بدء سلسلة المباحثات الأوروبية حول العلاقة مع لندن بعد بريكست - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار, مباشر

بدء سلسلة المباحثات الأوروبية حول العلاقة مع لندن بعد بريكست

استعراض طريقة إتمام الانتقال ومستقبل العلاقات التجارية أوروبياً

“بنك اوف انجلند” البنك المركزي البريطاني في لندن بداية الأسبوع (أ.ف.ب)

المجلة: لندن

يناقش الاتحاد الأوروبي لأول مرة الأربعاء بحضور ممثلي الدول السبع والعشرين في بروكسل مستقبل العلاقات مع لندن بعد بريكست.
وقال مصدر أوروبي الثلاثاء: «سيتم استعراض طريقة إتمام الانتقال ومستقبل العلاقات التجارية»، بين الممثلين الدائمين لأعضاء الاتحاد الأوروبي. وأضاف: «في الوقت الحالي لا نزال في العموميات. ستجري لاحقا ثلاثة اجتماعات فنية وفي ديسمبر (كانون الأول)، ينعقد المجلس الأوروبي قبل القمة، وقد نحصل على شيء ما ملموس أكثر وخطي».
خلال القمة الأوروبية الأخيرة في أكتوبر (تشرين الأول)، اتخذت الدول السبع والعشرون بادرة إزاء لندن عبر الموافقة على بدء «الاستعدادات الداخلية» للمفاوضات المقبلة للاتفاق التجاري، وهي إجراءات قانونية ستتيح البدء سريعا بالمفاوضات حول المرحلة الانتقالية بعد بريكست المتوقع أن يحدث في 29 مارس 2019، ومن ثم حول الاتفاق التجاري بين الجانبين.
وخلال لقاء الأربعاء، سيطلب من دول الاتحاد الأوروبي تحديد المشكلات الرئيسية التي يمكن أن تطرأ خلال المباحثات وكذلك البدء بتحديد أطر المرحلة الانتقالية والعلاقة المقبلة، وفق مصدر أوروبي ثان.
وقال المصدر إن الهدف هو «أن نكون مستعدين للمضي بسرعة إلى الأمام» منذ بدء المرحلة الثانية من التفاوض التي قد لا تنطلق إلا بعد تحقيق تقدم في الملفات الرئيسية الثلاث ومنها خصوصا فاتورة الانفصال.
وتوقع بعض القادة الأوروبيين الاتفاق على الملفات الرئيسية في منتصف ديسمبر خلال القمة الأوروبية المقبلة.
وقد تبرز خلال اجتماع الأربعاء خلافات بين الدول المنفتحة على لندن التي تطالب ببدء المفاوضات حول العلاقات المقبلة، وتلك التي تطالب بالالتزام حرفيا بمجريات عملية التفاوض.

Previous ArticleNext Article
المجلة

مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن.
ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي.
وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا
بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.