سبعة قتلى على الأقل في زلزال بلغت قوته 6.4 درجة في تايوان - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار

سبعة قتلى على الأقل في زلزال بلغت قوته 6.4 درجة في تايوان

لندن: «المجلة»

بذل رجال الإنقاذ جهوداً شاقةً يوم الأربعاء وسط المباني المائلة والطوابق الأرضية المنهارة في مدينة هواليين بجزيرة تايوان للعثور على أحياء بعد زلزال أسفر عن سقوط سبعة قتلى وأكثر من مائتي جريح.
وأفادت عناصر الإطفاء بأن 67 شخصاً لا يزالون يعتبرون مفقودين بعد الزلزال الذي بلغت قوته 6.4 درجة وضرب مساء الثلاثاء هذا المرفأ الواقع على الساحل الشرقي لتايوان ويعد من أهم الوجهات السياحية في الجزيرة.
وبسبب قوة الزلزال، انهارت الطوابق السفلى لمجمع سكني من 12 طابقاً فوق بعضها.
وجراء الزلزال مال المبنى الذي يحمل اسم يون تسوي بشكل خطير علماً بأنه يضم مطعماً ومتاجر وفندقاً. وتتركز عمليات فرق الإغاثة على هذه النقطة.
وتم إنقاذ عشرات الأشخاص من المبنى بواسطة حبال وسلالم. لكن تم سحب أربع جثث من تحت الإنقاذ، حسب رجال الإنقاذ. أما الأشخاص الـ52 الموجودون في المبنى وهم 39 من سكانه و12 شخصاً يرتادون الفندق في الطبقات السفلى فلا يزالون مفقودين حتى مساء الأربعاء.
وعلقت عمليات الإغاثة بعد ظهر الأربعاء خوفا من انهيار المبنى بالكامل لتستأنف ليلا. ويبذل المهندسون جهودا لتدعيم المبنى بكتل إسمنتية وعوارض من الفولاذ.
وروى أحد سكان الحي لوكالة الصحافة الفرنسية أنه شاهد المجمع يهتز. وقال لو شيه سون (35 عاما) الذي تابع عمليات إنقاذ نحو عشرين شخصا: «رأيت الطوابق السفلى تغوص في الأرض. وبعد ذلك واصلت ذلك وازداد ميلان المبنى إلى أن أصبح الطابق الرابع هو الطابق السفلي».
وأضاف أن «عائلتي لم تتعرض لأذى خرجت سالمة لكن أحد جيراني أصيب بجروح في رأسه. لا نجرؤ على العودة إلى بيتنا. ثمة عدد كبير من الهزات الارتدادية».
وكان شين شيه وي (80 عاماً) ينام في شقته في الطابق الأخير عند وقوع الزلزال. وقال: «أصبح سريري عمودياً. كنت نائماً ووجدت نفسي واقفا فجأة». وأضاف أنه أقوى زلزال يضرب هواليين منذ أكثر من نصف قرن.
ووفقا لوكالة الصحافة الفرنسية، تفقدت الرئيسة تساي اينغ – وين الموقع يوم الأربعاء. وكتبت على موقع «فيسبوك»: «إنها لحظة حاسمة لرجال الإنقاذ وأولويتنا الأولى هي إنقاذ حياة البشر». وجلبت أربع رافعات متحركة لمحاولة دعم المبنى.
ولحقت أضرار أيضاً بخمسة مبانٍ أخرى بما في ذلك مستشفى وفندق. وتشققت الطرق وغطّاها حطام.
ولم يجرؤ عدد كبير من الناس على العودة إلى منازلهم بسبب الهزات الارتدادية. وأفادت حصيلة رسمية بأن 214 شخصاً أُصيبوا بجروح و117 أُخرِجوا من المباني المتضررة، فيما التحق 830 بالملاجئ. وقطع التيار الكهربائي عن نحو ألفي منزل.
وباتت الطوابق السفلى لفندق مارشال مسطحة بعد سلسلة من الهزات. وقال بلو هسو لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «الطوابق السفلية غاصت في الأرض، وشاهدت بأم العين عملية إنقاذ سياح مذعورين».
ويبعد موقع الزلزال الذي حصل بعد منتصف ليلة الثلاثاء نحو عشرين كيلومتراً شمال شرقي هواليين، كما ذكر المعهد الأميركي للمسح الجيولوجي.
وكان نحو مائة زلزال آخر أقل قوة سبق هذه الهزة في المنطقة نفسها في الأيام الثلاثة الأخيرة.
ويأتي زلزال الثلاثاء بعد عامين بالضبط من زلزال بالقوة نفسها ضرب مدينة تاينان في جنوب تايوان وتسبب بمقتل أكثر من 100 شخص. ولقي القسم الأكبر من الضحايا مصرعهم لدى انهيار مجمع سكني من 16 طبقة.
وفي إطار هذه الكارثة، تم التشكيك في معايير البناء المطبقة. وحُكِم على خمسة أشخاص بالسجن خمس سنوات في هذه القضية، منهم مهندسان معماريان ومتعهد بناء.
وتتعرض جزيرة تايوان الواقعة على تقاطع اثنتين من الصفائح التكتونية، لهزات أرضية باستمرار.
لكن أسوأ زلزال ضرب الجزيرة في العقود الأخيرة، وقع في سبتمبر (أيلول) 1999 بقوة 7.6 درجة وتسبب بمقتل نحو 2400 شخص.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.