قصص التعذيب في سجون إيران - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

قصة الغلاف, قضايا

قصص التعذيب في سجون إيران

سجناء سابقون يروون لـ «المجلة» جحيم الاعتقال في زنازين الحرس الثوري

نشطاء يشاركون في مظاهرة أمام وكالة إيرانية للطيران في باريس، في 10 يوليو (تموز) 2012 للتنديد بسجن الصحافيين في إيران ولإحياء الذكرى العاشرة لوفاة الصحافية الإيرانية زهرة كاظمي.
 نشطاء يشاركون في مظاهرة أمام وكالة إيرانية للطيران في باريس، في 10 يوليو (تموز) 2012 للتنديد بسجن الصحافيين في إيران ولإحياء الذكرى العاشرة لوفاة الصحافية الإيرانية زهرة كاظمي.
نشطاء يشاركون في مظاهرة أمام وكالة إيرانية للطيران في باريس، في 10 يوليو (تموز) 2012 للتنديد بسجن الصحافيين في إيران ولإحياء الذكرى العاشرة لوفاة الصحافية الإيرانية زهرة كاظمي.

نيويورك – فيروزه رمضان زاده

* هناك قائمة طويلة تضم المعتقلين الذين فارقوا الحياة بسبب عمليات التعذيب في سجون الجمهورية الإسلامية.
* الزنازين الانفرادية نموذج صارخ للتعذيب والضغط على المعتقلين.
* التعذيب النفسي أحد أكثر أساليب التعذيب تأثيراً على المعتقلين السياسيين لأن آثاره تبقى لفترة طويلة وربما للأبد.

تنص المادة 38 من دستور الجمهورية الإسلامية الإيرانية على أنه «يمنع أي نوع من التعذيب أو الحصول على المعلومات ولا يجوز إجبار الشخص على الشهادة أو الإقرار أو اليمين، ومثل هذه الشهادة أو الإقرار أو اليمين لا يعتد به، وأن المخالف لهذه المادة يعاقب وفق القانون».
ورغم وجود هذه المادة الصريحة في القوانين الإيرانية، فإن غالبية المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي مروا بتجارب التعذيب على غرار الاعتداء بالضرب والشتم والزنزانات الانفرادية وغيرها من صنوف التعذيب الجارية في السجون الإيرانية. وتجري كل عمليات التعذيب في الوقت الذي ينفي المسؤولون في سلطة القضاء وبقية الأجهزة الحكومية في الجمهورية الإسلامية وقوع سوء المعاملة أو التعذيب بحق السجناء السياسيين في السجون والمعتقلات.

وهناك قائمة طويلة لا تُحصى تضم المعتقلين الذين فارقوا الحياة بسبب عمليات التعذيب في سجون الجمهورية الإسلامية على غرار هدى صابر وهي الصحافية والناشطة المحسوبة على تيار «الوطني الديني» (ملي مذهبي)، وزهراء كاظمي الصحافية الكندية الإيرانية، وأفشين أوسانلو الناشط العمالي، وأكبر محمدي الناشط الطلابي، وأوميد رضا ميرصيافي وستار بهشتي وهما مدونان.
غادر مجيد تمجيدي، البالغ من العمر 42 عاما وهو المعتقل السياسي السابق، إيران إثر القمع الذي تعرض له المحتجون على تزوير نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية (والتي أدت إلى فوز أحمدي نجاد بفترة رئاسية ثانية).
يحكي مجيد المقيم حاليا في فنلندا لـ«المجلة» عن تجربة السجن آنذاك والحوادث والانتهاكات التي جرت في سجن كهريزك في تلك الفترة.
وقال مجيد حول أسلوب تعامل المحققين معه: «اعتقلتني القوات التابعة لوزارة الاستخبارات في 19 يونيو (حزيران) 2010 أي بعد عام من الحركة الاحتجاجية وقمع المحتجين على نتائج الانتخابات الرئاسية الجمهورية في بيتي في مدينة قزوين. وبدأ التعذيب النفسي والجسدي منذ لحظة اعتقالي. لقد اقتحم 6 أشخاص من القوات الأمنية منزلي وقاموا بتفتيش كل منزلي بطريقة غير لائقة ومهينة واقتادوني إلى السيارة بعد الاعتداء علي بالضرب والشتم أمام والدي وزوجتي وابني البالغ من العمر 4 سنوات آنذاك. كنت في مركز احتجاز تابع للاستخبارات في مدينة قزوين لمدة ليلتين حيث تعرضت إلى تعذيب جسدي هائل وتم كسر فكي وما زالت آثار الكسور باقية حتى الآن».

