موجة الصقيع السيبيرية تواصل اجتياح أوروبا - المجلة
  • worldcuplogo2
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار

موجة الصقيع السيبيرية تواصل اجتياح أوروبا

درجات حرارة تتعدى درجة التجمد في بعض أنحاء القطب الشمالي

لندن – «المجلة»

تواصلت موجة الصقيع السيبيرية في معظم مناطق أوروبا، الثلاثاء، متسببة بفوضى في حركة النقل ومودية بحياة عدد من المشردين، فيما غطت الثلوج شواطئ تظللها أشجار النخيل على البحر المتوسط.
وتأتي موجة الصقيع على نقيض ما يشهده القطب الشمالي من دفء «غير اعتيادي» هذا الأسبوع، بحسب ما ذكره المعهد الأوروبي لعلوم الأرض.
ووثق خبراء الطقس درجات حرارة تتعدى درجة التجمد في بعض أنحاء القطب الشمالي، الأمر الذي أثار الدهشة لدى عدد كبير من العلماء.
لكن في مناطق واسعة في جنوب أوروبا انخفضت الحرارة إلى ما دون الصفر مودية بحياة 10 أشخاص على الأقل في موجة الصقيع، التي أطلقت عليها الصحف البريطانية «الوحش القادم من الشرق».
ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، سجلت خمس وفيات على الأقل في بولندا يوم الاثنين، وسط انخفاض الحرارة إلى 16 درجة تحت الصفر ليلاً في وارسو.
ويرتفع بذلك عدد ضحايا الصقيع في بولندا إلى 53 وفاة منذ الأول من نوفمبر (تشرين الثاني). ومن المتوقع أن تبقى درجات الحرارة ما دون 12 تحت الصفر الثلاثاء، واشتداد البرد بسبب الرياح.
في ليتوانيا سجلت الحرارة 26 درجة تحت الصفر ليلاً، ووفاة رجل يشتبه بأنه قضى بسبب البرد في العاصمة فيلنيوس.

في بريطانيا حذرت السلطات من احتمال تساقط ما بين 5 إلى 10 سنتمترات من الثلوج، الثلاثاء، وتأخر الرحلات البرية وسكك الحديد والرحلات الجوية، وإمكانية انقطاع الكهرباء، بل حتى خدمة الهواتف النقالة في بعض المناطق.
والاثنين ألغت شركة «بريتش إيروايز» أكثر من 60 رحلة قصيرة من وإلى مطار هيثرو.
سجلت إيطاليا درجات حرارة من الأدنى، وأغلق العديد من المدارس ودور رعاية الأطفال، لتضاف إلى مخاوف الأهالي من إغلاق متاجر قبل الانتخابات العامة.
ويتزايد غضب الناس بشكل خاص إزاء تعطل حركة القطارات في أنحاء إيطاليا، إذ تم إبلاغ المسافرين بأن العديد من مسارات القطارات غير مزودة بأنظمة لإذابة الجليد، أي أنه يتعين إزالة الثلوج يدوياً.
في نابولي تم إغلاق المطار في ساعة مبكرة الثلاثاء وتوقفت خدمة الحافلات بسبب الجليد.
ونجا سائق في تورينو بعد سقوط تشكيلات جليدية تتدلى من جسر على سيارته، فتهشم زجاجها الأمامي، لكنه تمكن من مواصلة السيطرة على السيارة.
وإحدى المناطق التي شهت أدنى درجات حرارة كانت غلاتالب في سويسرا، إذ سجلت 38 درجة تحت الصفر، وهو ما يعد منخفضاً جداً، رغم أن المنطقة على ارتفاع 1850 متراً، بحسب وكالة الأنباء السويسرية.
وفي فرنسا التي لا تزال في قبضة الصقيع حذر خبراء الأرصاد من تساقط غزير للثلوج في معظم مناطق البلاد، اعتباراً من الأربعاء رغم توقعات بأن يلي ذلك درجات حرارة ربيعية.
استيقظ أهالي أجاكسيو على جزيرة كورسيكا الفرنسية في البحر المتوسط الثلاثاء على 15 سنتمتراً من الثلوج على الشاطئ في مشهد لم يحصل منذ 1986.

ولقي ثلاثة أشخاص على الأقل حتفهم في موجة الصقيع في فرنسا.
وتقوم السلطات في مختلف مناطق أوروبا بفتح مراكز إيواء وتضاعف جهود الإغاثة للمشردين.
وقال رئيس بلدية إيتربيك في بلجيكا إنه سيتم توقيف المشردين بالقوة إذا رفضوا التوجه للملاجئ، مشدداً على «المخاطر الكبيرة» للتعرض للبرد.
في برلين دفعت المخاوف على سلامة المشردين بالمسؤولين إلى إضافة مائة سرير إلى مراكز الإيواء، بما يرفع العدد الإجمالي إلى 1200 سرير، أي أكثر من 90 في المائة من الطاقة الإجمالية لتلك المراكز، بحسب الإذاعة العامة «آر بي بي».

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.