الرئيس الصيني يعد بمزيد من الانفتاح الاقتصادي رداً على تهديد ترمب - المجلة
  • worldcuplogo2
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار

الرئيس الصيني يعد بمزيد من الانفتاح الاقتصادي رداً على تهديد ترمب

الرئيس الصيني شي جينبينغ
الرئيس الصيني شي جينبينغ
الرئيس الصيني شي جينبينغ

لندن: «المجلة»

اعتمد الرئيس الصيني شي جينبينغ، الذي يلوح «صديقه» دونالد ترمب بحرب تجارية ضد بكين، الثلاثاء نبرة تصالحية واعدا بـ«مرحلة جديدة» من الانفتاح للاقتصاد الصيني، وبخفض الرسوم الجمركية على استيراد السيارات.
ولم يذكر الرئيس الصيني في خطابه بشكل مباشر شبح النزاع التجاري مع واشنطن إلا أنه تطرق إلى سلسلة من الإجراءات يبدو أنها تشكل ردا مفصلا على انتقادات الملياردير الأميركي.
وقال شي خلال منتدى «بواو» الاقتصادي في جزيرة هاينان الجنوبية الذي يوصف بأنه منتدى «دافوس الصيني» إن «الصين ستدخل في مرحلة جديدة في الانفتاح».
وأضاف أن بكين «لا تسعى إلى تحقيق فائض تجاري» في الوقت الذي يشكل فيه العجز التجاري الهائل بين الولايات المتحدة والصين (375 مليار دولار لمصلحة بكين في 2017) أحد أسباب غضب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الدولة الآسيوية العملاقة.

وفيما يهدد ترمب بفرض رسوم جمركية على واردات أميركية من الصين بقيمة 150 مليار دولار، تعهد شي بتخفيض «كبير» للرسوم الجمركية المفروضة على السيارات الأجنبية و«منتجات أخرى».
ويخضع استيراد السيارات إلى الصين لرسوم باهظة تبلغ 25 في المائة ما يثير نزاعا مع واشنطن، وكان ترمب آثار هذا المثال للتنديد بالسياسة «الحمائية» التي يعتمدها النظام الشيوعي. وكان بكين وعدت في وقت سابق «بتخفيض تدريجي» لهذه الرسوم.
وبينما تحتفل الصين هذه السنة بالذكرى الأربعين للإصلاحات الاقتصادية التي بدأها دينغ سياو بينغ، أكد الرئيس الصيني الثلاثاء أن بلاده ستفتح «بشكل أوسع أبوابها».
ونقلت وكالة الصين الجديدة «شينخوا» عن الرئيس الصيني قوله «خلال العقود الأربعة الماضية، عانق الشعب الصيني العالم بأذرع مفتوحة وساهم بنصيبه بنشاط».
وكرر شي وعوده بجعل القطاع المالي الصيني أكثر انفتاحا. وكانت بكين أعلنت في نوفمبر (تشرين الثاني) أنها ستسمح للشركات الأجنبية بحيازة حصة أغلبية في مصارف وشركات مالية أخرى. وأعلن شي أن هذه الإجراءات «سيتم تنفيذها».
إلى ذلك وعد شي بتذليل القيود المفروضة على وجود رساميل أجنبية في الشركات الصينية العاملة في قطاع صناعة السيارات والصناعات البحرية والجوية.
وتفرض الصين على الشركات الأجنبية لصناعة السيارات إنشاء شركات مع جهات محلية تكون غالبية حصصها بيد الصينيين.

وعلى الرغم من أن الرئيس الصيني لم يحدد أي جدول زمني. إلا أن نبرته التصالحية أدت إلى ارتفاع البورصات الآسيوية والأوروبية، فأقفلت بورصة هونغ كونغ على ارتفاع بلغ 1.65 في المائة.
وارتفعت بورصة فرانكفورت 1 المائة، فيما حققت بورصة لندن مكاسب بلغت 0.4 في المائة بينما ارتفعت بورصة باريس 0.7 في المائة بنهاية التعاملات الصباحية.
ويقول الخبير الاقتصادي في جامعة بكين كريستوفر بولدينغ إن «الأسواق سعيدة (…) لكن هذا الخطاب لن يؤدي على الأرجح إلى تفاؤل مماثل في واشنطن، التي تطالب بأفعال وليس بوعود».
وتشتكي الولايات المتحدة باستمرار من وعود صينية لا تُنفذ.
وفي ملف الملكية الفكرية وعد شي الثلاثاء «بمزيد من الحماية» عبر إعادة هيكلة الهيئة الوطنية المعنية بهذا الملف وتشديد العقوبات «الرادعة».

ويقول الخبير في معهد «كابيتال إيكونوميكس» المالي جوليان إيفانز – بريتشارد إن خطاب شي «من شأنه إعطاء ترمب فرصة للتراجع عن تهديداته الجمركية وإعلان انتصاره».
ويضيف الخبير: «لكن في الواقع لا يقدم الخطاب أشياء جديدة لم نسمعها في السابق، ولا يقدم ما من شأنه تبديد الهواجس الأميركية المتعلقة بسياسات بكين التجارية».
وقال شي في دفاع جديد عن العولمة إن من يرفضون الإصلاحات والابتكار «سينتهون في مزابل التاريخ».
ووجه شي انتقادات كثيرة لإدارة ترمب من دون أن يسميها متطرقا في خطابه إلى «سياسات لا تهتم إلا بمصلحة مجتمع واحد» و«عقلية الحرب الباردة».
وردا على تهديدات واشنطن نشرت بكين الأسبوع الماضي قائمة بسلع ستفرض عليها رسوما جمركية وتشمل بضائع تصدرها الولايات المتحدة إلى الصين وتصل قيمتها إلى 50 مليار دولار سنويا، مثل فول الصويا والسيارات والطائرات الصغيرة.
وقدّمت بكين شكوى لدى منظمة التجارة العالمية ضد خطة واشنطن فرض رسوم جمركية على وارداتها من الصلب والفولاذ، بحسب بيان نشرته المنظمة الثلاثاء.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.