فوائد السير والتأمل حافي القدمين - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

الطب البديل, رياضة

فوائد السير والتأمل حافي القدمين

لماذا يعتبر التأريض صعباً للأشخاص الحساسين الذين يتشاطرون مشاعر الآخرين؟

* كيف يمكنك التحول من شخص ضعيف جداً تفقد توازنك بسرعةٍ كبيرةٍ إلى شخص يشعر بالهدوء والسلام والتوازن؟

لندن – المجلة:

«التأريض» في الأساس مصطلح فيزيائي يعني إحداث اتصال مباشر بين منظومة أو شبكة كهربائية من جهة والأرض من جهة أخرى، وذلك من أجل تحقيق الأمان للمنظومة أو الشبكة بطرق عدة، من بينها تفريغ وتسريب الشحنات الكهربائية الزائدة إلى الأرض.
لكن ما قد لا يعرفه كثيرون أن مصطلح «التأريض» ينطبق أيضاً على سير الإنسان حافي القدمين، إذ إن جسم الإنسان في هذه الحالة يكون بمثابة المنظومة أو الشبكة الكهربائية التي تتصل مباشرة بسطح الأرض لإحداث نوع من التواصل بينهما بما يحقق فوائد صحية كثيرة للجسم (طالع كادر «من فوائد التأريض» إلى اليسار).
ووفقا للباحثة البريطانية آيرين لانغفيلد مارش، يعتبر «التأرُّض» مهارة أساسية للأشخاص المستشعرين والحساسين جداً الذين يتشاطرون مشاعر الآخرين وتصرفاتهم ولديهم فهمٌ مسبق للسلوك المتوقع. وهذا يعني أن تكون حاضراً في جسمك ومتصلاً مع الأرض، مما يسمح لك أن تشعر بأنك متمركزٌ ومتوازنٌ بغض النظر عما يحدث من حولك.

وإن لم تكن مؤرّضاً فأنت مثل ورقة تتلاعب بها الرياح: ضعيفٌ جداً وتخسر توازنك بسرعةٍ كبيرةٍ. ولكن عندما تكون مؤرضاً جداً فأنت مثل شجرٍة كبيرةٍ وقوية. وإذا حدث شيءٌ من حولك فإنه لا يؤثر عليك كثيراً وتكون قادراً على الشعور أكثر بالهدوء والسلام والتوازن في حياتك اليومية.
لديك الكثير من الطرق لتأريض نفسك. فأي نشاطٍ بدني مثل (الرياضة والمشي والرقص والبستنة، وما إلى ذلك) سيؤرضك تلقائياً. ويمكنك أيضاً اللجوء للتأمل لتأريض نفسك. فقط ركز اهتمامك على جسمك. ابدأ من رأسك وانتقل بتركيزك إلى أسفل جسمك واشعر بكل جزءٍ منه.
ثم تخيل أي أداة اتصالٍ حيوي (وتر أو أنبوب أو جذور شجرة) تخرج من قدميك إلى الأرض. وتصور مثل هذا الاتصال بين مركز القوة الموجود أسفل عمودك الفقري والأرض، واسماح لهذه الاتصالات أن تنزل عميقاً إلى الأرض.
هذه طرق فعالة لمساعدتك على تأريض نفسك والشعور أكثر بالتمركز والقوة والتوازن طوال اليوم.
ومع ذلك، هناك حالات ومواقف حيث تجد صعوبة فيها لتأريض نفسك. وهذه التحديات الثلاثة هي أكثر ما أواجهه أنا أو زبائني:

