هند صبري: حققت النجومية أكثر مما توقعت... وفي انتظار العالمية - المجلة
  • worldcuplogo2
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

فنون

هند صبري: حققت النجومية أكثر مما توقعت… وفي انتظار العالمية

قالت في حوار مع «المجلة» :حصولي على جائزة فاتن حمامة مسؤولية كبيرة... وتهديدات داعش لم تمنعني من تقديم «زهرة حلب»

الفنانة هند صبري
الفنانة هند صبري

القاهرة: عصام الدين راضي

* يجب أن نقدم أعمالاً تناقش القضايا التي تشعل مجتمعنا العربي مهما كانت المخاطر.
* اعتدت على أن لا أندم على أي قرار مهما كان، لأن النتائج حتى لو لم تكن مرضية فإني أتعلم منها.

النجمة التونسية هند صبري واحدة من نجمات السينما والشاشة الصغيرة، مع كل دور جديد لها تترك بصمة واضحة لدى جمهورها ويظل دورها حديث الجمهور المصري والعربي حتى تقدم عملاً جديداً.
هند صبري حققت أكثر من نجاح خلال الفترة الماضية، منها دورها في فيلم مسلسل «حلاوة الدنيا» الذي حقق نجاحا كبيرا عند عرضه في رمضان الماضي وفيلم «الكنز»، وتكريمها في مهرجاني القاهرة والإسكندرية وحصولها على جائزة فاتن حمامة…
في السطور التالية نتعرف على الكثير في حياة النجمة هند صبري…
وإلى أهم ما جاء في الحوار..

* ماذا يمثل لك حصولك على جائزة فاتن حمامة في مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الأخيرة؟

– أنا في غاية السعادة لتكريمي في الدورة الحالية من المهرجان ومنحي جائزة فاتن حمامة للتميز رغم صغر عمري، والسبب في حصولي على هذه الجائزة أنني قدمت في بداياتي العديد من الأدوار التي كانت قريبة من الناس وحققت شهرة ونجاحا كبيرين، وحصولي على هذه الجائزة مسؤولية كبيرة لا بد من المحافظة عليها وأن أظل عند حسن ظن الجمهور، وهو ما أحاول أن أفعله دائما وأن أقدم الأعمال التي تخاطب الجمهور وتسعى لطرح المشاكل خاصة المشاكل الاجتماعية.

* حقق مسلسل «حلاوة الدنيا» الذي قدمته هذه السنة نجاحا كبيرا. هل عوضك نجاح هذا العمل عن غيابك عن الشاشة الصغيرة 3 سنوات؟

– الحقيقة أنا كنت مفتقدة وجودي على ساحة المسلسلات الرمضانية منذ 3 أعوام وحينما عرض علي سيناريو تامر حبيب تحمست له بشدة وتعايشت مع شخصية أمينة حينما كنت أقرأ السيناريو. لذلك وافقت على الفور، خصوصا وأنني كنت أتمنى العمل مع السيناريست تامر حبيب، والذي شجعني أكثر الفريق المشارك في العمل. وتامر حبيب صديق مقرب لي على المستوى الشخصي وكنت أتمنى العمل معه منذ أعوام طويلة ولكن لا توجد فرصة بيننا، وحينما أتت الفرصة وافقت على مشاركتي معه.

* دائما تجسدين الشخصيات المعقدة. هل هذه مصادفة أم أنك تبحثين عن هذه الشخصيات في الأعمال التي تعرض عليكِ؟

– أميل إلى الشخصيات الواقعية والموضوعات الإنسانية لأنها تكون الأكثر قربا إلى الجمهور رغم أنها تؤثر علي نفسيا بالسلب بعد ما أنتهي من التصوير وأتعايش فترة مع الشخصية التي تكون بها مميزات من الحالات الإنسانية ولكن أمينة تبعث رسالة تفاؤل وأمل للأشخاص الذين يعانون من نفس المرض وللجمهور بشكل عام.

* قدمت مؤخرا فيلم «الكنز» مع النجم محمد رمضان والمخرج الكبير شريف عرفة ولم يحقق العمل النجاح المتوقع، فما تقييمك لهذه التجربة؟

– فيلم «الكنز» يتحدث عن 4 عصور مختلفة: العثماني والفرعوني والعباسي وفي السبعينات من القرن الماضي. ويتحدث عن صراعات السلطة والدين وتداخل الخلافات السياسية مع الدين للوصول إلى المنصب ودوري في الفيلم كان مفاجأة للجمهور وأنا سعيدة بتجربة هذا الفيلم، أما الفنان محمد رمضان فأنا سعيدة بمشاركتي معه في عمل واحد فهو ممثل موهوب ومحترف ولديه جمهور خاص به يعشقه ويذهب إليه في أي مكان. وثقتي كبيرة جدا بالمخرج شريف عرفة والذي سبق وعملت تحت قيادته في فيلم «الجزيرة» بجزأيه، وحققنا نجاحا كبيرا في شباك التذاكر.

