«مسك توك» تجمع شباب وشابات السعودية في لندن - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار

«مسك توك» تجمع شباب وشابات السعودية في لندن

مبادرة «مسك توك» (Misk Talk) العالمية، بمشاركة اثني عشر شابا وشابة من المملكة العربية السعودية (Twitter: Misk Foundation)
مبادرة «مسك توك» (Misk Talk) العالمية، بمشاركة اثني عشر شابا وشابة من المملكة العربية السعودية (Twitter: Misk Foundation)

لندن: «الشرق الوسط»

أقامت مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز (مسك الخيرية)، في مدينة لندن أمس، مبادرة «مسك توك» (Misk Talk) العالمية، بمشاركة اثني عشر شابا وشابة من المملكة العربية السعودية قاطني المملكة المتحدة والمتميزين في العمل والدراسة، واستعراضهم قصصا وأفكارا ملهمة للنجاح والتأثير عالميا في الاقتصاد الجديد.

بدوره، قال محمد مروان أبو عزة، المدير التنفيذي للتسويق والتواصل في مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز، إن «دورنا هو تقديم الفرصة للمواهب السعودية في مشاركة المعرفة في كل المجالات ومع العالم». وأضاف أبو عزة: «جرى استعراض قصص حقيقة ومعرفة ذات قيمة، باعتبارها خلاصة تجربة حياتية ومهنية علمية من الشباب والشابات».

وتناول الشباب والشابات السعوديون في عروضهم مجموعة متنوعة من الموضوعات في عدة مسارات، بما في ذلك الصحة والبحث العلمي في مجالات السمنة والسرطان والسكتة الدماغية والتغلب على مشكلات الصحة العقلية، إلى جانب التقنية والحلول التكنولوجية للأتمتة في مدن المستقبل، وتوظيف تكنولوجيا النانو لأجهزة الذاكرة الناشئة، وريادة الأعمال في عدة مجالات.

يذكر أن مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز (مسك الخيرية)، هي مؤسسة خيرية غير ربحية تكرس أهدافها لرعاية وتشجيع التعلم وتنمية مهارات القيادة في السعودية، من خلال التركيز على الشباب وتقديم الفرص التي تساعد على تعزيز مواهبهم وإبداعهم. وتسعى المؤسسة إلى تحقيق هذه الأهداف من خلال مبادراتها وشراكات استراتيجية مع رواد القطاعات العامة والخاصة حول العالم.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.