بريطانيا تستعد لكشف استراتيجيتها لمكافحة الإرهاب - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار

بريطانيا تستعد لكشف استراتيجيتها لمكافحة الإرهاب

وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد (رويترز)
وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد (رويترز)
وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد (رويترز)

لندن: “المجلة”

كشفت الحكومة البريطانية اليوم (الاثنين) عن استراتيجيتها الجديدة لمكافحة الإرهاب التي وُضعت إثر اعتداءات عام 2017، وستشمل خصوصا تبادلا للمعلومات على نحو أسرع بين جهاز «إم إي 5» والشرطة والسلطات المحلية وكذلك القطاع الخاص.

وسيقول وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد وفق مقتطفات من خطاب سيلقيه خلال مؤتمر أمام المسؤولين الوطنيين عن مكافحة الإرهاب إن «استراتيجيتنا المعدلة لمكافحة الإرهاب المسماة (كونتيست) تتضمن الدروس المستخلصة من اعتداءات 2017 وردود أفعالنا إزاءها».
وتهدف هذه الخطة إلى مشاركة فضلى للمعلومات الخاصة بـ«إم إي 5» (الاستخبارات الداخلية البريطانية) مع الشرطة والسلطات المحلية.

وأوضح جاويد لهيئة الإذاعة البريطانية أن «أحد الدروس المستخلصة من الاعتداءات هو أن المعلومات الاستخبارية يجب تقاسمها في وقت أسرع بكثير. بالتالي، عندما تتلقاها منظمة ما، يمكنها فعل المزيد في مرحلة مبكرة».

أما الإصلاح الآخر المهم فيتمثل في تحسين «استخدام البيانات» داخل دوائر الشرطة والاستخبارات «لكشف الأنشطة التي تشكل تهديداً».
وقالت وزارة الداخلية البريطانية في بيان إنها تتوقع «أن يبقى التهديد الذي يشكله الإرهاب المتشدد عند مستواه الحالي المرتفع، لمدة عامين على الأقل». كذلك أشارت إلى أن الإرهاب اليميني المتطرف يمثل «تهديدا متزايدا».

كما جاء في الكلمة أن «التهديدات في تطور وعلينا مواكبتها».
وتنص الاستراتيجية الجديدة على إبلاغ الأجهزة الأمنية بأي عمليات شراء مشبوهة بشكل أسرع.

وتريد الحكومة من الشركات أن تطلق الإنذار بأسرع ما يمكن عندما يكون لديها أدلة بصفقات غير معهودة مثل تخزين كميات كبيرة من المواد الكيميائية أو سلوك غريب لشخص ما عند استئجاره لعربة.

كما سيحدد جاويد «إرهاب اليمين المتطرف» على أنه تهديد متزايد، وسيشير إلى تشابه بينه وبين تنظيم داعش.
وستكون هذه الكلمة هي الأولى ذات الأهمية حول الأمن منذ توليه منصبه في أبريل (نيسان) الماضي عقب استقالة آمبر راد حول فضيحة «ويندراش» للمهاجرين.

وبعد سلسلة اعتداءات تبناها تنظيم داعش في 2017، رفعت بريطانيا مستوى التهديد الإرهابي إلى «الخطر الشديد»، وهي ثاني أعلى درجة وتعني أن خطر وقوع اعتداء «مرجح في شكل كبير».

Previous ArticleNext Article
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.