ميركل تتوقع مرحلة صعبة قبل تشكيل حكومتها - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار, مباشر

ميركل تتوقع مرحلة صعبة قبل تشكيل حكومتها

المستشارة الألمانية تعلن أن حكومتها ستكون ائتلافية مع الليبراليين والخضر

المستشارة الألمانية انجيلا ميركل أثناء كلمتها في مؤتمر منظمة اتحاد الشباب السبت (رويترز)

لندن: «المجلة»

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في دريسدن (شرق ألمانيا)، خلال خطاب ألقته أمام الشباب في حزبها المحافظ: «أرغب في تشكيله (الائتلاف)»، لكنها أشارت إلى أن المحادثات ستكون «صعبة».
وأعلنت ميركل، رسمياً، السبت، أنها ستُجري محادثات مع الليبراليين والبيئيين من أجل تشكيل ائتلاف حكومي جديد، في استقراء منطقي لنتائج الانتخابات التشريعية.
وأعلن الاشتراكيون الديمقراطيون، الذين حازوا 20 في المائة من الأصوات، ليلة إعلان النتائج نفسها، عدم رغبتهم في الدخول مجدداً في «ائتلاف كبير» مع المحافظين، وتحولهم إلى المعارضة.
وقالت ميركل: «من الواضح أن الاشتراكيين الديمقراطيين لن يكونوا في المستقبل القريب قادرين على الحكم على المستوى الوطني»، لذلك «ليس علينا أن نفكر كثيراً في الأمر».
وبات يُطلق على الائتلاف الثلاثي الذي يضم المحافظين والليبراليين والخضر اسم «ائتلاف جامايكا»، بسبب ألوان أحزابه الثلاثة، وسيكون غير مسبوق في ألمانيا على المستوى الوطني.
لكن هذا التحالف موجود على المستوى الإقليمي منذ أشهر عدة في شليسفيغ هولشتاين (شمال ألمانيا).
وستبدأ المحادثات فعلياً خلال الأيام المقبلة، لكنها لن تفضي إلى تشكيل حكومة قبل نهاية العام.
وتعقد المستشارة وعدد من المسؤولين في حزبها المسيحي الديمقراطي اجتماعاً في برلين، الأحد، مع حلفائها في الاتحاد المسيحي الاجتماعي، للتوصل إلى اتفاق حول برنامج مشترك للسنوات الأربع المقبلة، خصوصاً حول قضية الهجرة.
ويطالب الاتحاد المسيحي الاجتماعي بتحديد سقف للاجئين الذين يتم استقبالهم سنوياً في ألمانيا، لا يتجاوز مائتي ألف، الأمر الذي ترفضه ميركل والليبراليون والخضر.
لكن ميركل أبدت ثقتها، السبت، بالتوصل إلى اتفاق يرضي الجميع لاحتواء الانتقادات في معسكرها، وقالت: «على كل منا أن يبذل كل ما في وسعه ليستمر هذا الاتحاد (بين المحافظين والليبراليين والخضر) في ألمانيا».
ورغم الاستقبال الحار الذي لقيته، لم تغب لافتات لمندوبي الشباب في الاتحاد المسيحي الديمقراطي، طالبت المستشارة بـ«الحد من الهجرة»، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وفاز حزبها المحافظ في الانتخابات التشريعية التي أجريت في 24 سبتمبر (أيلول)، بنسبة 33 في المائة من الأصوات، وهو مضطر لتشكيل ائتلاف جديد مع الليبراليين في الحزب الديمقراطي الحر (10.7 في المائة)، والبيئيين في حزب الخضر (8.9 في المائة)، المنفتحين على مثل هذا التعاون.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.