا تطفئ الشمس» يشاركني البطولة فيه النجمة الكبيرة ميرفت أمين، ومحمد ممدوح، وأمينة خليل، وشيرين رضا، وفتحي عبد الوهاب، وإنجي المقدّم، وجميلة عوض، وأحمد مالك، وأحمد مجدي، ومي الغيطي، وجهاد سعد. والمسلسل مأخوذ عن رواية عبد القدوس، لكن مع إضفاء صبغة عصرية عليه، وهو من إخراج محمد شاكر خضير، وسيناريو وحوار تامر حبيب.

* هناك حالة من النشاط حالياً تسيطر عليك، حيث تقومين بتصوير 4 مسلسلات دفعة واحدة لعرضها خلال شهر رمضان المقبل… ألا تعتبرين أن عرض أكثر من عمل لك في الوقت نفسه يؤثر عليك سلبياً؟

– لم أستطع الاعتذار عن أي عمل منها؛ لأن كل واحد فيها يحمل شكلاً ومضموناً مختلفاً عن الآخر؛ مما جعلني ضعيفة أمامها، كما أن الشخصيات التي أجسدها في هذه الأعمال بعيدة عن بعضها وغير متشابهة تماماً، ولن تحدث أي خلط لدى المشاهد، وكثرة العمل جعل هناك صعوبة في التوفيق في مواعيد التصوير، لكن أحاول التغلب على هذه المشكلة. فمثلا في مسلسل «رمضان كريم» أقدم شخصية «رضا» وهي فتاة محجبة ملتزمة جداً، وشقيقة «سناء» الشخصية التي تجسّدها الفنانة روبي، وهي راضية بحالها وغير متمرّدة بعكس شقيقتها، والمسلسل تأليف أحمد عبد الله، وإخراج سامح عبد العزيز. وأتمنى أن يحظى بنسبة مشاهدة عالية. أما مسلسل «لا تطفئ الشمس» أجسد خلاله شخصية فتاة عانس وتنتمي لعائلة أرستقراطية وتتعرض لبعض المشاكل بسبب تأخر زواجها. أما مسلسل «الطوفان»، فهو عمل درامي مأخوذ عن رواية الكاتب بشير الديك، وإخراج خيري بشارة، ويضم كوكبة كبيرة من النجوم، منهم روجينا، وأحمد زاهر، وعبير صبري، ومحمود عبد المغني، ودوري فيه مفاجأة كبيرة. والمسلسل الرابع «الزئبق» مع كريم عبد العزيز، وشريف منير، وتأليف وليد يوسف، وإخراج وائل عبد الله.

* تعودين للسينما بعد فترة من الغياب بفيلم «الخلية» مع النجم أحمد عز… ما الذي شجعك على العودة إلى السينما؟

– فيلم «الخلية» يقوم ببطولته أحمد عز، وأمينة خليل، وأحمد صفوت، ومحمد ممدوح، والتونسية عائشة بن أحمد، ويخرجه طارق العريان؛ وهذا ما شجعني على قبول الفيلم، فطارق العريان مخرج كبير متمكن من أدواته جيداً، ويضيف كثيراً إلى الممثل الذي يقف أمامه، بالإضافة إلى النجم أحمد عز الذي تحظى أعماله بمشاهدة كبيرة، وأجسد شخصية زوجة الإرهابي، ويقوم به الفنان السوري سامر المصري الذي يطارده ضابط العمليات الخاصة.

ريهام عبد الغفور
ريهام عبد الغفور

* لماذا تأخرت عليك البطولة المطلقة؟

– البطولة المطلقة لا تشغلني ولا أبحث عنها، وهذا خلاف كثير من الفنانات لكنها الحقيقة، فأنا لا أهتم إلا بالدور الجيد فقط، وإذا عرضت عليّ بطولة مطلقة من خلال عمل ضعيف فسأرفضها، في وقت قد أوافق على المشاركة بعمل جماعي يحمل رسالة هادفة ويقدمني بشكل مختلف. فأنا لا أحب أن أخسر رصيدي عند الجمهور الذي بنيته خلال عشرات الأعمال على شاشتي السينما والتلفزيون.

