مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح برصاص الحوثي قرب العاصمة صنعاء - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار

مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح برصاص الحوثي قرب العاصمة صنعاء

صبي صغير يجلس إلى جوار ملصقات للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح خلال صلاة الجمعة قبل تجمع من أجل إظهار دعم صالح في صنعاء عام 2011 (رويترز)
صبي صغير يجلس إلى جوار  ملصقات للرئيس اليمني  السابق علي عبد الله صالح خلال صلاة الجمعة قبل تجمع من أجل إظهار دعم صالح في صنعاء عام 2011 (رويترز)
صبي صغير يجلس إلى جوار ملصقات للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح خلال صلاة الجمعة قبل تجمع من أجل إظهار دعم صالح في صنعاء عام 2011 (رويترز)

لندن – المجلة: أكدت مصادر في حزب المؤتمر الشعبي العام، أن الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، البالغ 75 عاما، قُتل في المعارك ضد الحوثيين في صنعاء.
وقالت مصادر يمنية، إن مقتل صالح وقع في منطقة سنحان قرب العاصمة صنعاء، بينما أكد مسؤول بحزب المؤتمر خبر مقتل صالح، وطالب أنصاره بمقاومة ميليشيات الحوثي.
ووفقا لقناة (العربية) قالت مصادر بحزب المؤتمر إن صالح قُتل برصاص قناصة في الرأس وليس في تفجير. واتهمت مصادر بحزب المؤتمر الشعبي الحوثيين بإعدام صالح والتمثيل بجثته.
وقالت مصادر (العربية) إن ميليشيات الحوثي اشتبكت مع موكب صالح وقتلته مع بعض مرافقيه، فيما دعا قياديون بحزب المؤتمر اليمنيين إلى العمل سوياً حتى إنهاء التمرد الحوثي.
وكانت وكالة “رويترز” قد نقلت، في وقت سابق، عن شهود أن ميليشيات الحوثي قامت بتفجير منزل صالح وسط صنعاء.
وأعلن المتمردون الحوثيون صباح الإثنين مقتل صالح في خضم معارك متواصلة منذ أيام بينهم وبين أنصاره وإثر انهيار تحالف بين الطرفين استمر ثلاث سنوات ضد الحكومة اليمنية الشرعية.
ولم يتسن التأكد من الظروف التي قتل فيها صالح من مصادر مستقلة فيما تشهد الحرب في اليمن منعطفا جديدا يصعب التكهن بما سيؤول اليه.

Previous ArticleNext Article
المحرّر السياسي

يتابع الشأن السياسي ويرصد الأخبار والتحولات السياسية في الوطن العربي والعالم. السياسة عند المحرّر السياسي ليست نقل الخبر فقط بل تتعداها الى ما راء الخبر.. كل خبر لا يرتبط بحياة الأفراد والشعوب والأمم لا يصلح أن يكون مادة جديرة بالتحليل أو المتابعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.