نادي الاتحاد السكندري... مسيرة رياضية حافلة عمرها 103 أعوام - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

ذاكرة المكان

نادي الاتحاد السكندري… مسيرة رياضية حافلة عمرها 103 أعوام

الوحيد الذي غنت له أم كلثوم على ملعبه وساهم في تأسيس اتحاد الكرة المصري

أم كلثوم في نادي الإتحاد السكندري
الاتحاد السكندري أواخر السبعينات
الاتحاد السكندري أواخر السبعينات

الإسكندرية (مصر): داليا عاصم

* ظل نادي الاتحاد دون ملعب خاص، إلى أن حصل على ملعبه الحالي بالشاطبي عام 1929 من المحافظة.
* جمعتْ مكتبة الإسكندرية تاريخ النادي من مختلف الإصدارات الصحافية التي كانت تصدر في مصر من مجلات وصحف قومية بالعربية والإنجليزية.
* مع نجاح الحفلة التي أحيتها كوكب الشرق، أقام النادي مدرجًا كبيرًا في ملعب الكرة أطلق عليه «مدرج أم كلثوم»

بطولات وتاريخ رياضي مشرف يحتفظ به نادي الاتحاد السكندري كواحد من أقدم النوادي الرياضية المصرية؛ حيث تأسس عام 1914 كأول نادٍ وطني للمصريين دون أجانب؛ حيث يُعد النادي المصري الوحيد من الأندية التي تأسست أوائل القرن العشرين الذي لم يترأسه محتل أو أجنبي قط.
ويذكر أن النادي الأهلي استعان بالسيد ميشيل إنس – وهو إنجليزي الجنسية – وذلك للاستفادة من نفوذه لدى سلطات الاحتلال لتسهيل عملية الحصول على الأرض المناسبة لبناء النادي من قبل الحكومة، وأصبح هو أول رئيس للنادي الأهلي واستمر رئيساً حتى يوم 1 أبريل (نيسان) 1908. وكذلك نادي الزمالك أسسه محامٍ بلجيكي يهودي عام 1911 تحت اسم نادي قصر النيل ثم تغير اسمه مرتين: المختلط (1913 – 1944) ثم نادي فاروق (1944 – 1952)، قبل أن يصبح نادي الزمالك منذ ثورة يوليو (تموز) 1952 إلى الآن. أما نادي الاتحاد فكانت تنطلق منه خطب الزعيم المناضل مصطفى كامل.

 أم كلثوم في نادي الإتحاد السكندري
كابتن نادي الإتحاد ومنتخب مصر والحكم الدولي الراحل الديبة وكوكب الشرق أم كلثوم في نادي الإتحاد السكندري

وترجع قصة نشأة نادي الاتحاد إلى عام 1906 حين أسس حسن رسمي الشقيق الأكبر للأخوين محمود وسيد حودة نادي الاتحاد بمنطقة رأس التين وكان ملعب النادي هو أرض الملاحة أمام سراي رأس التين.
وفي عام 1910 قام مجموعة من طلبة المدارس بقيادة الأخوين عبده وشكري الحمامي بتأسيس نادي الأبطال المتحدة وانتخبوا لرئاسته الملازم مفضل أبو زيد وانضم نادي الأبطال المتحدة لفريق حسن رسمي… وفي عام 1914 بدأ تواصل مسؤولي نادي الاتحاد في إحدى المناسبات مع مسؤولى نادي السكندري، وذلك لتكوين فريق قوي يضم العناصر المتميزة والمتفوقة في كل الألعاب من الفريقين بتوحيدهما في فريق واحد وانتهت المفاوضات بتوحيد اسم الناديين ليصبح نادي الاتحاد السكندري.

أبرز رؤساء النادي

كان السياسي الكبير فهمى بك ويصا – من مؤسسي حزب الوفد و أحد تلامذة المناضل سعد زغلول- من أبرز من تولوا رئاسة نادى الإتحاد السكندري . تولى فهمى بك ويصا مسئولية وزارة الوقاية المدنية بعدما عينه مصطفى النحاس باشا وزيراً بوزارته عام 1943.

