نرمين الفقي تعترف: نعم أنا شخصية غامضة... وسبب ابتعادي عن السينما يعرفه المنتجون - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

فنون

نرمين الفقي تعترف: نعم أنا شخصية غامضة… وسبب ابتعادي عن السينما يعرفه المنتجون

قالت في حوار مع «المجلة»: بدأت نجمة وسأظل نجمة ولن أقدم سوى أدوار البطولة

نرمين الفقي
نرمين الفقي

القاهرة: عصام الدين راضي

* السبب في نجاح «أبو العروسة»، واقعيته واهتمامه بحياة ومشاكل الناس وعدم تناوله حكايات خيالية بعيدة عن الواقع.
* مشكلة السينما تردي الذوق والسعي وراء المكسب المادي… وهي كارثة بكل المقاييس

على مدى فترة طويلة ظلت الفنانة نرمين الفقي نجمة متوجة على عرش الدراما التلفزيونية وكانت القاسم المشترك مع النجوم الكبار أمثال يحيى الفخراني وفاروق الفيشاوي والراحل محمود عبد العزيز… وفي ظل هذه النجومية الطاغية، فجأة، ومن دون مقدمات، اختفت نرمين الفقي وانسحبت من على الشاشة الصغيرة وتركت مكانها، مما اعتبره البعض مقدمة اعتزال أو أحد شروط الزوج المنتظر. وكثرت الشائعات، والتزمت نرمين الصمت، مما زاد الأمر غموضاً. واستمر هذا الأمر 3 سنوات، ثم عادت مرة أخرى بمسلسل «جبل الحلال»، ومؤخرا بالعمل الفني الأكثر نجاحا حاليا «أبو العروسة» والذي حقق أعلى نسبة مشاهدة.
في السطور التالية نعرف الكثير من الأسرار وسبب الغياب ثم العودة، من خلال حوار مع «المجلة». وإلى التفاصيل.

* ما سر الارتباط الكبير بين الجمهور ومسلسل «أبو العروسة» الذي يعرض مؤخراً؟

– السبب في ارتباط المشاهدين بمسلسل «أبو العروسة»، يعود إلى واقعيته واهتمامه بحياة ومشاكل الناس وعدم تناوله حكايات خيالية بعيدة عن الواقع. والمسلسل يناقش قضايا من واقع المجتمع مثل المشكلات الزوجية وكذلك الخيانة وتأثير ذلك في العلاقات ويقدم حلولا لها. والمسلسل لجميع الطبقات ولا يقتصر على فئة بعينها ولا يعتمد فقط على الطبقة المتوسطة وإنما أيضاً الطبقة الغنية والفقيرة.

أسرة مسلسل ام العروسة
أسرة مسلسل ام العروسة

* العمل بطولة جماعية وليس بطولة مطلقة مثل أعمالك السابقة، فما الذي دفعك لقبول هذه الخطوة؟

– المسلسل يعتمد على البطولة الجماعية التي تفيد الأعمال التي تعتمد عليها بشدة وكل فنان يقدم فيها أفضل ما عنده، والسيناريو يساعد في ذلك بالطبع. والبطولة الجماعية هي الأعمال التي تحقق النجاح حالياً؛ فالمشاهد يريد أن يشاهد عدداً كبيراً من النجوم في عمل واحد وليس فناناً واحداً يتابعه طوال العمل. وكل من تابع العمل أعجب به بشكل كبير. ويحتل المرتبة الأولى في نسبة المتابعة على الشاشة الصغيرة، فهذا العمل يتناول الطبقة المتوسطة بشكل مختلف والتحولات التي طرأت عليها وشخصية الموظف المصري وكيف تغيرت في الفترة الأخيرة.