شابنام مداد زاده طالبة ناشطة تم اعتقالها في عام 2009 وقضت 5 سنوات في بعض أشهر سجون إيران.
شابنام مداد زاده طالبة ناشطة تم اعتقالها في عام 2009 وقضت 5 سنوات في بعض أشهر سجون إيران.

وياسر كريمي من مواليد 1990 واعتقل في أعقاب المظاهرات التي قام بها أنصار الحركة الخضراء في يوم عاشوراء (26 ديسمبر/ كانون الأول 2009) وبقي في السجن لمدة 57 يوما. وفي يونيو 2010 حكمت المحكمة بالسجن لمدة عام واحد بحقه باتهام الإخلال بالنظام العام وتهديد أمن البلاد والدعاية ضد النظام.
وقضى ياسر البالغ من العمر 20 عاما آنذاك عقوبة السجن في معتقل إوين من 13 نوفمبر (تشرين الثاني) 2010 حتى 12 سبتمبر (أيلول) 2011 حيث يحكي لـ«المجلة» عن تجاربه وأسلوب تعامل المحققين معه: «لقد تعرضت للضرب والشتم بشكل كبير من قبل قوات مكافحة الشغب بعد اعتقالي حيث لم أتمكن من أن أفتح عيني اليمنى لمدة 3 أيام. وما زالت الآثار المؤلمة للكدمات باقية على ظهري. تعرضت لأكبر مستوى من التعذيب النفسي والجسدي خلال أول شهرين من فترة اعتقالي. اقتادوني إلى مركز اعتقال تابع لقوات الدرك في ساحة انقلاب (طهران) في اليوم الأول من اعتقالي في ظهر يوم عاشوراء (26 ديسمبر 2009) وهددوني أنا وبقية المعتقلين مرات كثيرة بأنهم سيقومون بالاعتداء الجنسي علينا وحتى قتلنا في باحة ذلك المركز. ثم اقتادوني أنا ونحو 200 معتقل آخر إلى غرفة صغيرة في ظروف مأساوية وبقينا هناك لمدة ليلتين أو 3 ليال. بقيت ليلة واحدة في المركز التابع لقوات الدرك وأمضيت ليلة أخرى في مخفر للشرطة. كان عدد المعتقلين كبيرا للغاية».

الزنازين الانفرادية

وأوضح تمجيدي الناشط السياسي السابق بهذا الشأن: «بقيت ليلتين في مركز احتجاز تابع للاستخبارات في مدينة قزوين ونقلوني أنا وصديقي إلى القسم رقم 209 في سجن إوين في طهران. بقيت في زنزانة انفرادية دون الخروج إلى الهواء الطلق لمدة 3 أسابيع وكانوا يحققون معي كل يوم. كان حجم الضرب والشتم والتعذيب الجسدي قد انخفض في تلك الفترة أي بعد أشهر قليلة من الأحداث والتعذيب في معتقل كهريزك ولكنهم كانوا يضربونني على قدمي وظهري ووجهي. كنت في الزنزانة الانفرادية لمدة 61 يوما حيث كان يأتي المحققون في معظم الليالي للتحقيق معي».
وأضاف: «بعد هذه الأيام التي قضيتها في الزنزانة الانفرادية بدأت جلسات محاكمتي في الشعبة 15 في محكمة الثورة برئاسة القاضي صلواتي. حكمت علي المحكمة بعد جلستين من المحاكمة التي لم تستغرق كل منها 5 دقائق بالحبس لمدة 3 سنوات وخفضت محكمة الاستئناف الحكم إلى سنة ونصف السنة. بعد ذلك نقلوني إلى القسم رقم 350 في سجن إوين حيث تعرضت هناك لمشاكل في القلب وطلبت مرارا أن يتم نقلي إلى المستشفى ولكنهم رفضوا ذلك. كان والدي يمر بأزمة صحية آنذاك ولكنهم لم يسمحوا لي بالخروج من السجن وزيارة والدي».

