حفل مبهر في بيروت لتوزيع «جوائز محمود كحيل» - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

ثقافة

حفل مبهر في بيروت لتوزيع «جوائز محمود كحيل»

أكثر من 737 عملا فنيا من معظم الدول العربية

جائزة محمود كحيل
جائزة محمود كحيل
جائزة محمود كحيل

بيروت: «المجلة»

* تخليدا لاسم رسام الكاريكاتير الراحل محمود كحيل الذي تألق في « الشرق الأوسط » وشقيقتها «المجلة»
* 270 مشاركة في فئة الكاريكاتير السياسي و174 في فئة الرسوم التصويرية والتعبيرية و140 في فئة الشرائط المصورة،و13 عملا في فئة القصص المصورة و140 في فئة رسوم كتب الأطفال

كثيرة هي الجوائز التي تمنح للكاريكاتير في العالم، وأشهرها على الصعيد الدولي (جائزة الصحافة العالمية – سينترا) في البرتغال، ومحليا جائزة (البوليتزر) التي تمنحها سنويا «جامعة كولومبيا» بنيويورك، والتي توصف إعلاميا بـ«أوسكار الصحافة».
وفي العالم العربي جوائز منها على غرار جائزة البوليتزر الأميركية، كجائزة الصحافة العربية، التي منحت خلال السنوات الماضية لعدد من رسامي الكاريكاتير العرب المتميزين. جائزة محمود كحيل التي جرى الإعلان عن جوائز دورتها الثالثة في بيروت أخيرا لها نكهة خاصة، فهي عدة جوائز في جائزة، تمنح لفنون الكاريكاتير السياسي، والأشرطة المصورة، ورسوم كتب الأطفال، ورسوم الروايات التصويرية، والرسوم التصويرية والتعبيرية، بالإضافة إلى جائزتين فخريتين تمنح إحداهما لإنجازات العمر، والأخرى، وهي «جائزة راعي الشرائط المصورة» تمنح تقديرًا للذين يدعمون الشرائط المصورة والرسوم الكاريكاتيرية في العالم العربي.

الفائزون بجوائز المسابقة
الفائزون بجوائز المسابقة

أنشئت الجائزة بجهد وتمويل شخصي من معتز الصواف في عام 2014 ضمن مبادرة واسعة لتكريم وتخليد تراث رسام الكاريكاتير اللبناني الراحل محمود كحيل، وبهدف دراسة وتعزيز البحوث عن الشرائط المصورة العربية بشكل خاص، وتشجيع ودعم إنتاج هذا الفن وتدريسه، بالإضافة إلى توسيع أرشيف خاص بها في مكتبة الجامعة.
تم الاعلان عن الفائزين بجوائز المسابقة في مؤتمر صحافي في إحدى قاعات الجامعة الأميركية الداعمة للمبادرة، بحضور راعي الجائزة معتز الصواف، وعضوي الهيئة التأسيسية للمبادرة رسام الكاريكاتير اللبناني المخضرم حبيب حداد، ورسام الكاريكاتير الأردني عماد حجاج، وعدد من أعضاء لجنة التحكيم الدولية للجائزة رسام الكاريكاتير السياسي في صحيفتي «الغارديان»، و«الديلي ميرور» البريطانيتين مارتن راوسن، ومؤرخة الفن الدنماركية لويز لارسن، وفنان الشرائط المصورة اللبناني جورج خوري – جاد، وفنان رسوم كتب الأطفال العراقي علي مندلاوي، ووسائل إعلام محلية ودولية.

مديرة المبادرة الأستاذة في كلية الهندسة المعمارية والتصميم في الجامعة الأميركية الدكتورة لينا غيبة تولت الإعلان عن أسماء الفائزين في المؤتمر، وذكرت بأنّ «أكثر من 737 عملا فنيا تقدم إلى مختلف فئات الجائزة لفنانين من معظم الدول العربية، مثل مصر ولبنان والأردن والسعودية وسوريا وفلسطين والعراق والكويت واليمن والجزائر وليبيا وتونس والمغرب والسودان»، متابعة أنّ «الأعمال التي تقدمت هي 270 في فئة الكاريكاتير السياسي، و174 في فئة الرسوم التصويرية والتعبيرية، و140 في فئة الشرائط المصورة، و13 في فئة القصص المصورة، و140 في فئة رسوم كتب الأطفال».

وفي حفل مهيب أقيم في مركز «بيال» للمعارض والترفيه في وسط بيروت حضره حشد كبير من نساء ورجال السياسة والمال والأعمال والإعلام تم توزيع الجوائز على الفائزين، فمنحت جائزة «قاعة المشاهير لإنجازات العمر» الفخرية لمنجز الفنان الفلسطيني الراحل ناجي العلي، وهذه الجائزة تمنح تقديرا لمن أمضى ربع قرن أو أكثر في خدمة فنون الشرائط المصورة والرسوم التعبيرية والكاريكاتير السياسي، أما جائزة «راعي الشرائط المصورة» الفخرية التي تمنح تقديرا للذين يدعمون الشرائط المصورة والرسوم الكاريكاتيرية في العالم العربي على نطاق واسع ويساهمون في التراث الثقافي للمنطقة، فذهبت إلى مهرجان الجزائر الدولي للشريط المرسوم (فيبدا) الذي تأسس عام 2008 بشخص مديرته دليلة نجم.

إصدار طابع تذكاري تكريمي لرسّام الكاريكاتور محمود كحيل
إصدار طابع تذكاري تكريمي لرسّام الكاريكاتور محمود كحيل

تسلم المصري شريف عرفه الرسام في صحيفة «الاتحاد» الإماراتية جائزة الكاريكاتير السياسي، التي تعد أبرز فروع الجائزة، وقيمتها عشرة آلاف دولار من الإنجليزي راوسن، وصرح عقب تسلمها بأن «هذه الجائزة تعني له الكثير على مستويين، الأول لكون رسوم محمود كحيل الكاريكاتيرية كانت مدرسة بالنسبة إلى فناني جيله الذين تعلموا منها الكثير، والثاني أن لجنة تحكيم الجائزة عالمية ومهنية جدا وغير مسيّسة وتقييمها يعتبر موضوعيا».
تتألى بعدها مسلسل توزيع الجوائز، فتسلم التونسي سيف الدين ناشي جائزته عن فئة «الروايات التصويريرية»، والمصري محمد صلاح عن فئة «الشرائط المصورة». وذهبت جائزة «الرسوم التصويرية والتعبيرية» إلى اللبنانية ترايسي شهوان، بينما كانت جائزة «رسوم كتب الأطفال» من نصيب المصري وليد طاهر.

Previous ArticleNext Article
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.