صابرين لـ«المجلة»: دوري في «أفراح إبليس» مختلف - المجلة
  • worldcuplogo2
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

فنون

صابرين لـ«المجلة»: دوري في «أفراح إبليس» مختلف

قالت: إن المسلسل يعالج قضية الإرهاب من مفهوم جديد

الفنانة صابرين
الفنانة صابرين
الفنانة صابرين

القاهرة: أحمد سالم

* أعتز بتقديم شخصيتي في المسلسل مكان الفنانة عبلة كامل… وأولادي اندهشوا من دوري في الجزء الثاني من الجماعة.
* ظهوري على شاشة السينما أو التلفزيون يحكمه الدور الذي أقدمه… وسعيدة بتجربتي في «تراب الماس» مع مروان حامد.

أكدت النجمة صابرين أنها انتهت من تصوير مشاهدها في مسلسل «أفراح إبليس» والذي سيعرض في شهر رمضان المقبل، قائلة إنها شاركت في الجزء الثاني لعشقها لأدوار اللون الصعيدي والتي تكون بها مساحات كبيرة في التمثيل.
وأضافت صابرين في حوار مع «المجلة» أنها سعيدة بتقديم شخصية قدمتها الفنانة عبلة كامل في مسلسل «أفراح إبليس» مؤكدة أن المسلسل يعالج قضية الإرهاب بمفهوم جديد، مشيرة إلى اعتزازها بتجربة مسلسل «الجماعة» وقالت إن الدور أخذها لمنطقة بعيدة في التمثيل.
وأشارت صابرين إلى أنها تعتز بظهورها على شاشة السينما أو التلفزيون، مؤكدة أن عامل الجذب بالنسبة لها في السينما أو التلفزيون هو الدور، نظرا لأنها تعمل بشغف في مجال الفن وإن لم تقتنع بالدور فلن تنجح فيه. وإلى نص الحوار…

* في البداية… ما الذي دفعك للمشاركة في الجزء الثاني من مسلسل أفراح إبليس؟

– أنا لم أقدم اللون الصعيدي منذ فترة رغم عشقي لمثل تلك الأدوار والتي تكون بها مساحات كبيرة في التمثيل، والسيناريو جذبني للعمل، وهناك اختلاف كبير بين الجزء الثاني الذي أشارك فيه وبين الجزء الأول، وعندما عرض علي العمل وقرأته أعجبني لأمور كثيرة وأتمنى أن ينال الدور رضا الجمهور بشكل مختلف، وهناك جزء ثالث من العمل شرعنا في تصويره بعد أن انتهينا من تصوير الجزء الثاني، وأعتقد أن هذا الأمر كان مخططًا له من البداية حينما تم التفكير في جزء ثان من هذا العمل.

* وكيف ترين تقديم جزء ثان وثالث بمؤلف ومخرج جديدين وهما مجدي صابر وأحمد خالد أمين، بمعني آخر ألم يكن هذا الأمر بمثابة مجازفة؟

– أنا بالفعل سعيدة بالتعاون مع المؤلف مجدي صابر، المحنك في اللون الصعيدي. وأيضا مع المخرج أحمد خالد أمين، الذي يمتلك مؤهلات إخراجية مختلفة ومع فريق العمل ككل. وعندما شاهدت الجزء الأول كان رائعا بالنسبة لي مع ما كتبه المؤلف محمد صفاء عامر المعروف بكتاباته المميزة في اللون الصعيدي وكذلك الأمر بالنسبة للمخرج سامي محمد علي، وبالنسبة للجزء الثاني والثالث استمتعت للغاية في وقت القراءة وهناك الكثير من المفاجآت الموجودة بالعمل.

* وماذا يناقش المسلسل في الجزأين الثاني والثالث؟

– موضوع المسلسل جديد، ويسير في عدة اتجاهات، محكومة بشكل مميز فالعمل يعالج قضية الإرهاب بمفهوم جديد، من زاوية جديدة تناولها المؤلف مجدي صابر من خلال إلقاء الضوء على بداية الإرهاب في مصر، وكيف أثرت هذه الأمور على صعيد مصر والمجتمع كله.

* بعد اعتذار الفنانة عبلة كامل عن الدور ألم يقلقك أن تحلي محلها في الجزء الثاني لـ«أفراح إبليس»؟

– كنت في قمة سعادتي بأن أؤدي شخصية قدمتها الفنانة عبلة كامل من قبل، والأمور جرت بشكل طبيعي وجمعتني مكالمة معها قبل قبول الدور لأتأكد من سبب اعتذارها وكي أعرف رأيها في ترشيحي للعمل ولم يقلقني هذا الأمر على الإطلاق، لأن سبب اعتذارها كان واضحا، بأنها قدمت اللون الصعيدي في آخر أعمالها، وهو مسلسل سلسال الدم، على أكثر من جزء، وليس لأسباب تخص السيناريو.

* أكدتِ في أكثر من لقاء أن مشاركتك في مسلسل «الجماعة 2» هي التجربة الأهم في مشوارك. لماذا؟

– أبنائي اندهشوا حينما شاهدوني في هذا العمل؛ فأنا عشت حالتها من البداية للنهاية وكل أدواري التي قدمتها وظهرت بها للجمهور بالنسبة لي كانت مهمة، وهو أمر لا يقلل من أهمية ما قدمته من أعمال سابقة على الإطلاق، ولكن مسلسل «الجماعة» أخذني لمنطقة بعيدة في التمثيل، وهذا هو الانسياق للشخصية، فأنا أسخر نفسي للشخصية كي أُقدمها بأفضل شكل ممكن، ولا شك أن هذه الخطوة مهمة للغاية بالنسبة لي وأعتبرها خطوة مختلفة عما ظهرت به من قبل.

* أيهما تفضلين السينما أم التلفزيون؟

– حب الشخصية هو أهم شيء لأنني لو لم أقتنع بتقديم دور معين فلن أنجح فيه مهما أخرجت من قدراتي فالمتعة الفنية أجدها في أي طرف طالما أنني أُقدم ما أحبه، كما أن المتعة الفنية تتحقق معي دائما لأنني أعمل بشغف في مجال الفن، فأنا لست موظفة بل ممثلة وأحب أن أُقدم كل الأدوار التي تخلق لي هذه المتعة، فالممثل عالم من التفاصيل والتراكمات والخبرات الحياتية والإنسانية التي تنعكس على الشاشة.

* وكيف تقيمين تجربتك في فيلم «تراب الماس»؟

– قرأت الرواية الخاصة به وأعجبتني جدا وسعيدة للغاية لمشاركتي بهذا العمل فضلا عن أن المخرج مروان حامد له وجهة نظر مختلفة في أعماله وأتمنى أن يكون العمل بمثابة خطوة جديدة ومميزة لي في السينما.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.