1- الشعور بعدم الراحة الجسدية

عندما تشعر بالألم أو بالتعب الشديد، يكون من غير المريح جداً أن توجد داخل جسمك. فتأريض نفسك يتطلب منك أن تكون متنبهاً وحاضراً في جسمك. وعندما تشعر بعدم الراحة الجسدية يكون التأريض صعباً عليك.
كيفية تعاملك مع هذا الوضع
انظر ماذا يحدث إذا كنت ثابرت ونويت أن تؤرض نفسك وتكون حاضراً. تنفس مع عدم الراحة إلى أن تشعر بها. أرسل حبك إلى الأماكن في جسمك التي تشعر بالألم وعدم الارتياح. واسمح لها أن تكون حاضرة معك. واعرف ما إذا كان يمكنك أن تشعر بالسلام الذي يجلبه هذا الفعل.
اعلم أيضاً أن التأريض هو أسهل بكثير عندما تكون مرتاحاً. أحيانا يكون الذهاب إلى الفراش في وقت مبكر هو أفضل خيار لك! ففي الصباح سيكون من الأسهل عليك كثيراً تأريض نفسك مرةً أخرى. كن لطيفاً مع نفسك واستمع لما يحتاجه جسمك.

2- الانزعاج العاطفي

يحصل الانزعاج العاطفي عندما تعاني من المشاعر الانفعالية. فيمكن لحضورك مع تلك المشاعر أن يشكل تحدياً، ويمكن للتأريض في هذه الحالة أن يعرض الأمور التي لم تنتبه إليها بعد.

كيفية تعاملك مع هذا الوضع

المشكلة مع الانزعاج العاطفي والتأريض هي أنه يمكن لها أن تصبح حلقة مفرغة. عندما لا تشعر بأنك جيد، يصعب عليك تأريض نفسك، وعندما لا تكون مؤرَّضاً، فأنت أكثر عرضة للتأثر بالعواطف.
والخدعة هنا هي عكس هذا النمط. اعلم أنه عندما تكون مؤرَّضاً فأنت تشعر تلقائياً بالسلام. فالتأريض يعطيك شعوراً طبيعياً بالتوازن.
لذلك جرب ما إذا كان يمكنك القيام بذلك على أي حال. خذ بضع دقائق للتنفس فقط مع أي شيءٍ تشعر به. اسمح له أن يكون حاضراً. واسمح للعواطف أن تكون مجرد طاقة داخل جسمك. ستكون مثل موجة: بمجرد أن تركز عليها ستبدو وكأنها تنمو وتتفاقم. وعند استمرارك في السماح لنفسك بالشعور بهذا الانفعال ستصل هذه المشاعر إلى أعلى نقطة لها وبعد ذلك سوف تخِف وتختفي. وعندما تمر موجة العاطفة، أرض نفسك مرة أخرى. واشعر بالسلام والشعور الجديد بالتوازن.

3- عدم رغبتك في الوجود على هذا الكوكب

يكون التأريض أحياناً صعباً لأنك لا تريد فعلياً أن تكون في حياتك التي تعيشها على كوكب الأرض و/ أو في جسمك. يجد الكثير من الناس الواعين صعوبة في الاندماج مع العالم لأنهم يشعرون أنهم مختلفون. بعضهم يتذكر الحب غير المشروط الذي جاءوا منه مما يؤدي إلى مقاومة الحياة على الأرض. وهذا يمكن أن يجعل التأريض صعباً للغاية، لأن التأريض يربطك بالأرض.

كيفية تعاملك مع هذا الوضع

شفاء أو دمج هذا الجزء منك الذي لا يريد أن يكون على هذا الكوكب يستغرق وقتاً طويلاً. من المهم أن تتذكر أنه طالما أنت هنا (حتى لو كنت لا تريد ذلك) فيمكنك استخدام الطاقة وقوة الأرض لدعمك. وفي الواقع، سيساعدك التأريض بالشعور أنك أكثر توازناً وتركيزاً، بمجرد تخليك عن مقاومة هذه الحياة.
هذا كل شيء. آمل أن تساعدك هذه النصائح على تخطي أي مقاومة والشعور أكثر بالتأريض والتمركز والتوازن في حياتك اليومية.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.