وأشار تمجيدي إلى وفاة والده في سبتمبر 2011 وقال: «عندما رحل والدي كنت في السجن. لقد حاولت أسرتي مرارا وتكرارا أخذ إجازة لي لكي أحضر جنازة والدي ولكنهم لم يسمحوا لي. لقد نقلوني إلى سجن قزوين بعد بضعة أيام برفقة خمسة من رجال الأمن ووضعوا السلاسل على يدي ورجلي. تمكنت حينها من المشاركة في أحد المراسم لإحياء ذكرى وفاة والدي».
وتابع قائلا: «لقد أصيب والدي بجلطة دماغية بعد أيام من الهجوم الوحشي الذي قام به رجال الأمن على بيتي واعتقالي، وفقد والدي قدرته على التكلم ومات بعد فترة قصيرة. أشعر بالذنب لوفاة والدي، وأشعر بأنني السبب في موته. لقد قلت مرارا إنه إذا لم يتم اعتقالي ولم يتم اقتحام بيتي بتلك الطريقة البشعة لما تعرض والدي لجلطة دماغية أدت إلى وفاته».
ويقول ياسر كريمي: «في البداية تم نقلي إلى مركز احتجاز مؤقت، وبعد مرور يومين أو 3 أيام نقلوني إلى سجن إوين وبدأت هناك عمليات التحقيق. تعرضت للضرب والشتم عدة مرات خلال عمليات التحقيق. كان ضربا منظما وغير عشوائي. هددوني مرارا بأن يقوموا بضربي بالجلد أو الكابلات. وكان الركل والضرب على الوجه وإطلاق الشتائم والسب الركيك مستمرا طوال تلك الفترة».

مؤيدون يحملون صورة نازانين زاجاري راتكليف أثناء وقفة احتجاجية للأم البريطانية - الإيرانية، المسجونة في طهران، خارج السفارة الإيرانية في 16 يناير (كانون الثاني) 2017 في لندن، إنجلترا. تم الحكم عليها بالسجن لمدة خمس سنوات في سبتمبر (أيلول) 2016 بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة الإيرانية.
مؤيدون يحملون صورة نازانين زاجاري راتكليف أثناء وقفة احتجاجية للأم البريطانية – الإيرانية، المسجونة في طهران، خارج السفارة الإيرانية في 16 يناير (كانون الثاني) 2017 في لندن، إنجلترا. تم الحكم عليها بالسجن لمدة خمس سنوات في سبتمبر (أيلول) 2016 بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة الإيرانية.

وأشار ياسر إلى عمليات تحقيق تستغرق 15 ساعة، وقال: «كان يقوم المحققون بعمليات التحقيق في ساعات الليل وساعات خارج الدوام الإداري وفترات راحة المعتقلين. نعم، كانوا يقومون بأعمال رهيبة كثيرة. لقد تعرضت يدي لخدش بسبب ربط يدي بالأغلال بشكل غير مريح. وكانوا يقولون لي باستمرار سنقتلك هنا ونقول إنه هو من أقدم على الانتحار في السجن ولا أحد سيعلم بالحقيقة».
ولفت ياسر إلى الأساليب المعتمدة من قبل المحققين، قائلا: «حاول المحققون قتلي تحت التعذيب من خلال أساليب كثيرة مثل اغتيال الشخصية والتحقير والإهانة والسب وتوجيه الشتائم لي ولأسرتي. وكان هذا هو أسلوب التعامل الرائج من قبل المحققين طول فترات التحقيق والاستجواب معي. وكان المحققون يلعبون أدوارا مزدوجة، حيث كان أحدهم يعاملني بطريقة أحسن بقليل من الثاني بهدف كسب ثقتي ومن ثم كان يأتي الثاني ويعاملني بطريقة هجومية وعنيفة. كان هذا التعامل مستمرا إلى أن انتهت عمليات الاستجواب. كنت طالبا جامعيا آنذاك وتزامنت تلك الفترة مع فترة امتحاناتي في الجامعة. قال لي المحقق في الجلسة الأخيرة من الاستجواب إنه (تم استكمال ملفك وانتهت عمليات استجوابك). لم أكن أريد أن أترجاه ولكنني قلت له: رجاء قم بمتابعة ملفي بأسرع ما يمكن لأتمكن من حضور امتحانات الجامعة. لقد رجوته خلافا لرغبتي. وعدني المحقق وأقسم اليمين بالتسريع في إجراءات صدور حكمي ولكنه لم يفعل ذلك حيث بقيت في السجن لمدة شهر واحد منذ الجلسة الأخيرة وفي النهاية تم إطلاق سراحي بكفالة مالية».

