اتفاقية جديدة لزيادة إنتاج النفط في الإمارات - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار, مباشر

اتفاقية جديدة لزيادة إنتاج النفط في الإمارات

تمديد الامتياز الممنوح لشركتي «إكسون موبيل» الأميركية و«إنبكس» اليابانية

وزير الدولة والرئيس التنفيذي ل”أدنوك”، سلطان الجابر يتحدث في مؤتمر على هامش معرض البتروليوم الدولي في أبوظبي الإثنين(أ.ف.ب)

ندن: «المجلة»

حذت أبوظبي حذو الرياض التي كانت قد أعلنت بعيد طرح خطة «رؤية 2030» نيتها طرح 5 في المائة من أسهم «أرامكو» للاكتتاب العام في النصف الثاني من 2018، حيث وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، الثلاثاء، اتفاقية لتمديد الامتياز الممنوح لشركتي «إكسون موبيل» الأميركية و«إنبكس» اليابانية، بهدف رفع الطاقة الإنتاجية في أكبر حقل نفطي في دولة الإمارات.
وقالت الشركة في بيان نشرته على موقعها، إن توقيع الاتفاقية بخصوص حقل زاكوم تم على هامش معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك».
وأوضحت أنه بموجب الاتفاقية، تمدد «أدنوك» الامتياز الممنوح لكل من «إكسون موبيل» و«إنبكس» في حقل زاكوم العلوي الذي كان من المقرر أن ينتهي في 31 ديسمبر (كانون الأول) 2041 لمدة 10 سنوات، تنتهي في 31 ديسمبر 2051، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وذكرت أن الهدف من وراء التمديد هو رفع الطاقة الإنتاجية في حقل زاكوم العلوي إلى مليون برميل يومياً، بحلول عام 2024، من 350 ألف برميل نفط حاليا.
ويعد حقل زاكوم العلوي الذي يقع قبالة سواحل أبوظبي، على بعد نحو 83 كيلومترا من العاصمة، ثاني أكبر حقل بحري ورابع أكبر حقل نفط على مستوى العالم. وهو أكبر حقل في الإمارات التي تقدر احتياطاتها النفطية بنحو 100 مليون برميل.
وتمتلك «أدنوك» 60 في المائة من مشروع التنقيب الذي تقدر قيمته بنحو 10 مليارات دولار.
وكانت الشركة الإماراتية قد أعلنت الاثنين أنها ستطرح للاكتتاب للمرة الأولى حصة أقلية من أسهم شركة «أدنوك للتوزيع» التابعة لها، بحسب ما أعلن الرئيس التنفيذي للشركة سلطان الجابر.
ولدى أبوظبي أكثر من 90 في المائة من احتياطي النفط الخام الإماراتي. وهي تنتج أكثر من 2.75 مليون برميل يوميا.
و«أدنوك للتوزيع» هي المشغّل الرائد لمحطات الخدمة في دولة الإمارات، وهي مشغّل محطات الوقود الوحيد في كل من إمارتي أبوظبي والشارقة.

Previous ArticleNext Article
المجلة

مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن.
ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي.
وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا
بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.