* وما سبب ابتعادك عن السينما، عموماً، خلال السنوات الماضية؟

– ضعف الأعمال التي عرضت علي خلال الفترة الماضية، فالأدوار التي تعرض علي في السينما لم تنل إعجابي، ولا أحب العمل إلا إذا كان جيداً ومكتوباً بعناية. وأشعر أن صناعة السينما تمر بأزمة بسبب عدم وجود أعمال جيدة بالكثرة المطلوبة كما كان يحدث في الماضي.

* هل يتدخل زوجك في اختياراتك الفنية ويشاركك الرأي؟

– على الإطلاق، لكنني أحرص على معرفة رأيه بكل دور أقدمه، فهو صريح للغاية ولا يجاملني أبدا، ويحب أن يراني في المقدمة دائماً. وعندما يرى دوراً جيداً يشيد بي، وإذا حدث العكس لا يتردد في انتقادي والكشف عن عدم إعجابه بما قدمته.

* هل يشاركك والدك النجم أشرف عبد الغفور اختيار أدوارك؟

– بصراحة والدي علّمني قبول الأدوار التي تلمس قلبي فقط، وأكد لي في بداية مشواري الفني أن استشارة شخص في دور معين لن تفيدني؛ لأن لا أحد سواي يعلم بقدراتي الفنية، وأنني الوحيدة التي أقول إن هذا الدور يناسبني أم لا.

* هل اعتمدت على والدك في دخول الفن كما حدث مع أبناء فنانين آخرين؟

– تعرضت لانتقادات كثيرة في بدايتي الفنية، فقد اتهموني بأنني دخلت التمثيل من خلال علاقات والدي، وأنني أستغله وأستغل علاقاته لتحقيق الشهرة، لكن موهبتي كانت الشيء الوحيد الذي رد على هذه الانتقادات. كل ما أريد قوله إن أبناء الفنانين الذين لم يمتلكوا الموهبة لم يستمروا في الوسط الفني، والذين لديهم إمكانيات تمثيلية حقيقية استمروا وبقوة، بل إن الجمهور عندما يشاهد أعمالهم لا يربط بينهم وبين آبائهم.

* شهر رمضان المقبل يشهد عرض مجموعة كبيرة من الأعمال الدرامية؛ هل تخشين من هذه المنافسة حيث يعرض أكثر من 40 عملاً درامياً؟

– المنافسة لا تشغلني ولا أهتم بها، فالعمل الجيد يفرض نفسه على الجميع والمشاهد في النهاية هو الذي يحدد العمل الذي سوف يشاهده ويتابعه طوال شهر رمضان الذي أصبح موسم عرض أكبر وأفضل الأعمال الدرامية، وكل فنان يجتهد من أجل تحقيق النجاح، وهذا حق مشروع.

* هل صحيح أنك لا تحبين مشاهدة المسلسلات التي تشاركين في بطولتها؟

– أحب التفرغ لمشاهدتها بعد عرضها حتى أتمكن من تقييم نفسي جيداً، واكتشاف أخطائي لتلافيها في الأعمال القادمة، وهذه الثقافة لها مردود مختلف حتى أتمكن من رصد الأخطاء التي وقعت فيها حتى لا أكررها، والخبرة تتكون من مثل هذه الأمور والتفاصيل، وكثير من الفنانين يفعلون الأمر نفسه.

* ترفضين الحديث عن حياتك الخاصة وتعتبرينها خطاً أحمر… هل يغضبك هذا الأمر؟

– معظم وقتي أمضيه مع زوجي وأولادي، لكنني لا أحب نشر صور تجمعني بهم في وسائل الإعلام؛ وذلك لرغبتي في الحفاظ على خصوصية حياتي العائلية، وهذا أمر مشروع لأنني لست مثل بعض الفنانين الذين يحبون التحدث عن حياتهم الخاصة كلما سنحت لهم الفرصة، وأفضّل أن تكون عائلتي بعيدة عن عملي الفني حتى لا يتأثر كل منا بالآخر.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.