أساليب حكومة النمسا الجديدة في كبح الهجرة وتحقيق الاندماج - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار, مباشر

أساليب حكومة النمسا الجديدة في كبح الهجرة وتحقيق الاندماج

مخاوف من الإسلاميين المتطرفين والثقافات «الغريبة»

محققان قرب القطار الذي تعرض لحادث مريع وخلف اصابات الجمعة شمال فيينا (أ.ب)


المجلة: لندن

تعمل حكومة النمسا الجديدة المؤلفة من الشعبويين من تيار اليمين والمحافظين، على مكافحة الهجرة غير الشرعية والإسلام المتطرف، وهي الأهداف الرئيسية التي تسعى هذه الحكومة لتحقيقها.
وفيما يلي نظرة عن بعض أفكار الائتلاف بشأن الهجرة والاندماج والإسلام:
الهجرة:
– يدخل أغلب المهاجرين النمسا عبر مسارات غير رسمية بادعاء أنهم لاجئون، حسبما يقول حزب الشعب المحافظ وحزب الحرية الشعبوي في أجندتهما الائتلافية.
– سوف تقوم الشرطة بتحليل بيانات الهواتف الذكية، وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي لطالبي اللجوء لتحديد مسار الهجرة الخاص بهم وهوياتهم.
– يتعين على المهاجرين، الذين يسعون لحماية لجوء، تسليم أموالهم للسلطات لتغطية تكاليف الإسكان والرعاية الاجتماعية.
– لن يحصل طالبو اللجوء بعد الآن على أي إعانة اجتماعية نقدا، ولكن سوف يحصلون على إعانات عينية فحسب مثل الغذاء والإسكان.
– سيتم خفض قيمة الإعانة القصوى الشهرية للاجئين المعترف بهم إلى 520 يورو (600 دولار) شهريا، من 840 يورو الحالية.حسب وكالة الأنباء الألمانية.
الاندماج:
– تريد الحكومة أن يشارك المزيد من النساء المهاجرات في الحياة الاجتماعية «وحمايتهن من العنف من جانب المؤسسات والهيئات الاجتماعية على أساس خلفياتهم الثقافية»، بحسب الأجندة، التي تضمنت أيضا إجراءات تعليم للفتيات.
– ترمي عدة سياسات إلى زيادة مهارات التحدث باللغة الألمانية بين المهاجرين. وهذا يشمل رفع عدد سنوات التعليم الإلزامي ما قبل المدرسة من عام إلى عامين للأطفال الذين يعانون من ضعف مهارات التحدث باللغة الألمانية.
– وسيتم إلحاق التلاميذ، الذين ما زالوا يعانون من ضعف القدرة على التحدث باللغة الألمانية عندما يدخلون المدارس الابتدائية، بفصول منفصلة حتى تتحسن قدراتهم اللغوية.
التطرف والإسلام السياسي:
– وقال الائتلاف في برنامجه الحكومي: «يظل التطرف الإسلامي يشكل التهديد الأكبر لأمن النمسا».
– الأشخاص المصنفون على أنهم يشكلون خطرا أمنيا قد يواجهون حظر السفر و«قيودا على التواصل الإلكتروني».
– تعتزم الحكومة مكافحة التطرف بتوسيع برامج الوقاية ومكافحة التطرف.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.