ويعتبر التعذيب النفسي أو التعذيب الأبيض أحد أكثر أساليب التعذيب تأثيرا وضغطا على المعتقلين السياسيين والمنتقدين والمحتجين على السلطة الحاكمة لأنه يعرض نفسية المعتقل لضربات تبقى آثارها لفترة طويلة وربما للأبد.
ويقول تمجيدي حول تجربته بهذا الشأن: «تعرضت للإعدام الوهمي مرة واحدة حيث اقتادوني واضعين على عيوني عصبة إلى مكان مجهول وقالوا لي سنقوم بإعدامك حالا. واقتادوني إلى المشنقة ووضعوا حبل المشنقة على عنقي ولكنهم أنزلوني من السلم الذي يصعد إلى حبل المشنقة».
وأضاف أن المحققين كانوا يهددونه بأسرته وقال: «كانوا يهددونني بأن يجلبوا والدي وزوجتي وابني إلى هنا وسيعذبون زوجتي وأبي؛ لذلك عليك أن تقر بكل شيء. كانوا يوجهون شتائم بشعة وركيكة إلى أسرتي».

كان آراش محمد في التاسعة عشرة من عمره فقط عندما قبض عليه من عملاء الاستخبارات الإيرانية.
كان آراش محمد في التاسعة عشرة من عمره فقط عندما قبض عليه من عملاء الاستخبارات الإيرانية.

ولفت إلى نماذج كثيرة من التعذيب النفسي الذي يتعرض لها السجناء في السجن: «هناك أساليب كثيرة من التعذيب النفسي مثل: منع السجناء من الهواء الطلق والاستحمام والزيارات الأسبوعية للعائلات. لم تكن عائلتي تعرف بمكان سجني لمدة 61 يوما. لم يكن لدي زيارات في تلك الفترة ومنعت من إجراء مكالمات هاتفية معهم. كما أنني منعت من إجراء مكالمات هاتفية مع عائلتي خلال إقامتي في القسم 350 في سجن إفين والتي استغرقت أكثر من عام. وكنت أتحدث مع أسرتي مرة كل أسبوع لمدة 20 دقيقة عبر الهاتف من خلال زجاج فاصل».

ذكريات السجن والتعذيب والزنازين الانفرادية؟

قال مجيد تمجيدي: «لم تبق الذكريات والتأثير السلبي لهذه التجربة معي فحسب، بل إنها بقيت مع ابني أيضا. يبلغ ابني من العمر 13 عاما الآن ولكنه يخضغ لإشراف الأطباء النفسيين بسبب تعرضه للصدمة النفسية في يوم اعتقالي وأيام بقائي في السجن. لم يستطع ابني تجاوز الأمر حتى الآن. أعيش أنا في فنلندا حاليا وأخضع لعلاج نفسي وأستخدم أدوية لأنني ما زلت أعاني من الكوابيس الليلية وأصرخ خلال النوم. عادت كل الذكريات والتعرض للشتم والضرب في السجن وفترات الاستجواب والبقاء في الزنزانة الانفرادية لي مرة أخرى وهذه الذكريات لم تفارقني بالأساس فأصبحت أفضّل الجلوس وحيدا وأصبحت شخصا انطوائيا. عندما أدخل غرفة فارغة أشعر بأنني دخلت زنزانة انفرادية. يجدر الذكر بأن هذه المشاكل لم تقتصر علي أنا فقط بل كل المعتقلين الذين عاشوا تجربة الزنزانة الانفرادية والسجن بشكل عام يمرون بمثل هذه الظ

Previous ArticleNext Article
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.