* ابتعدت عن الشاشة خلال الفترة الماضية فهل كان هذا قرارك؟

– بالتأكيد كان قراري، وهناك أعمال كثيرة تعرض علي ولكني لم أجد نفسي فيها، لأنها لن تضيف لرصيدي الفني أي شيء، فأفضل الجلوس في البيت عن المشاركة في عمل فني مستواه ضعيف. وبعد فترة غياب لا بد من عمل فني قوي وهو ما تحقق في مسلسل «أبو العروسة»، وأعترف بأنني تركت التمثيل في الوقت الذي حققت فيه مكانة مميزة للغاية، وأعترف بأنني خلال سنوات عدة كنت واحدة من أفضل الفنانات في الدراما المصرية وتمكنت خلال هذه الفترة من المشاركة في مسلسلات تركت بصمتها في الدراما المصرية ولا تزال عالقة في أذهان الناس رغم مرور سنوات على عرضها، لكنني قرّرت الابتعاد.

* ابتعدت عن الشاشة بشكل مفاجئ مما أعطى فرصة كبيرة للشائعات التي طاردتك كثيراً؟

– الشائعات تطاردني في كل مكان أذهب إليه، وسبب غيابي لم يكن رغبة من زوجي في الابتعاد عن التمثيل؛ فأنا لم أتزوج، والسبب وراء هذا القرار المفاجئ هو مرض والدتي، أنا لم أتحدث عن هذا الأمر من قبل، لكن والدتي أصيبت بوعكة صحية خطيرة قبل وفاتها وكان لا بد لي من أن أختار بين التفرغ لها ورعايتها أو البقاء في الفن والانشغال بمستقبلي الفني وبالطبع اخترت رعاية والدتي فالاهتمام بأمي ورعايتها كانا أهم شيء في الحياة، وبعد سنوات الغياب قررت العودة منذ عامين من خلال مسلسل «جبل الحلال» مع النجم الراحل محمود عبد العزيز الذي حققت فيه نجاحاً كبيراً عوض غيابي عن الشاشة.

* خلال الفترة التي توقفت فيها عن الفن أخذ مكانك نجمات استطعن أن يتألقن كثيراً هل ندمت على ابتعادك عن الفن؟

– لم أندم تماماً، فهذا الشعور لم يتملكني ولو للحظة واحدة، فرعاية والدتي أهم من كل أدوار الدنيا، فهي فعلت من أجلي الكثير، وأقل شيء يمكن أن أفعله معها أن أظل بجوارها في مرضها، ولا أنكر أنني أشعر بالحزن عندما يقول لي البعض جملة «خسارة أنك ابتعدت عن التمثيل»، لكن في الوقت نفسه أشعر بالرضا والاطمئنان، وأتلقى عروضاً كثيرة سنوياً تؤكد أن النجاح الذي حققته خلال السنوات الماضية لا يزال له مردود في أذهان الجميع.

* على مدى فترة طويلة كانت نرمين الفقي النجمة الأولى في كل أعمالها هل اختلف الأمر بعد عودتك للشاشة مرة أخرى؟

– لم تختلف نظرتي للأمور فأنا في المقدمة وفترة غيابي لم تؤثر علي كثيراً فالكل يعرف مكانة نرمين الفقي، والحمد لله الجمهور يقدر الأعمال التي أقدمها وسوف أوافق فقط على أدوار البطولة الأولى كما كنت وكلامي لا يعني البطولة المطلقة بل الدور الأول، وأن تكون الشخصية التي ألعبها عمودًا أساسياً في المسلسل كما حدث في مسلسل «أبو العروسة» فمن حقي أن أخطط لنفسي بهذه الطريقة، ولن أقبل بأدوار ثانوية مهما حدث لكنني أُرحب جدًا بالبطولات الجماعية والمشتركة وأعتقد أن الكثير من الفنانات اللاتي وصلن إلى مرحلة تحمّل مسؤولية مسلسل أو فيلم وخضن تجربة البطولة المطلقة يفكرن بالطريقة نفسها ولا يقبلن بأدوار ثانوية.

