الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على روسيا - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

مباشر

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على روسيا

ضمن المستهدفين بتجميد الأصول وحظر السفر نائب وزير الطاقة الروسي

المجلة: لندن

أعلن الاتحاد الأوروبي الجمعة فرض عقوبات على ثلاثة مواطنين روس وثلاث شركات بعد بيع العملاق الصناعي الألماني سيمنز أربع توربينات تعمل بالغاز تم تحويلها إلى منطقة القرم التي ضمتها روسيا.
وأوضح التكتل الأوروبي في بيان أن الأفراد وهم مسؤولان في الحكومة الروسية ومدير في إحدى الشركات المتورطة سيخضعون لتجميد الأصول وحظر السفر.
وقال الاتحاد الأوروبي في بيان إنه «أضاف ثلاثة روس وثلاث شركات متورطة في نقل توربينات الغاز إلى منطقة القرم إلى قائمة الأفراد الخاضعين لإجراءات العقوبات بسبب (ارتكابهم) أفعالا تقوض من تكامل وسيادة واستقلال الأراضي الأوكرانية».حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
ومن ضمن الأفراد المستهدفين بالقرار نائب وزير الطاقة الروسي أندريه شيريزوف، بحسب الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي.
وأوضح الاتحاد الأوروبي أن إقامة محطات طاقة مستقلة للقرم يدعم «انفصالها عن أوكرانيا»، واعتبر أن «توربينات الغاز عنصر أساسي في تطوير محطات جديدة للطاقة».
والشهر الماضي، أعلنت سيمنس تخفيض عملياتها مع روسيا بعد أن اكتشفت أن التوربينات الأربع تم تعديلها بشكل «غير قانوني» ونقلها إلى منطقة القرم التي ضمتها روسيا في العام 2014.
وأعلنت سيمنس أيضا أنها بصدد التخلي عن أسهمها القليلة في شركة إنترأوتوماتيكا الروسية، المتخصصة في بيع أنظمة تحكم محطات الطاقة، والتي استهدفتها العقوبات الجديدة.
وكشف الاتحاد الأوروبي، الذي يتبنى سياسة صارمة ترفض الاعتراف بضم روسيا القرم، أن 153 شخصا و40 شركة مدرجون الآن على لائحة عقوبات فردية ضد روسيا.
ويفرض الاتحاد عقوبات اقتصادية أوسع ضد روسيا، فُرضت بعد إسقاط طائرة للخطوط الماليزية فوق أوكرانيا عام 2014

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.