محاولة الانقلاب لا تزال تلقي بظلالها على علاقات تركيا مع الغرب - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار

محاولة الانقلاب لا تزال تلقي بظلالها على علاقات تركيا مع الغرب

إسطنبول – المجلة

بعد الانقلاب الفاشل في يوليو (تموز) الماضي، كانت تركيا تتوقع دعما ثابتا من الغرب لكن ما حدث هو العكس إذ إن حملات التطهير التي تلته والهجمات التي يشنها الرئيس رجب طيب إردوغان جعلت العلاقات بين الطرفين أسوأ. وما زاد من تعقيد الوضع سعي إردوغان لتعزيز سلطته إلى حد كبير في استفتاء فاز فيه في أبريل (نيسان) الماضي وشهدت الحملة التي سبقته هجمات كلامية متبادلة غير معهودة مع عدد من الدول الأوروبية، ما دفع بانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي إلى شفير هاوية.

وعلى خلفية العلاقات المتردية مع إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، رأت بعض وسائل الإعلام التركية المؤيدة للحكومة يدا للولايات المتحدة في محاولة الانقلاب. لكن سرورها بانتخاب دونالد ترمب سرعان ما تبدد عندما اعتمد سياسة سلفه في سوريا. ولم يلق طلب أنقرة من واشنطن تسليمها الداعية المقيم في المنفى الاختياري فتح الله غولن الذي تتهمه تركيا بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل، صدى كما حصل مع الإدارة السابقة.

وقال مارك بياريني من المركز الفكري «كارنيغي أوروبا» إن «تركيا تعيش نوعا من العزلة منذ محاولة الانقلاب في يوليو 2016 لأن شركاءها في حلف شمال الأطلسي فوجئوا بالأمر ولأن عمليات التطهير التي تلتها تجاوزت كل ما كان يمكن توقعه بشكل كبير». ومن جهة أخرى، أدت الأزمة الأخيرة بين قطر الحليفة المقربة لأنقرة، وجاراتها الخليجيات بقيادة السعودية التي لا يمكن لتركيا معاداتها، إلى مزيد من الضعف في الموقع الدبلوماسي لتركيا.

على الصعيد الإقليمي أيضا، قطعت إطاحة الرئيس المصري محمد مرسي المنبثق من الإخوان المسلمين الذين تدعمهم أنقرة، وبقاء الرئيس السوري بشار الأسد على رأس السلطة في سوريا، الطريق على استراتيجية تركيا التي كانت تريد توسيع نفوذها في هذه الدول وغيرها في المنطقة. يقول كمال قريشي من معهد «بروكينغز» إن «الوضع تغير بشكل كامل اليوم وبات يتسم بوجود عدد متزايد من الخلافات بين تركيا وجيرانها ومسائل أخرى أكبر من ذلك».

لكن الانتكاسة الدبلوماسية الكبرى التي منيت بها تركيا في الأشهر الأخيرة تحولت إلى تدهور غير مسبوق في علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي الذي تتفاوض من أجل الانضمام إليه منذ العام 2005. وبعد منع عدد من الدول الأوروبية لتجمعات لأنصاره تمهيدا للاستفتاء الذي جرى في أبريل حول تعزيز صلاحياته الرئاسية، هاجم إردوغان القادة الأوروبيين بعنف واتهمهم بالقيام «بممارسات نازية». وفي أوج الأزمة، تساءل بعض المسؤولين الأوروبيين علنا عن جدوى مواصلة عملية انضمام تركيا إلى التكتل. وقال بياريني إن «أسس تحالف سياسي أعمق من خلال انضمام لتركيا إلى الاتحاد الأوروبي لم تتغير، لكن أحياء هذه التطلعات في المستقبل أمر يعود إلى المسؤولين الأتراك».

كان إردوغان يأمل بتحقيق اختراق دبلوماسي خصوصا في الملف السوري، في أول لقاء له مع ترمب في واشنطن، لكن لم يتحقق سوى تقدم محدود خلال هذه الزيارة. كما استهدفت مذكرة توقيف أميركية 12 حارسا شخصيا لإردوغان بعد الاشتباه بهجومهم على متظاهرين أكراد على هامش زيارة إردوغان إلى الولايات المتحدة. وقال أوزغور أونولهيساريكلي مدير مركز «جيرمان مارشال فاند» في تركيا ومقره واشنطن أن «أنقرة كانت متفائلة جدا برئاسة ترمب لكنّ أيا من آمالها لم يتحقق ولو جزئيا».

في هذا الإطار، فضلت تركيا في الأشهر الأخيرة تقاربا مع روسيا بعد أزمة دبلوماسية خطيرة نجمت عن إسقاط الطيران التركي لقاذفة روسية تحلق فوق الحدود بين سوريا وتركيا في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015. وقال مصدر سياسي أوروبي إن «السياسة الخارجية التركية تمر بامتحان صعب»، معتبرا أن «الأمور تسير بشكل أفضل مع روسيا لكن هذه العلاقة لا تقوم على أساس الثقة».

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.