رجل الاعمال البارز  و رئيس لجنة مئوية نادي الاتحاد السكندري محمد مصيلحي
رجل الاعمال البارز و رئيس لجنة مئوية نادي الاتحاد السكندري محمد مصيلحي

ومن أبرز رؤساء نادي الإتحاد أيضا ، الفريق أنور عبد اللطيف، الذي ساهم في تأسيس سلاح الضفادع البشرية المصرية وكذلك جمعية الكشافة البحرية واقام أول نادي للكشافة البحرية في مصر.
يقول المهندس عمرو صبري « الفريق انور عبد اللطيف، هو أول من طار بطائرة شراعية و كان ذلك عام 1932 و هو أول من ادخل رياضة الغوص إلى مصر و أصبح بطل مصر من عام 1935 حتى 1941 . ومثل مصر في الدورة الاوليمبية ببرلين 1936»
أما رئيس نادي الاتحاد الأسبق محمود القاضي فكان أحد أبرز قادة المعارضة المصرية ضد الأحتلال البريطاني، و كان كذلك عضواً بارزاً بمجلس الشعب حيث بدأت حياته السياسية بتزعم المظاهرات ضد الإنجليز وقتما كان طالباً بكلية الهندسة حتى اعتقل و هو في السنة النهائية عام 1948.
انتخب الدكتور القاضي عضواً بمجلس الشعب لدورتين متتاليتين عامي 1971 و 1976 .
وبعد الدكتور القاضي تولى رئاسة نادي الإتحاد السكندري عدة أسماء قيادية وسياسية بارزة من جملتهم الحقوقي عبد الله علي حسن، و الدكتور سعد عقل ،و الدكتور كمال شلبي،ورجل الأعمال صاحب الشعبية الجارفة في الأسكندرية البرلماني السابق ورئيس لجنة مئوية نادي الاتحاد عام 2014الأستاذ محمد مصيلحي.

سندباد الكرة المصرية

غلاف مجلة المصور يحتفي بفور الاتحاد على فريق البارجة الحربية الإنجليزي عام 1926
غلاف مجلة المصور يحتفي بفور الاتحاد على فريق البارجة الحربية الإنجليزي عام 1926

نادي الاتحاد هو أول نادٍ يمثل مصر في الخارج وعرف بـ«سندباد الكرة المصرية» وأول نادٍ يدخل لعبة الهوكي، وساهم في تأسيس الاتحاد المصري لكرة القدم، وكانت شعبيته الجارفة سببا في أن تقرر كوكب الشرق أم كلثوم أن تقيم به عدة حفلات لدعمه مالياً، في واقعة فريدة من نوعها. وهو النادي المصري الوحيد أيضاً الذي أستقبله العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ في بيته بعد حصوله على بطولة كأس مصر عام 1973 وغنى له أغنيته الشهيرة
«الناجح يرفع إيده».

بطولات نادي الاتحاد

حصل نادي الاتحاد السكندري لكرة القدم على كأس السلطان حسين عام 1935، وفاز الاتحاد بدوري منطقة الإسكندرية 27 مرة من عام 1926 وحتى عام 1953. وكأس مصر 6 مرات.
والطريف أن نادي الاتحاد ظل دون ملعب خاص، إلى أن حصل على ملعبه الحالي بالشاطبي عام 1929 من المحافظة، والذي كان يشغله الاتحاد المختلط للألعاب الرياضية.

