كارفاخال يغيب عن التدريبات وبيكيه يضطر لعدم إكمالها - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

رياضة

كارفاخال يغيب عن التدريبات وبيكيه يضطر لعدم إكمالها

KIEV، أوكرانيا – داني كارفاخال لاعب ريال مدريد خلال المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا UEFA 26/05/2018 – (غيتي)

«المجلة»: لندن

غاب مدافع ريال مدريد داني كارفاخال عن الحصة التدريبية التي خاضها المنتخب الإسباني لكرة القدم، الاثنين، بينما اضطر زميله مدافع برشلونة جيرار بيكيه إلى عدم إكمالها بسبب آلام في ركبته اليسرى، بحسب صحافي في وكالة الصحافة الفرنسية.
ويبدو أن كارفاخال، الذي تعرض إلى تمزق في ركبته اليمنى في المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول الإنجليزي (3 – 1) في 26 مايو (أيار) الماضي، لن يكون جاهزاً لخوض مباراة القمة ضد البرتغال الجمعة في سوتشي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية في المونديال الروسي (14 يونيو /حزيران/ – 15 يوليو /تموز/).
وتلعب إسبانيا مباراتها الثانية ضد إيران في 20 يونيو الحالي في قازان، قبل أن تختم الدور الأول بملاقاة المغرب في 25 منه في كالينينغراد.
وتدرب باقي أفراد المجموعة بشكل طبيعي في معسكر التدريبات في كراسنودار باستثناء بيكيه الذي اضطر إلى ترك زملائه قبل نهاية الحصة التدريبية، بسبب معاناته على ما يبدو من آلام في ركبته اليسرى عقب حركة خاطئة.
وبقي قطب دفاع الفريق الكاتالوني لدقائق على أرض الملعب دون حركة تقريباً، قبل أن يحاول تسديد بعض الكرات نحو المرمى، ومن ثم ترك بعد 45 دقيقة الحصة التدريبية التي أنهاها المدرب جولن لوبيتيغي بعد أكثر من ساعة تقريباً.
وبحسب الفريق الإعلامي للمنتخب الإسباني بطل العالم 2010، ليس ثمة ما يدعو إلى القلق بشأن بيكيه، لأنه يسمح للاعبين بوقف التدريبات عندما يرغبون في ذلك انطلاقاً من وقت معين. كما أن لاعب وسط مانشستر سيتي الإنجليزي ديفيد سيلفا ترك التدريبات بعد دقائق قليلة عقب بيكيه دون سبب واضح.
ومن المقرر أن يخوض اللاعبون الأسبان حصة تدريبية فردية في نهاية اليوم في صالة الألعاب الرياضية.

Previous ArticleNext Article
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.