• العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

فنون

وائل جسار: كليب «استقالة حبي» يصدر بعد عيد الفطر

وائل جسار

قال في حوار مع «المجلة»: أستعد للمشاركة في فيلم مصري بطولة النجم محمد رمضان

وائل جسار
وائل جسار

بيروت: نور الهدى

لمع اسمه في لبنان إلى أن وصلت أصداؤه إلى أنحاء العالم العربي. نجمٌ منذ الطفولة، حافظ طوال سنوات عمله على اسمه وعلى مستواه الفني المتميز.
«ملك الرومانسية» هو لقبه، إنه الفنان وائل جسار. يحرص دائماً على المحافظة على الفن الراقي، خص «المجلة» بهذه المقابلة.

* ما جديدك؟ وهل تحضر لألبوم جديد؟
– أحضر حالياً لأغنية لبنانية منفردة من كلمات وألحان محمود عيد، إنتاج أرابيكا، بعنوان «استقالة حبي»، على أن يتم تصوير كليب بإدارة المخرج اللبناني فادي حداد. الأغنية ستصدر بعد شهر رمضان المبارك خلال عيد الفطر السعيد.

* ما آخر أعمالك الفنية وما برنامج حفلاتك في موسم الصيف الحالي؟
– أستعد حاليا للمشاركة في فيلم مصري بطولة محمد رمضان. أما فيما يخص الموسم الصيفي هناك العديد من المهرجانات والحفلات في لبنان وتونس والجزائر والمغرب وقبرص.

* ما آخر الجوائز التي حصلت عليها وهل تعتقد أن الجوائز تتمتع بالمصداقية المطلوبة لدى الجماهير؟
– حصلت مؤخراً على جائزة الفنان المضيف في مهرجان الموسيقى العربية. كانت نتائجها تعود لاستفتاء الجمهور بالأرقام. إلا أن هناك بعض الجوائز تفقد مصداقيتها. ومن المضحك أن يكرم الفنان من غير أن يكون لديه أعمال ناجحة وضاربة على الساحة الفنية.

* ما سر وائل جسار ولماذا يبقى اسمه لامعا ونجمه لا ينطفئ؟
– أنا أقدم أعمالا راقية كالذين سبقوني من الفنانين الكبار وأحاول السير على خطاهم. أتمنى أن يحذو الجيل الجديد حذوهم، يتمتع بأذن موسيقي وبذوق رفيع وراق وألا ينجر إلى أغان منحطة وآمل أن أترك بصمة في ذاكرتهم.

* البعض من الفنانين الصاعدين يلجأون إلى الفن الهابط طلباً للشهرة على الرغم من أنهم يتمتعون بموهبة؟ هل أن شهرتهم تدوم برأيك؟
– علينا أن نحافظ قدر المستطاع على رقي الأغنية ولا أحد يحاسب ويراقب بعض الأحيان. هذه النجومية لا تدوم، الأعمال ذات المستوى العالي هي التي تخلّد اسم الفنان ومسيرته.

* من الصعب أن ينجح الفنان في غير بلده أكثر من بلده الأم كما حصل معك يعتقد البعض أن وائل جسار فنان من جنسية مصرية؟
– لا يجوز ربط جنسية الفنان بهذه الأمور دائماً، بالبلاد والجنسيات طبعا أنا فنان لبناني ولكن أنا أيضا فنان عربي وأنا موجود وبقوة على الساحتين اللبنانية والعربية ولدي متابعون من كل الجنسيات نجاحاتي ليست محصورة فقط في لبنان ومصر بل في كل الدول العربية. وأنا أقدم في الفترة الأخيرة أعمالا لبنانية أكثر من ذي قبل مثل «جرح الماضي»، و«جبال ما بيتلأو»، و«بتسألني».. وكل هذه الأغاني حققت نجاحات في لبنان وفي كل البلاد العربية. في النهاية أنا أفتخر بلبنانيتي وفخور بنشرها في العالم بأسره.

* بعد ديو مع آمال ماهر… هل سنشهد لك ديو قريبا مع نجوم شابة؟
– في هكذا حالات «أتكّل على عامل الصدف» هناك احتمالات واردة لا أستبعد الفكرة راهناً وأنا متحمس دائما لتشجيع الشباب والفن الراقي.

* إلى من تستمع من الفنانين حالياً؟
– أنا أشجع الفن الجميل ذا المستوى العالي والقدر الجيد من الأداء أتمنى أن يبقى الفن بألف خير وأتمنى أن نحافظ على الفن العريق والأصيل كالذين سبقونا من الحقبة الذهبيّة.

* كلمة أخيرة بمناسبة شهر رمضان المبارك؟
– كل عام وكل العالم العربي بخير. أتمنى أن يكون شهرا مليئا بالحب والتسامح وأن يكون عالمنا العربي وبلدنا بألف خير وأن نكون يدا واحدة وقلبا واحدا.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.