الاتحاد السكندري - فريق كرة القدم الحائز على بطولة كأس مصر عام 1926
الاتحاد السكندري – فريق كرة القدم الحائز على بطولة كأس مصر عام 1926

ويقول محمود عزت، المشرف على وحدة ذاكرة مصر المعاصرة بمكتبة الإسكندرية، لـ«المجلة»: «قمنا بتوثيق تاريخ النوادي المصرية كلها إلا أن تاريخ نادي الاتحاد يعتبر مميزا، فقد اشترك نادي الاتحاد السكندري منذ تأسيسه في نهضة مصر الرياضية، وكان أول الأندية بالإسكندرية التي سارعت إلى تأييد فكرة تأسيس الاتحاد المصري لكرة القدم 1920، ومن هنا اكتسب النادي شعبيته التي ما زال يتمتع بها حتى الآن، وذلك لمناصرته فكرة تمصير اتحاد الكرة الذي اعتبره عملاً وطنيًا». ويضيف: «وظل مدة طويلة وحيدًا في عضويته لاتحاد الكرة بمنطقة الإسكندرية إلى أن اندمجت باقي الأندية بالمنطقة عام 1924، وظل النادي يعتمد في تاريخه الطويل على تأييد ومناصرة جمهوره الكبير الذي يعتبره مموله الأول».
وشعار نادي الاتحاد عبارة عن غصنين متعانقين من الزيتون باللون الأخضر الجميل، ولم يغيِّر الاتحاد شعاره منذ إنشائه عام 1914 حتى الآن. ولا يزال اللونان الأخضر والأبيض يميزان ملابس لاعبي النادي.

أول نادٍ يمثل مصر في الخارج

	السيد حودة وإلى جواره كمال الصباغ مدرب نادي الاتحاد السكندري والكابتن حودة يلقي محاضرة قبل بداية التمرين
السيد حودة وإلى جواره كمال الصباغ مدرب نادي الاتحاد السكندري والكابتن حودة يلقي محاضرة قبل بداية التمرين

ويضيف عزت: «يسجل التاريخ لنادي الاتحاد أنه أول الأندية المصرية التي قام فريق الكرة بها برحلة إلى الخارج، حيث فاز على دول البلقان عام 1926 في 12 مباراة من 13، ثم واصل رحلاته بعد ذلك، فقام عام 1936 برحلات إلى فلسطين ولبنان وسوريا، وعام 1950 إلى اليونان وأحرز نتائج مشرفة، حيث تعادل في مباراتين وفاز في مباراة واحدة. وفي مايو (أيار) 1966 سافر إلى لبنان حيث فاز في جميع المباريات الرسمية والودية. وفي عام 1970 أصبح اللاعب «شحتة» أحد أروع مواهب الكرة المصرية في وسط الملعب، فهو أول لاعب مصري يتم ضمه إلى منتخب أفريقيا الذي شارك في بطولة القارات في البرازيل. أما الحارس عرابي فهو الوحيد في العالم الذي نجح في التصدي لخمس ضربات ترجيح في مباراة واحدة وقد حقق ذلك الإنجاز أمام الإسماعيلي في كأس مصر عام 1973.

فريق الاتحاد السكندري الأخضر

	تكريم نادي الاتحاد بعد مباراة له باستاد الإسكندرية الرياضي
تكريم نادي الاتحاد بعد مباراة له باستاد الإسكندرية الرياضي

بعد سنة واحدة من إقامة مسابقة كأس مصر التي قررها الاتحاد المصري لكرة القدم ونظرًا لاشتراك عدد غير محدود من أندية القاهرة والإسكندرية فيها، اشترك النادي الأهلي بفريقين في هذه المسابقة؛ الفريق الأول باسم الأهلي الأحمر والثاني الأهلي الأبيض فاشترك الاتحاد السكندري هو الآخر بفريقين الاتحاد السكندري والاتحاد السكندري الأخضر وكان مكوّنًا من احتياطي الفريق الأصلي وذلك لتخفيف الضغط عن الفريق الأول. والطريف أن الاتحاد الأخضر وصل إلى الأدوار قبل النهائية، وعندما زاد عدد الفرق المشتركة في البطولة كبورسعيد وغيرها من البلاد الأخرى قرر الاتحاد المصري للكرة عدم التصريح باشتراك فريقين من نادٍ واحد بعد سنة واحدة من تطبيق هذه القاعدة.

