الكرملين يكثف مساعيه نحو اجتماع النظام السوري والمعارضة رغم تحفظات أنقرة - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار, مباشر

الكرملين يكثف مساعيه نحو اجتماع النظام السوري والمعارضة رغم تحفظات أنقرة

إردوغان يعارض مشاركة فصائل كردية مقاتلة في تسوية النزاع سورياً

دخان كثيف يتصاعد من منطقة غوطة الشرقية بريف دمشق بعد قصف الطيران الحربي السوري لها الخميس(أ.ف.ب)

لندن: «المجلة»

أعلن الكرملين الخميس أنه يبذل جهودا مكثفة لتنظيم اجتماع في روسيا بين النظام السوري والمعارضة رغم «تحفظات» أنقرة التي تعارض مشاركة فصائل كردية مقاتلة في عملية تسوية النزاع سورياً.
وأعلن الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين: «نعلم أن شركاءنا الأتراك لديهم تحفظات حيال موضوع بعض القوى التي يعتبرون أنها تشكل تهديدا لأمنهم».
وأضاف: «لكن هذا لا يعني أن العمل لن يجري. يقوم خبراؤنا بعمل مكثف لكي يقرروا ويتفقوا على لوائح (المشاركين)»، موضحاً أن هذا المؤتمر يضم النظام السوري والمعارضة وسينظم «في المستقبل القريب» لكن دون إعطاء المزيد من التفاصيل.
والأربعاء أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال عقد قمة في سوتشي (جنوب غرب) مع نظيريه التركي رجب طيب إردوغان والإيراني حسن روحاني الاتفاق على مبادرة لعقد «مؤتمر الحوار الوطني السوري» الهادف إلى جمع النظام والمعارضة.
لكن الكثير من الشكوك لا تزال تحيط بهذه المبادرة فيما بقي إردوغان حازما برفضه مشاركة الفصائل الكردية التي تسيطر على قسم من شمال سوريا، في أي تسوية.
وقال الرئيس التركي الأربعاء: «لا يمكن أن نعتبر عصابة إرهابية أياديها ملطخة بالدماء طرفا شرعيا»، مضيفاً أن هذه الفصائل «تهدد وحدة أراضي» تركيا.
وتتعاون روسيا وإيران وتركيا بشكل وثيق في الوقت الراهن للتوصل إلى حل للنزاع في سوريا.
وتشرف روسيا وإيران حليفتا النظام السوري وتركيا حليفة المعارضة السورية على مفاوضات آستانة عاصمة كازاخستان، التي أتاحت قيام أربع مناطق «خفض توتر» على الأراضي السورية. حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وأدى ذلك إلى خفض التوتر ميدانياً بعد جمع ممثلين عن النظام والمعارضة لمناقشة مسائل عسكرية، في حين أن المحادثات السياسية تجري في جنيف حيث لم تحقق نتيجة تذكر.

Previous ArticleNext Article
المجلة

مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن.
ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي.
وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا
بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.