العثور على جثث 21 قبطياً أعدمهم «داعش» في ليبيا - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار, مباشر

العثور على جثث 21 قبطياً أعدمهم «داعش» في ليبيا

نقل جثث المسيحيين المصريين المفقودة منذ 2015 إلى مصراتة

أحد عناصر قوات الأمن في ليبيا يجمع الخراطيش التي استعملت في صبراتة السبت(أ.ف.ب)

المجلة: لندن

تم العثور على جثث 21 مسيحيا قبطيا أعدمهم مقاتلو «داعش» في ليبيا في 2015، بحسب ما أفادت السلطات الأمنية في مصراتة السبت.
وأورد بيان لإدارة مكافحة الجريمة المنظمة في مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) أن «جميع رؤوس (الضحايا) كانت مفصولة عن الجسد وجميعهم يرتدون الملابس البرتقالية وأيديهم مقيدة من الخلف بسير بلاستيك».
وتم العثور على الجثث «بعد اعترافات أدلى بها أسرى ما يسمى تنظيم داعش المقبوض عليهم عن مكان ذبح 21 شخصا في بداية سنة 2015 منهم 20 شخصا يحملون الجنسية المصرية (الأقباط) وشخص أسمر البشرة من دولة أفريقية»، وفق المصدر نفسه.
وتابع البيان أنه «تم نقل الجثث إلى مدينة مصراتة والتحفظ عليها لإحالتها إلى الطبيب الشرعي».
وفي 15 فبراير (شباط) 2015، بث تنظيم داعش شريطا مصورا يظهر قطع رؤوس رجال قال إنهم 21 مسيحيا قبطيا معظمهم مصريون بعدما خطفوا في يناير (كانون الثاني) 2015 في غرب ليبيا.
وبعد هذه المجزرة، فر عشرات آلاف المواطنين المصريين من ليبيا حيث كانوا يشكلون اليد العاملة الرئيسية في قطاعات البناء والخدمات والزراعة، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، تسود الفوضى ليبيا وتتنازع السلطة فيها حكومتان: حكومة الوفاق المدعومة من المجتمع الدولي التي مقرها في طرابلس، وحكومة موازية في شرق البلاد يدعمها المشير خليفة حفتر.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.