المسيرة الكروية للاتحاد السكندري

جمعت مكتبة الإسكندرية تاريخ النادي من مختلف الإصدارات الصحافية التي كانت تصدر في مصر من مجلات وصحف قومية بالعربية والإنجليزية. ويشير المسؤول عن توثيق النادي إلى أن مسيرة الاتحاد الظافرة بدأت عام 1926، عندما نجح في انتزاع كأس مصر فكان أول فريق من خارج القاهرة ينجح في الفوز باللقب رغم وجود أندية غنية في حجم الأهلي والزمالك والترسانة. وكان الاتحاد قد نجح في تخطّي السكة الحديد والبوليس والمختلط(الزمالك)، ثم هزم الأهلي في المباراة النهائية 3 – 2 وكان الفريقان قد تعادلا أيضًا بهدفين لكل فريق ولذلك تمت إعادة المباراة.
ارتبطت بطولات الاتحاد بكأس مصر وكأس الدورة الصيفية التي بدأ إقامتها في الستينات برعاية وزارة السياحة، حتى إن الراحل نجيب المستكاوي كبير النقاد العرب والمصريين أطلق على الاتحاد لقب الاتحاد الصيفي، لأن الدورة كانت تقام في الصيف وفاز بها الاتحاد تسع مرات من أصل إحدى عشرة مرة أقيمت فيها البطولة.

الكابتن كاطو مع تاديتش واهتمام بالغ من لاعبي نادي الاتحاد السكندري
الكابتن كاطو مع تاديتش واهتمام بالغ من لاعبي نادي الاتحاد السكندري

فاز الاتحاد بكأس مصر للمرة الثانية عام 1936 على حساب السكة حيث هزمه في المباراة النهائية 3 – 1، ثم فاز بالكأس للمرة الثالثة عام 1948 بتغلبه على الزمالك بهدفين، ثم فاز بالكأس للمرة الرابعة عام 1963 بالتغلب على الزمالك 3 – 2 في مباراة شهيرة للغاية، حيث كان الفريق السكندري مهزومًا بهدفين لهدف حتى الدقائق الخمس عشرة الأخيرة عندما تقدم مدافعه الأسمر أحمد صالح وسجل هدفين. ثم فاز الاتحاد بالكأس مرتين في السبعينات على حساب الأهلي بالفوز 2 – 1 عام 1973 والفوز بهدف عام 1976… وكانت هذه هي آخر بطولات الاتحاد الكروية، لأن الفريق لم يفز باللقب بعد ذلك أبدًا كما أن الاتحاد كان دائمًا بعيدًا عن المنافسة على درع الدوري بسبب ضعف إمكاناته المادية في مواجهة قدرات الأهلي والزمالك وأندية الشركات والمؤسسات.

ورغم ذلك يملك الاتحاد السكندري نجومًا كباراً لهم تاريخ لامع في سماء الكرة المصرية مثل محمود حودة الذي اشتهر بلقب «أبو رجل دهب»، ومعه شقيقه السيد حودة – وهو أول لاعب كرة يمثل في السينما، والبرنس، وكمال الصباغ، والحارس أحمد كاطو، وسعد راشد، وأحمد صالح، وشحتة الإسكندراني، وأحمد أباظة، وبوبو، وعرابي، والجارم، والبابلي وعيد أحمد.

