متشددون يقتلون 305 في مسجد شمال سيناء - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار, مباشر

متشددون يقتلون 305 في مسجد شمال سيناء

السيسي يعقد اجتماعاً طارئاً بعد هجوم سيناء مع وزيري الدفاع والداخلية ورئيس المخابرات

المسجد الذي شهد العمل الإرهابي الجمعة في سيناء(إ.ب.أ)

لندن: المجلة

قالت النيابة العامة المصرية ووسائل إعلام رسمية وشهود إن متشددين قتلوا 305 شخصا في مسجد الجمعة بمحافظة شمال سيناء عندما فجروا عبوة ناسفة وأطلقوا النار على المصلين المتدافعين إلى خارج المسجد وعلى سيارات الإسعاف.
والهجوم واحد من أكثر هجمات المتشددين دموية في المحافظة المتاخمة لإسرائيل وقطاع غزة، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها، لكن منذ 2014 تحارب قوات الأمن جماعة موالية لتنظيم داعش في شمال سيناء، وخلال تلك السنوات قتل المتشددون مئات من رجال الجيش والشرطة.
وقالت صفحة الرئيس عبد الفتاح السيسي على «فيسبوك» والتلفزيون المصري إن السيسي عقد اجتماعا طارئا بعد الهجوم مع وزيري الدفاع والداخلية ورئيس المخابرات العامة.
ويقدم السيسي الذي كان قبل انتخابه في 2014 وزيرا للدفاع وقائدا للجيش نفسه باعتباره حصنا ضد التشدد الإسلامي.
وقال التلفزيون المصري إن الرئاسة أعلنت الحداد ثلاثة أيام.
وهاجم متشددون أفراد قبائل في شمال سيناء قائلين إنهم يتعاونون مع الجيش والشرطة ووصفوهم بأنهم خونة.
وفي يوليو (تموز) هذا العام قتل 23 جنديا عندما هوجمت نقطتا تفتيش عسكريتان في سيناء وأعلن «داعش» مسؤوليته.
ونشرت وسائل الإعلام الرسمية صورا لمصابين تلطخ الدماء وجوههم وأجسادهم وجثث عليها أغطية في المسجد في قرية الروضة بمنطقة بئر العبد غربي مدينة العريش عاصمة المحافظة.
وقالت النيابة العامة في بيان إن 235 شخصا قتلوا وأصيب 109 آخرون في الهجوم.
وقال ساكن كان أقاربه في موقع الهجوم لوكالة رويترز: «كانوا يطلقون النار على الناس وهم يغادرون المسجد». وأضاف الرجل الذي طلب عدم نشر اسمه: «كانوا يطلقون النار على سيارات الإسعاف أيضا».
وقالت قناة «العربية» التلفزيونية ومصادر محلية إن بعض المصلين صوفيون تعتبرهم تنظيمات مثل الدولة الإسلامية مرتدين.
وحاول المتشددون شن هجمات خارج سيناء، حيث الكثافة السكانية عالية واستهدفوا كنائس. وفي مايو (أيار) قتلوا 29 مسيحيا كانوا متوجهين إلى دير في الصحراء.

Previous ArticleNext Article
المجلة

مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن.
ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي.
وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا
بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.