* ما العمل الذي تعتبرينه نقطة تحول في حياتك الفنية؟

– حياتي مليئة بالنقلات الفنية الكبيرة والتي تركت بصمة في الدراما المصرية خلال مشواري الفني الذي قدمت خلاله الكثير من الأعمال القريبة إلى قلبي ومن أبرز المسلسلات التي أضافت إلى رصيدي الفني «حياة الجوهري» و«الليل وآخره» و«السيرة الهلالية» و«رد قلبي» و«جبل الحلال»، «وأبو العروسة» وغيرها من الأعمال.

* جاءت بدايتك على شاشة السينما والبعض كان يرى أنك ستكونين النجمة الأولى على شاشة السينما خلال فترة قصيرة لماذا لم يحدث هذا؟

– لم يحدث هذا لأنني انشغلت بالتلفزيون وكنت أريد أن أثبت لنفسي وللآخرين أنني مطلوبة وقدمت أعمالا كثيرة حتى أحقق الشهرة ولم يكن لدي الخبرة الكافية حتى أخطط لمستقبلي الفني.

* هل ندمت على عدم تركيزك في السينما؟

– بالتأكيد ندمت، فالجميع كان يرى أنني نجمة سينمائية كبيرة وسيكون لي دور على الشاشة الكبيرة ولكن لم ينصحني أحد أو يوجهني أحد فأنا أعتمد على خبرتي فقط في اختيار أعمالي، ولكن الحمد لله نجاح التلفزيون عوضني عن السينما، كما أن الفترة الماضية لم تكن هناك أعمال كثيرة تقدم على شاشة السينما بسبب الكثير من المشاكل، والتلفزيون كان وما زال الأكثر انتشاراً ونجاحاً.

* هل هناك عروض سينمائية عرضت عليك مؤخراً؟

– السينما بدأت في التحسن، ولكن المسألة التجارية وتردي الذوق حتى تكسب ماديا كارثة بكل المقاييس، فعندما نقدم فيلماً هابطاً فهذا يدل على المستوى الثقافي للبلد، ولكن في المقابل عندما نقدم عملا محترماً يحقق النجاح بشكل كبير فمن الممكن أن لا يحصل على نفس الملايين لكنه محاولة لعدول الكفة وهذه مسؤولية الدولة للاهتمام بالتعليم والثقافة حتى نرتقي بالأذواق. أما عن السينما ووجودي فيها فأنا لا أعرف سبب بعدها عني ويُسأل في هذا المنتجون أنفسهم. وقد بدأت بطلة واستمررت بطلة ولن أقبل أن أكون إلا بطلة في كل الأعمال التي أقدمها.

* كيف تنظرين للمنافسة الفنية مع نجمات جيلك؟

– لا أهتم بها ولا أضعها في حسابي الفني؛ فأنا أعرف قدر نفسي جداً وأعرف المكانة التي أقف فيها ولا أتنافس مع أحد، أنا أنافس نفسي فقط وكل فنانة تريد أن تكون في المقدمة وهذا حقها ولا يوجد عيب في ذلك.

* قبل أيام قليلة انتشرت شائعة زواجك من الفنان كمال أبو رية فما صحة هذا؟

– أنت قلت شائعة… هذا خبر غير حقيقي، فكل من يعرفني يعرف جيدا أن كمال أبو رية صديقي، وعندما أحتاج للقيام ببعض الأعمال في الفيلا أتصل به لأنه الأقرب لي من أي أحد من أفراد أسرتي، وعندما يراه البعض عندي دائما داخل الفيلا يطلقون هذه الشائعة. ونفيت ذلك أكثر من مرة فأنا لم أتزوجه في السر كما يقولون.

* هل تعتبرين شائعة زواجك من الفنان كمال أبو رية مقصودة؟

– لا أعرف ولكنني أكره الشائعات ولا ألتفت إليها وأعتبر هذا ضريبة الشهرة والنجومية.

* البعض يعتبرك فنانة غامضة هل أنت كذلك؟

– أنا أحب الهدوء وربما أكون غامضة في بعض الأشياء ولكن هذا الأمر لا يهم أحداً غيري.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.