قافلة مساعدات لنحو 180 ألفاً قد تدخل الغوطة الشرقية بسوريا - المجلة
  • worldcuplogo2
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار

قافلة مساعدات لنحو 180 ألفاً قد تدخل الغوطة الشرقية بسوريا

حصار مشدد لا يسمح بمرور طعام أو مياه لسكان الغوطة الـ400 ألف

لندن: «المجلة»

قال مدير منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) بالشرق الأوسط، يوم الجمعة، إن الحكومة السورية قد تسمح بدخول قافلة مساعدات لنحو 180 ألف شخص، في بلدة دوما بالغوطة الشرقية المحاصرة بسوريا، يوم الأحد.

ووفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء، ذكر مدير «يونيسيف» بالشرق الأوسط خيرت كابالاري، في مؤتمر صحافي في جنيف، أن هناك اتفاقات مبدئية للسماح بدخول مزيد من القوافل لخدمة المزيد من سكان الجيب وعددهم 400 ألف لكن لا يوجد اتفاق بشأن إجلاء نحو ألف شخص هناك يحتاجون مساعدة طبية عاجلة. وأضاف: «هناك مؤشر من الحكومة السورية بالسماح بقافلة مساعدات في الرابع من مارس (آذار)، أي بعد غد. ونأمل أن يتحول هذا المؤشر إلى التزام ملموس. نحن مستعدون للتحرك».

ويحاصر الجيش السوري والقوات المتحالفة معه الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة‭ ‬منذ عام 2013، وشُدد الحصار في الشهور القليلة الماضية؛ حيث لا يسمح تقريبا بمرور أي طعام أو مياه، إضافة إلى انقطاع الكهرباء ونفاد الإمدادات الطبية.

وأطلق مقاتلو المعارضة قذائف «مورتر» باتجاه دمشق؛ بينما قصف الجيش السوري الغوطة الشرقية رغم قرار مجلس الأمن الدولي الذي طالب بوقف إطلاق النار لمدة 30 يوما، واقتراح روسي بهدنة يومية لمدة خمس ساعات.

وفي وقت لاحق، اليوم الجمعة، يعقد مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة مناقشة عاجلة بشأن الغوطة الشرقية بطلب من بريطانيا. وتشمل إمدادات القافلة مواد طبية وغذائية بشكل أساسي، ويستفيد منها 70 ألفا من 200 ألف طفل في الغوطة الشرقية.

ومنعت الحكومة السورية من قبل دخول معدات طبية في قوافل مساعدات، لمنع علاج أي شخص متورط في القتال، في انتهاك واضح للقانون الدولي. وقال كابالاري إن هذا قد يحدث مجددا.

وأضاف: «من الآن وحتى يوم الأحد، دعونا نكون واقعيين. شهدنا في الماضي استبعاد إمدادات معينة من القوافل، بشكل أساسي المعدات الجراحية».
وقال إن مستويات من سوء التغذية الحاد، وهي أخطر مراحل سوء التغذية، زادت عشرة أمثالها في الشهور الستة الماضية، بين أطفال الغوطة الشرقية.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.