إيقاف عشرات المحتجين على غلاء الأسعار في إيران - المجلة
  • worldcuplogo2
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

غير مصنف, مباشر

إيقاف عشرات المحتجين على غلاء الأسعار في إيران

المتظاهرون رفعوا شعارات ضد حكومة روحاني

صورة أرشيفية لإيرانيات أثناء حضور مهرجان محلي، والسبت أعلنت الشرطة الإيرانية أنها لن توقف من لا تلتزمن باللباس الإسلامي منذ 1979 (أ.ب)

المجلة: لندن

تظاهر مئات الإيرانيين، أول من أمس (الخميس)، في مشهد (شمال شرق) التي تعد مركزاً دينياً مهماً في إيران، رافعين شعارات استهدفت بشكل مباشر حكومة الرئيس حسن روحاني الذي اتهموه بالفشل في معالجة عدد من الأزمات الاقتصادية.
وأورد حسين حيدري رئيس محكمة مشهد الثورية أن السلطات أوقفت هؤلاء بسبب إطلاقهم «شعارات لاذعة»، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء «فارس».
وأوقفت السلطات الإيرانية 52 شخصاً شاركوا في مظاهرات الخميس في مشهد، ثاني كبرى المدن الإيرانية، وبلدات أخرى، احتجاجاً على البطالة وغلاء الأسعار، بحسب ما أفاد به مسؤول إيراني، أمس (الجمعة).
وقال حيدري: «نعتبر التظاهر أحد حقوق الشعب، لكن إذا أراد بعض الناس استغلال المشاعر فلن ننتظر وسنواجههم».
من جهته، قال نائب الرئيس الإيراني إسحق جهانغيري كما نقل عنه التلفزيون الرسمي إن «بعض الحوادث التي وقعت في البلاد (حصلت) بذريعة مشكلات اقتصادية ولكن يبدو أن ثمة أمراً آخر خلفها»، مؤكداً أنه ينبغي كشف هويات المسؤولين عما حصل. وأضاف: «أنا واثق أن ذلك سيرتد عليهم».
وأظهرت تسجيلات مصورة بُثَّت على تطبيق «تلغرام» متظاهرين في مدينة مشهد وهم يهتفون: «الموت لروحاني».
ورددوا أيضاً هتافات من بينها «الموت للديكتاتور» و«لا غزة ولا لبنان، حياتي لإيران»، فيما يؤشر إلى غضب البعض في إيران من تركيز السلطات على القضايا الإقليمية بدلاً من تحسين الظروف داخل البلاد.
وأفادت «شبكة نظر» أيضاً بخروج مظاهرات محدودة في يزد في الجنوب وشاهرود في الشمال وكاشمر في شمال شرقي البلاد. وتمت مشاركة تسجيلات فيديو تظهر أيضاً احتجاجات في نيسابور قرب مشهد.
وارتفع سعر البيض منذ الأسبوع الماضي، بسبب ذبح الحكومة ملايين الدواجن المصابة بإنفلونزا الطيور، بحسب ما أفاد به متحدث باسم الحكومة الثلاثاء.
لكن أسباب الاحتجاجات أكثر عمقاً مما تبدو، بحسب النائب الإيراني حميد غارمابي.
وقال النائب الذي يمثل مدينة نيسابور قرب مشهد: «هناك أزمة كبيرة في مشهد سببتها المؤسسات المالية غير القانونية»، ويشير بذلك إلى تكاثر مؤسسات الإقراض خلال عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.
وسعت حكومة روحاني، منذ وصوله إلى السلطة عام 2013، إلى تنظيم القطاع المالي، وأغلقت ثلاثا من مؤسسات الإقراض الكبرى في البلاد، بينها «ميزان». لكن التقدّم في تنظيم هذا القطاع كان بطيئاً، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وكانت مدينة مشهد أكثر المدن تضرراً بإغلاق مؤسسة «ميزان»، التي كانت تدير نحو مليون حساب، ما أدى لاندلاع احتجاجات في المدينة منذ عام 2015، بحسب وكالة «إرنا» الرسمية.
والوعد بإعادة بناء الاقتصاد الذي تضرر بسبب سنوات من العقوبات وسوء الإدارة كان الشعار الأساسي لحكومة روحاني منذ وصوله إلى السلطة عام 2013، وقد ساعده ذلك في الفوز بولاية ثانية.
ونجح روحاني في خفض التضخم بشكل ملحوظ بعد أن كان قد وصل إلى 40 في المائة، في ظل حكم سلفه نجاد.
لكن الاقتصاد لا يزال يعاني نقصاً في الاستثمارات ونسبة بطالة تبلغ 12 في المائة، بحسب الأرقام الرسمية، علماً بأن بعض المحللين يرون أنها أكبر من ذلك.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.