ميركل ترى أن قضية الهجرة مصيرية للاتحاد الأوروبي - المجلة
  • worldcuplogo2
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار

ميركل ترى أن قضية الهجرة مصيرية للاتحاد الأوروبي

لندن: «المجلة»

أقرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بأن الخلاف داخل الاتحاد الأوروبي بشأن السياسة الواجب تبنيها حيال أزمة اللاجئين يمكن أن يباعد بين الدول الأعضاء بالاتحاد قائلة في بيانها الحكومي أمام أعضاء البرلمان اليوم الخميس: «تواجه أوروبا الكثير من التحديات ولكن تحدي الهجرة ربما أصبح قضية مصيرية بالنسبة للاتحاد الأوروبي».

ومن المقرر أن تسافر ميركل عقب بيانها الحكومي إلى بروكسل لحضور القمة الأوروبية التي تستمر يومين اعتبارا من اليوم الخميس.
ولم يحضر وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي في ولاية بافاريا، الذي يتبنى رأيا مخالفا لميركل فيما يتعلق بكيفية التعامل مع اللاجئين القادمين من دول أوروبية أخرى إلى ألمانيا حيث يصر زيهوفر على إعادة هؤلاء إلى الدول التي سجلوا أنفسهم فيها أول مرة في حين ترى ميركل ضرورة أن يكون ذلك بالتنسيق مع هذه الدول.

وأعلن الحزب البافاري استعداده للتخلي عن هذا الإجراء الذي يهدف للحد من تدفق اللاجئين لألمانيا شريطة أن تتوصل ميركل لاتفاق أوروبي بشأن سياسة اللاجئين يصب في النهاية في الهدف نفسه، إعادة اللاجئين إلى الدول الأوروبي التي جاءوا منها. وفي الوقت ذاته خفضت ميركل سقف التوقعات المعلقة على لقاء القمة، قائلة إن دول الاتحاد الأوروبي ليست مستعدة حتى الآن للاتفاق على نظام أوروبي مشترك للاجئين مما جعلها تسعى حاليا لتشكيل «حلف الراغبين».

وفي سياق ذي صلة اتهم كريستيان ليندنر، رئيس الحزب الديمقراطي الحر في ألمانيا، رئيس حكومة بافاريا بأنه «يحتجز بلدا بأكملها، قارة بأكملها، كرهينة» من أجل معركته الانتخابية في ولاية بافاريا.

وقال ليندنر في تصريح لمجلة شترن نشرته المجلة اليوم الخميس إن ماركوس زودر يقدم نفسه «وكأنه مراهق شقي في مدرسة». كما اتهم رئيس ليبرالي ألمانيا الحزب المسيحي الاجتماعي في بافاريا بأنه يخالف اتفاقية اللاجئين التي اعتمدها التحالف المسيحي الديمقراطي والحزب الاشتراكي الديمقراطي ويجعل «المستشارة أنجيلا ميركل وبلدنا قابلة للابتزاز في أوروبا».

يشار إلى أن هناك انتخابات محلية في ولاية بافاريا في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل وأن الحزب المسيحي الاجتماعي في هذه الولاية مهدد بفقدان أغلبيته المطلقة التي احتفظ بها هناك على مدى عقود.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.