ولنجوم الاتحاد إنجازاتهم الخارقة في عالم كرة القدم… محمود حودة الذي قاد منتخب الإسكندرية للفوز على حسين حجازي ومنتخب القاهرة في الإسكندرية عام 1919 في مباراة خالدة. وقد شارك في ثلاث دورات أولمبية بدءًا من عام 1920 وحتى عام 1928 في أمستردام وهو إنجاز لم يحققه سواه ومعه علي الحسنى والسيد أباظة لاعبا الأهلي، لكن حودة ينفرد برقم خاص به وهو أنه سجل أربعة أهداف لمصر في الدورات الأربع وهو ما لم يحققه لاعب مصري على مدى التاريخ الكروي الطويل.
أما نجمه الديبة فهو صاحب رقم خالد لا ينسى، فهو الرجل الذي سجل لمصر أربعة أهداف في نهائي بطولة كأس أفريقيا الأولى في مرمى السودان وهو رقم قياسي صامد حتى الآن؛ لأنه لم يحدث أن سجل لاعب آخر أربعة أهداف في المباراة النهائية لكأس أمم أفريقيا حتى الآن. واللافت للنظر أن أول هداف لكأس الأمم الأفريقية كان الراحل الديبة من نادي الاتحاد السكندري وآخر هداف لكاس أفريقيا هو جدو لاعب الاتحاد السكندري الذي انتقل للنادي الأهلي بعد شهور من تتويجه بلقب هداف أفريقيا أثناء تمثيله نادي الاتحاد السكندري في منتخب بلاده.

إدخال الهوكي لأول مرة في مصر

صورة لفريق لعبة الهوكي بنادي الاتحاد في بدايات القرن العشرين
صورة لفريق لعبة الهوكي بنادي الاتحاد في بدايات القرن العشرين

في عام 1930، كوّن نادي الاتحاد فريقًا للهوكي، وهو أول نادٍ يدخل هذه اللعبة؛ حيث كانت في ذلك الوقت تمارسها مدرسة الزقازيق ثم أخذت اللعبة في الانتشار في باقي محافظات مصر. بينما كوّن الاتحاد فريقًا للتنس عام 1935 واشترك في بطولات المنطقة.

أفضل فريق لكرة السلة

مدحت وردة نجم الاتحاد والمنتخب المصري السابق الحائز على لقب لاعب القرن الأفريقي في كرة السلة
مدحت وردة نجم الاتحاد والمنتخب المصري السابق الحائز على لقب لاعب القرن الأفريقي في كرة السلة

ويشير عزت أنه أثناء توثيق تاريخ النادي، وجد أنه يحتفظ بتاريخ رياضي عريق ليس في كرة القدم فقط بل في ألعاب أخرى، فقد كوّن فريقا قويا في كرة السلة، في عام 1935، وفاز ببطولة المنطقة عام 1936 وظل محتفظًا بها حتى عام 1944، كما فاز في عام 1966 بالمركز الثاني في بطولة الإسكندرية، ومنذ منتصف السبعينات، أصبح أشهر فريق في مصر في عالم كرة السلة بل إن الإسكندرية تعتبر قلعة السلة المصرية، حيث فاز ببطولة الدوري أكثر من خمس عشرة مرة، كما فاز بالكأس أكثر من خمس عشرة مرة أيضًا بل إنه احتكر البطولة تماما طوال الفترة من 1978 وحتى 1993. لا يزال فريق كرة السلة بالنادي مشاركا في كل البطولات العربية والدولية ونادي الاتحاد السكندري هو أول نادٍ مصري يفوز بكأس أفريقيا للأندية وأول نادٍ مصري يشارك في كأس أوروبا للأندية ووصل إلى مراحل متقدمة في بطولتين متتاليتين وهو أيضًا أكثر الأندية العربية فوزاً بالبطولات القارية والعربية ويعد نجمه في السبعينات والثمانينات مدحت وردة هو أسطورة كرة السلة الأفريقية وتوج مجهوداته بانتزاع كأس أفريقيا لمصر وفاز بلقب لاعب القرن في كرة السلة.

