• العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار

رئيس الوزراء الفرنسي يعرض أمام البرلمان خارطة طريق حكومته

رئيس الوزراء إدوار فيليب
رئيس الوزراء إدوار فيليب
رئيس الوزراء إدوار فيليب

باريس: «المجلة»

غداة خطاب مهيب للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يعرض رئيس الوزراء إدوار فيليب، الثلاثاء، أمام البرلمان أجندة إصلاحات السلطة التنفيذية، خصوصا على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

وإثر هذا الخطاب التقليدي حول السياسة العامة للحكومة الذي يلقيه كل رئيس وزراء جديد في فرنسا، يتم التصويت على الثقة في الحكومة، فيما يعد أمرا شكليا مع توفر أغلبية مريحة في البرلمان.

ووفقا لوكالة «أ.ف.ب» الإخبارية، فقد حدد ماكرون الاثنين توجهات سياسته أمام النواب في فرساي مع عدة مقترحات تتعلق بإصلاحات مؤسساتية. وقال رئيس الوزراء إدوار فيليب السياسي اليميني الذي لم يكن معروفا قبل تعيينه، في نهاية الأسبوع: «أنا سأوضح كيف نحقق هذه التوجهات».

وأضاف مقربون منه أن خطابه سيكون «عمليا وواقعيا (…) سيحدد فيه أولوياته مع أجندة وجدول زمني وأرقام ومنهجية». ويتوقع أن تحتل فيه القضايا الاقتصادية والاجتماعية الصدارة، وخصوصا إصلاح سوق العمل التي ترغب حكومته في إضفاء مرونة عليها عبر مراسيم لا تحتاج لنقاش برلماني.

وهذا الإصلاح الهادف لإضفاء مزيد من المرونة للشركات بأمل التشجيع على التوظيف، يمضي أبعد من «قانون العمل» الذي لاقى معارضة شديدة العام الماضي في عهد الرئيس السابق فرنسوا هولاند، وكان وراء أزمة اجتماعية خطيرة مع عدة أشهر من المظاهرات.

أما بشأن التصويت على الثقة فإن إدوار فيليب يضمن دعم 314 نائبا من حزب «الجمهورية إلى الأمام» و47 نائبا من حزب «موديم». كما يرغب في بضع عشرات من نواب اليمين، لدعم إصلاحات ماكرون، ويمكن أن يقدموا له دعمهم.

ويتوقع أن يصوت ضد الثقة في الحكومة نواب حزب «فرنسا المتمردة» (17) والشيوعيون (11) ونواب أقصى اليمين (8). كما يتوقع أن يصوت نواب حزب الجمهوريين (يمين) المائة ضد منح الثقة، أو أن يمتنعوا.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.