* حصلت من مهرجان الإسكندرية السينمائي في دورته الأخيرة على جائزة أفضل ممثلة عن دورك في الفيلم التونسي «زهرة حلب» ماذا تمثل لك هذه الجائزة؟

– فرحتي لا توصف بهذه الجائزة التي حصلت عليها. وأشكر المخرج رضا الباهي الذي أعادني إلى السينما التونسية بشخصية سلمى في فيلم «زهرة حلب» الذي أعتبره محطة مهمة في مشواري. وكل الشكر على تتويج هذه المرحلة بجائزة أفضل ممثلة في هذا المهرجان العريق.

* فيلم «زهرة حلب» من إنتاجك. فما الذي شجعك على إنتاج هذا العمل؟

– دائما لي أفكار واتجاهات مميزة في السينما قد لا تجد المنتج الذي يتشجع لتقديمها لذا قررت الاتجاه للإنتاج حتى يتسق مع قناعاتي وبالفعل بدأت بفيلم «زهرة حلب» الذي حقق نجاحا كبيرا وناقش قضية مهمة تكشف سعى داعش لاستقطاب الشباب وما يرتكبونه من جرائم باسم الدين ولم يهمني أي تهديدات، فالفن أكبر من أي مخاوف، ويجب أن نقدم أعمالا تناقش القضايا التي تشعل مجتمعنا العربي مهما كانت المخاطر.

* الفيلم حقق نجاحا فنياً ولكنه لم يحقق أرباحا داخل دور العرض فهل ندمت على إنتاج العمل؟

– الإنسان يجب أن يتحلى بالجرأة لتحقيق النجاح طالما أنه لا يرتكب أي أخطاء ويكفيني إعجاب الجمهور به وأن هذا العمل كان سببا في حصولي على جوائز من مهرجانات عالمية. واعتدت على أن لا أندم على أي قرار مهما كان، لأن النتائج حتى لو لم تكن مرضية فإني أتعلم منها.

* ما وجه الشبه بين الإنتاج في تونس ومصر؟

– «زهرة حلب» باكورة أعمالي الإنتاجية حاولت من خلاله فهم السوق وتفاصيله وبالنسبة للممثل قد يعتقد البعض أننا نفتح شركات لإنتاج أعمالنا فيتوقف الطلب على الفنان وتجربتي الأولى كانت لاقتناعي بقصة الفيلم وحرصي على أن يخرج للنور وفي العالم كله يشارك بعض النجوم بجزء من أجرهم في الإنتاج وهو أسلوب متعارف عليه عالميا.

* تستعدين خلال الأيام المقبلة لفيلم «خط النار» مع الفنان أحمد السقا فماذا عن التجربة الجديدة؟

– أحمد السقا «وش الخير» عليَّ، وأحب جدا العمل معه، فهو يمتلك كل أدوات الممثل النجم، ونستعد بالفعل لتقديم فيلم «خط النار» في رابع تعاون بيننا، وأنا متشوقة جدا لهذه التجربة وللتعاون مجددا مع السقا، والفيلم إنتاج المنتج هشام عبد الخالق والذي يقوم بإخراجه شوقي الماجري وتأليف ناصر عبد الرحمن. وتدور أحداث الفيلم حول قصة حياة بطل الصاعقة إبراهيم الرفاعي قائد المجموعة 39 صاعقة التي نفذت الكثير من المهام البطولية.

* هل تمكنت هند صبري من تحقيق أحلامها منذ أن هاجرت إلى مصر قادمة من تونس؟

– الحمد لله حققت أمنياتي وأحلامي ووصلت إلى النجومية أكثر مما توقعت، وأتمنى أن أظل نجمة دائما. ورغم السنين القليلة نسبيا التي قضيتها مستقرة في مصر، فإنه بمقارنتها بعدد الأعمال المهمة والناجحة التي شاركت فيها فهي سنوات كانت عامرة بالنجاح والأعمال الجيدة، ولكن هناك العديد من الأحلام والطموحات التي لم تتحقق بعد، هناك أمنيات في مجال عملي لم أتطرق إليها أحب أن أجسد جميع الأدوار والأنماط والطبقات، شخصيات بنفسيات مختلفة والفضل في البداية يعود لوطني تونس الذي من خلاله أصبحت معروفة في مصر ومنها أصبحت وجها سينمائيا في العالم العربي كله… مصر هي قبلة وهوليوود الشرق، منها بدأت السينما والفن في العالم العربي وحتى الآن هي الأهم في مستوى السينما والفن عموما في العالم العربي والشرق الأوسط وأكبر الأسواق العربية وبالطبع هي صاحبة الفضل علي فيما وصلت إليه.

* هل لديك تفسير أن أعمالك السينمائية تحقق نجاحاً أكثر من أعمالك التلفزيونية؟

– النجاح من عند الله والسينما هي عشقي الأول وبدايتي كانت في السينما ولها سحر خاص وأحب أن يشاهدني الجمهور على الشاشة الكبيرة وأحب إحساس أن الجمهور يدفع من نقوده الخاصة كي يشاهد الممثل في دار العرض.

* هند صبري حققت النجاح على المستوى العربي. هل تحلمين بالسينما العالمية؟
– من المؤكد أنني أحلم بهذا ولكن هناك مراحل أخطوها ومن يعلم فربما يكون تحقيق هذا الحلم قريبا جدا ولدي طموحات كبرى أتمنى أن أحققها على أرض الواقع والحمد لله أنا ممثلة محظوظة.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.