وفاة الرياضي البارالمبي الإماراتي عبد الله حيايي خلال تمارين بطولة العالم في لندن - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار

وفاة الرياضي البارالمبي الإماراتي عبد الله حيايي خلال تمارين بطولة العالم في لندن

الرياضي البارالمبي الإماراتي عبد الله حيايي
الرياضي البارالمبي الإماراتي عبد الله حيايي
الرياضي البارالمبي الإماراتي عبد الله حيايي

لندن: «المجلة»

لقي الرياضي البارالمبي الإماراتي عبد الله حيايي حتفه إثر سقوط عمود حديدي عليه أثناء التمارين استعدادا لبطولة العالم لألعاب القوى لذوي الحاجات الخاصة التي تنطلق الجمعة في لندن. وتعرض حيايي (36 عاما) لإصابته القاتلة الثلاثاء، وهو يستعد للمشاركة في مسابقات رمي الكرة الحديد والقرص والرمح ضمن البطولة التي تنطلق الجمعة، وتسبق بطولة العالم لألعاب القوى في العاصمة البريطانية في أغسطس (آب) المقبل.

وأفادت شرطة لندن في بيان أرسل لوكالة الصحافة الفرنسية أن «الشرطة وخدمات إسعاف لندن وخدمات الإسعاف الجوية استدعيت بعد وقت قصير من الساعة 17:00 (بالتوقيت المحلي، 16:00 ت غ) الثلاثاء 11 يوليو (تموز)، بعد تقارير عن تعرض رجل لإصابة خطرة في مركز نيوهام» للترفيه والرياضة.
وأضافت: «تم إعلان وفاة الرجل في المكان عند الساعة 17:20 ت غ. في هذه المرحلة، يعتقد أن الرجل توفي بعد سقوط عمود حديدي عليه، كان يشكل جزءا من تجهيزات التمارين في المركز».

وأعرب رئيس اللجنة البارالمبية الدولية فيليب كرافن عن أسفه «للأنباء المأسوية ورحيل عبد الله»، مضيفاً: «نحن جميعا في حال من الصدمة».
وشارك حيايي في بطولة العالم البارالمبية لألعاب القوى في الدوحة عام 2015، وحل خامسا في مسابقة رمي القرص، وثامنا في رمي الكرة الحديد، إضافة إلى دورة الألعاب البارالمبية العام الماضي في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، حيث حل سادسا في رمي الرمح وسابعا في رمي الكرة الحديد. وستنظم دقيقة صمت حدادا على رحيل حيايي خلال الحفل الافتتاحي لبطولة العالم الجمعة على ملعب لندن الأولمبي.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.