أم كلثوم تغني لنادي الاتحاد السكندري

يُذكر في تاريخ نادي الاتحاد أنه النادي الوحيد الذي غنت كوكب الشرق أم كلثوم من أجله! فقد عرف عن أم كلثوم غناؤها من أجل الجيش المصري ودعمها له في الحروب أو غناؤها لصالح الأعمال الخيرية. ويروي محمود عزت أن حكاية تلك الواقعة تعود إلى عام 1960 عندما أعلن النادي إفلاسه تمامًا واضطر طلعت خيري وزير الشؤون الاجتماعية آنذاك، إلى دعم النادي بمبلغ خمسة آلاف جنيه لإيقاف قرار المحكمة بالحجز على ممتلكات النادي. ونتيجة لتفاقم الديون قامت السيدة أم كلثوم بمبادرة نادرة حينما أعلنت إقامة حفل في الإسكندرية يخصص إيراده لصالح نادي الاتحاد السكندري فارس الثغر وصاحب الشعبية الطاغية خاصة في الإسكندرية. ويضيف عزت: «ولأنه كان من الطبيعي أن تنجح الحفلة نجاحًا باهرًا، فقد وافقت أم كلثوم على إقامة حفل سنوي في الإسكندرية لصالح الاتحاد وانتهت أزمات النادي في الستينات».

أم كلثوم ترتدي الزي الأخضر وتغني رائعة (أنت عمري) في نادي الإتحاد السكندري
أم كلثوم ترتدي الزي الأخضر وتغني رائعة (أنت عمري) في نادي الإتحاد السكندري

ومع نجاح الحفلة التي أحيتها السيدة أم كلثوم، أقام النادي مدرجًا كبيرًا في ملعب الكرة أطلق عليه «مدرج أم كلثوم»، واحتفلت أم كلثوم بافتتاح المدرّج في الحفل الوحيد الذي غنت فيه في ملعب الكرة ويومها وضعت شعار النادي الذهبي على صدرها وهي تغني، بعد أن تأخرت عن الغناء عشر دقائق بسبب التصفيق الحاد والهتاف المتواصل.

عبد الحليم حافظ يستقبل نادي الاتحاد في بيته

ونادي الإتحاد السكندري هو النادي المصري الوحيد أيضاً الذي أستقبله الراحل عبدالحليم حافظ في بيته للأحتفال بفوزه على النادي الأهلي بالقاهرة بهدفين لهدف في نهائي بطولة كأس مصر وحصوله على البطولة عام 1973.

عبد الحليم حافظ في صورة تجمعه بنجوم ناي الإتحاد بمنزله عام 1973
الفنان الراحل العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ في صورة تجمعه بنجوم ناي الإتحاد بمنزله عام 1973

يقول صاحب هدف الفوز نجم الإتحاد السكندري السابق، المهاجم الدولي عبد الفتاح الجارم «كان العندليب الراحل كريما للغاية حينما استضافنا بمنزله بعمارته الشهيرة خلف نادى الجزيرة».
وكان عبد الحليم حافظ قد استقبل أبطال كأس مصر بالبدلة البيضاء والقميص الأخضر«زي نادي الإتحاد السكندري» وفاجأ الجميع بأغنيته الشهيرة «الناجح يرفع إيده».
ويقول الجارم في تصريحات صحافية سابقة، إن الراحل عبدالحليم حافظ منحه 100 جنيه عقب نجاحه فى تحقيق هدف الفوز، وكان الفقيد قد دخل فى رهان مع طبيبه المعالج وحينما فاز الاتحاد حرص العندليب الأسمرعلى منحي المبلغ الذي كان يمكنه حين ذاك شراء سيارة .

مقر نادي الاتحاد بالشاطبي بالإسكندرية
مقر نادي الاتحاد بالشاطبي بالإسكندرية
مباراة بين نادي الاتحاد وفريق اليونان بالإسكندرية 1920
مباراة بين نادي الاتحاد وفريق اليونان بالإسكندرية 1920
الديبة و المشير عبد الحكيم عامر الذي تبرع لنادي الاتحاد بمبلغ 5000 جنيه عام 1960
الديبة و المشير عبد الحكيم عامر الذي تبرع لنادي الاتحاد بمبلغ 5000 جنيه عام 1960
شعار نادي الاتحاد السكندري
شعار نادي الاتحاد السكندري
Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.